المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

لجنة حماية الصحافيين تتعهد بمحاربة "التشهير الجنائي" في الأمريكتين

هل القانون المدني يكفي لاتهام الصحافي في قضايا التشهير والقذف المزعومة؟ لجنة حماية الصحافيين تعتقد ذلك، وتدلل على أن "المعارضين ليسو مجرمين،" في حملة جديدة للجنة للمساعدة في مكافحة تجريم حرية التعبير في الأمريكتين.

بحسب لجنة حماية الصحافيين، لأكثر من عقد من الزمان، وجدت المحاكم في جميع أنحاء المنطقة أن "وسائل الأنصاف المدنية توفر ما يكفي من التعويض في قضايا القذف والتشهير المزعومة." وتوفر المنظمة صفحة خاصة (بالإنجليزية)تسرد كل القضايا المختلفة والتصريحات والإعلانات التي تثبت هذه الرؤية.

للأسف، تستمر بعض الحكومات في المنطقة في استخدام قوانين التشهير الجنائي القديمة لإسكات المعارضين. وفي الإكوادور، العام الماضي وجه الرئيس رافائيل كوريا الاتهامات ضد رئيس تحرير سابق وثلاثة من أصحاب "إيل يونيفرسو"، وتم تغريمهم ٤٠ مليون دولار أمريكي، وحكم عليهم بالسجن لثلاث سنوات في قضية سب وقذف. (تم إسقاط التهم بعدما تم تحويل "إيل يونيفرسو" إلى موضع سخرية الجمهور.)

لمعرفة المزيد عن حملة لجنة حماية الصحافيين على href="http://cl.s4.exct.net/؟qs=e709ce1c510eba7ff9980dee4cc00ecd8cabfbe29dd3ae1f15a166dca54742a1" صفحة الحملة "المعارضون ليسو مجرمين وبمتابعة لجنة حماية الصحافيين والمشاركات المختلفة على هاشتاج #defamation على موقع تويتر (English or Spanish). انضم للمشاركة في الحملة على تويتر عبر التغريد باستخدام هاشتاج #defamation لزيادة الوعي والمعرفة بالانتهاكات.

من شبكتنا:

Exigimos que se cumplan los compromisos con las familias del equipo periodístico ecuatoriano asesinado en la fronte… https://t.co/cigwrLXWHt