للاتصال الآمن، انقروا هنا. إن كنتم تتساءلون لماذا هو مهم، انقروا هنا

المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

غوغل ومايكروسوفت وياهو يسمحون بتدقيق خارجي يتعلق بحرية التعبير

أصدرت مبادرة الشبكة العالمية تقريرها السنوي، والذي يلقي نظرة ناقدة على كيف يقدم ثلاثة من أعضائها المؤسسين، جوجل ومايكروسوفت وياهو، المعلومات إلى الحكومات القمعية أو العمل مع شركات لا ضمير لها.

لن يتم الإعلان عن النتائج الكاملة حتى عام ٢٠١٣، ولكن التقرير يقدم تفاصيل حول كيف يمكن أن يجري منح مراقبون خارجيون حق الوصول إلى قدرة غير مسبوقة للعمل مع عمالقة الإنترنت الثلاثة لمعرفة ما إذا كانوا مستعدون لتنفيذ مبادئ الشبكة العالمية في إطار حرية التعبير والخصوصية.

وقال روبرت ماهوني من لجنة حماية الصحافيين (التي تنتمي إلى المبادرة العالمية)، "قبل ست سنوات كانت فكرة أن يفتح عمالقة الإنترنت أعمالهم الداخلية للتدقيق الخارجي وكأنها مبالغات كبيرة".

ووفقا للتقرير، فإن جميع الشركات الثلاث "بحاجة لمزيد من الانخراط المباشر مع جماعات حقوق الإنسان والتدقيق مع البائعين على نحو أوثق".

وتعتبر الشبكة العالمية على وجه التحديد أن فرض قيود على صناعة التكنولوجيا ككل من الخطأ وغير كاف لتطويق "الاستخدام المزدوج" لتقنيات الأجهزة، مثل التوجيه ومعدات الشبكات، التي يمكن أن تستخدم لأغراض الرقابة والمراقبة.

كما أثار التقرير مخاوف بشأن عقود البائعين في مناطق مختلفة قبل تأسيس المبادرة في عام ٢٠٠٨، فضلا عن الحاجة لجعل شركات التكنولوجيا تكشف معلومات محددة للمستخدمين عندما يكون محتملا أن تعرض البيانات الخاصة بهم على السلطات الحكومية. وتوصي اللجنة أيضا بتدريب أفضل على حرية التعبير والخصوصية لمجلس الإدارة.

الشبكة العالمية هي مجموعة تطوعية من شركات الإنترنت، وجماعات حرية التعبير، ومستثمرين تقدميين وأكاديميين بينهم أعضاء آيفكس لجنة حماية الصحافيين، وهيومن رايتس ووتش، ومؤشر على الرقابة. وتهدف الشبكة إلى توفير مستوى عالمي لقطاع الإنترنت والتكنولوجيا عند التعامل مع طلبات الحكومة التي تؤثر على حرية التعبير والخصوصية.

من شبكتنا:

Journalist's arrest may be linked to FB post he wrote about president of #Puntland, speculates editor… https://t.co/0R6MqSGXR1