المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

لمحة عن حملة: تنبيهات "ماشينترولز": استخدام الفكاهة للتصدي للعنف ضد المرأة عبر الإنترنت

في كولومبيا، هناك معركة قوية جارية ضد العنف المبني على النوع الاجتماعي على الإنترنت، وذلك باستخدام أداة متجهة إلى أن تصبح حركة في حد ذاتها.

تُرجمت هذه المقال عن هذه النسخة الاسبانية الأصلية

إن مصطلحات مثل "عاصفة تويتر" (Twitter Storm)، و"المتصيدون" (Trolls)، و"الملاحقون" (Stalkers)، و"المتنمرون" (Bullies)، تُستخدم لتحديد ما يفهمه أي مستخدم للشبكة الاجتماعية بوضوح: الإنترنت اليوم متقلباً أكثر من أي وقت مضى وأي موضوع يمكن أن يؤدي إلى خلافات ملحمية.

خلال أوقات التعصب السياسي، تكون الشاشات مليئة بالمشاعر التي تخلو من أي محظورات في ظل التواصل الفوري وسهولة الوصول إلى الإنترنت. ومن الصعب الهروب من دوامة العنف الرقمي التي تتحول الآن إلى شيء حقيقي للغاية، في حال اخذنا بعين الاعتبار ان الانقسام بين العالمين الافتراضي والواقعي أصبح غير واضح إلى درجة تحدث فيها العلاقات والأنشطة اليومية والتواصل بشكل عام عبر الانترنت.

بالنظر إلى الطريقة التي تسير بها الأمور، فإن العنف ضد المرأة هو أحد المشاكل التي قفزت من العالم الحقيقي إلى العالم الافتراضي بقوة شديدة. فإذا كانت مجتمعات أمريكا اللاتينية بالفعل عنيفة أو تميّز بين الجنسين أو "متعصبة"، فإن منصات التواصل الاجتماعي قد قدمت أكثر من محفز لهذه الأنواع من التوجهات والسلوكيات. إن التفاعل الفوري على الانترنت والقدرة على التواصل باسماء مستعارة ساهما في زيادة هذه التوجهات والسلوكيات، كما أن لغة التعليقات في بعض الأحيان تقشعر لها الأبدان. وكمثال يدل على ذلك، تلقت السكرتيرة العام لاتحاد الصحفيين الباراغواييين، نويليا دياز، رسالة مفادها: ".........يجب أن يتم اغتيالك، وسوف يسعدني أن أقتلك ... بعد ذلك، سأذهب إلى السجن سعيداً. سوف أقوم بذلك بذلك. سأعثر عليكِ".

بالرغم من ذلك ولحسن الحظ، لم نفقد كل شيء. ففي كولومبيا، هناك معركة قوية جارية ضد العنف المبني على النوع الاجتماعي على الإنترنت، وذلك باستخدام أداة متجهة إلى أن تصبح حركة في حد ذاتها. وتشكلت هذه الأداة في عام 2015، وتستخدم الفكاهة لإدانة فتنة اجتماعية مؤلمة للغاية. وقد حققت نجاح داخل كولومبيا، وتوسع إلى دول ومناطق أخرى، وأصبحت الحملة ممفذاً للمنظمات التي تسعى إلى إيجاد طريقة لمكافحة الاعتداءات والرقابة والعنف ضد النساء والأقليات.

وسنشرح في هذه المقالة الصفات الرئيسية لأداة "تنبيهات ماشينترولز"، والتي تعني بالعربية تنبيهات التعصب والتصيّد، وبالاسبانية (Alerta Machitroll){التي تم اخذها من المصطلحين "machista" أي التعصب و "troll" أي التصيّد}. ووفقاً لما أوضحته لنا أماليا توليدو، منسقة المشروع في مؤسسة كاريزما، وهي منظمة مجتمع مدني غير ربحية في كولومبيا، سنناقش التحديات الأساسية والدروس المستفادة لكي تتعرفوا على هذه المبادرة وتنضموا إلى مكافحة العنف المبني على النوع الاجتماعي عبر الإنترنت، سواء كان ذلك عن طريق منظمتكم أو كمسعى فردي.


الشرارة الأولى

لقد بدأ كل شيء في فنلندا عندما بدأت محاضرة العلاقات الدولية سارا سارما بالتركيز على ظاهرة شائعة ولا أحد يستنكرها: يشكل الرجال 100٪ من جلسات النقاش.

هذه الظاهرة منتشرة: مجموعة من الرجال يُقال عنهم خبراء يشرحون قضية ما في مؤتمر أو ندوة، يديرها أو ييسرها ... رجل. لقد لاحظت سارما هذه المسألة وبدأت حملة على تويتر قامت فيها بنشر صور لجلسات نقاش مكونة بالكامل من الرجال ووضعت عليها ختم لصورة لديفيد هاسيلهوف وهو يشير باصبعه الكبير موافقاً على الصورة. وأصبحت الفكرة شائعة للغاية وكانت الشرارة الأصلية لمشروع "تنبيهات ماشينترولز".

وقالت توليدو: "لقد كان ذلك مصدر إلهام لنا في كاريزما. لقد كنا نشعر بالقلق إزاء انتشار العنف المبني على النوع الاجتماعي عبر الانترنت. وخلال اجتماعٍ للمبدعين وموظفي كاريزما، توصلنا إلى فكرة إنشاء وسمنا الخاص، وهو وسم ماشينترولز.


المشروع

إن تنبيهات ماشينترولز، هي حملة أطلقتها مؤسسة كاريزما في كولومبيا عام 2015، وتسعى إلى مكافحة كراهية النساء عبر الإنترنت: العنف ضد المرأة الذي يحدث في البيئة الرقمية. وقامت مؤسسة كاريزما بذلك كونها متخصصة في مجال "التكنولوجيا من أجل التنمية" وعلاقتها بحقوق الإنسان.

ووفقاً لتوليدو، فإن فكرة كاريزما هي "توظيف الفكاهة والأدوات التي يسهل استخدامها من أجل تحديد العنف المبني على النوع الاجتماعي أو الكوير الجنسي أو التعصب على الإنترنت".
"باستخدام نظام التنبيهات، ندعوكم لتوظيف الإبداع والفكاهة وطرق الاتصال الغير عنيفة وتبادل الروايات حول الاعتداء على حقوق المرأة أو الجندر كوير".

يعمل مولد التنبيه بشكل حدسي. حيث يمكن للمستخدمين الدخول إلى الأداة وتحميل الصورة التي يريدونها ومن ثم وسمها بالشعار الذي يناسبهم من هذه الخيارات: Machitroll Incurable، Machitroll Rescatable، Alerta Machitroll. ويمكن تعديل الشعار أو نقله إلى أي مكان على الصورة ليتناسب معها.

وقالت توليدو حول ذلك: "كان هدفنا ابتكار أداة بسيطة وبديهية يمكن استخدامها بسهولة مع أي جهاز". وأضافت أن هذا المشروع "يمكن أن يستمر في النمو فقط".

وتوسعت مؤسسة كاريزما وحملتها على مر السنوات مع قيامهم بإدخال إضافات على محتوى المبادرة.

وتحتوي حملة تنبيهات ماشينترولز اليوم على ما يسمونها "الوصايا العشر" وهي استراتيجيات للسيطرة على سلوكيات الكراهية ضد النساء لمستخدمي الأداة.

لقد تم تطوير الحملة كجزء من مشروع حقوق المرأة على الانترنت التابع لمؤسسة شبكة الويب العالمية.


التحديات الرئيسية

وفقاً لتوليدو، فإن الحملة حظيت باستحسان كبير من قبل المستخدمين وتخطت حدود كولومبيا. وأشارت أن مصطلح ماشينترولز أصبح يُستخدم في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية، وبأنه تصلهم المساهمات والادانات من مناطق بعيدة وواسعة.
بالنسبة للمؤسسات والنشطاء الذين يقرؤون عن هذه الحملة، فهناك عدة تحديات يجب أخذها بعين الاعتبار عند إطلاق أداة أو مشروع من هذا النوع:

1) القدرة على التحمل: من الصعب جداً ابقاء الأفراد متحفزين عندما يتعلق الأمر بالقضايا عبر الإنترنت. "عندما بدأنا عام 2015، لم يكن هناك أي محتوى حول العنف الرقمي. ولكن الآن في عام 2018، تجدونه في كل مكان. لقد أصبح حث الناس على المشاركة أمراً أكثر صعوبة. "الحل؟ "لا تستريحوا. فعلينا دائماً أن نكون مبتكرين، وأن نبحث عن طرق جديدة للوصول إلى الناس". وفي حالة حملة ماشينترولز، فيجب علينا نقل الحملة من عالم الانترنت ومحاولة الوصول إلى الناس"جسديا"، من خلال ورشات العمل والمبادرات الأخرى.

2) التصميم والتصميم والتصميم: في عالم الإنترنت، يتم التواصل بكل شيء تقريباً بصرياً. وتستند مبادرات المجتمع المدني دائماً إلى المبادئ الأساسية للإيثار أو الدفاع عن حقوق الإنسان. ولكن هذا لا يكفي. يجب أن يكون المحتوى جيداً. حيث علقت توليدو على ذلك قائلة: "قد يكون التصميم حاجز. فقد تخسرون إذا لم تستخدموه جيداً. لقد كان التصميم العالي الجودة للأداة روح الحملة".

3) إطلاق اسم على المشكلة: إن المسألة الأساسية هي أن المشاكل العامة لا تجذب انتباه الناس. حيث ان الناس لا يتعاطفون معها. "لقد وجدنا اسم ماشينترولز في اسبانيا. وبقي الاسم عالق معنا واستطعنا من خلال هذا المصطلح التركيز على مشكلة كبيرة وجدية للغاية".

4) التمويل أو الإغلاق: بالنسبة لمعظم منظمات المجتمع المدني، فإن التمويل هو أحد العوائق الرئيسية. ولكن يمكن اتباع طريقتين للتغلب على هذه المشكلة: "البحث عن أدوات مجانية ومفتوحة المصدر. وفتح الباب للعمل التطوعي. ففي بعض الاحيان، تكون الردود التي يتلقاها المرء مثيرة للدهشة".

5) محتوى يدل على الاحترام: ينتشر المحتوى الجيد والمحتوى المثير للجدل بين الناس. ولكن إذا كان جوهر حملتكم قائم على إدانة نوع من انتهاكات حقوق الإنسان أوالعنف الجنسي أو الاعتداء وما إلى ذلك، فلا تكونوا مثل الشخص أو المجموعة التي تدينون تصرفاتها. وتقول توليدو: "عليكم دائماً البحث عن طرق بديلة لعمل الأشياء. لهذا السبب اخترنا الفكاهة".


الدروس المستفادة

لم يكن كل شيء في المشروع ناجحاً. حيث ذكرت توليدو خلال المقابلة معها عدة مرات كم كان أمراً "صعباً وبالغ الأهمية العثور على الأشخاص المناسبين" لتنفيذ أعمال التطوير والتصميم للمشروع عبر الإنترنت.

"إن الجوانب الفنية أساسية، فنحن نواجه نظاما إن كنت لا تعمل فيه مع الأشخاص المناسبين قد يكون الثمن باهظاً وخطراً على أفضل الأفكار"، هذا ما قالته الناشطة عند الاستفسار منها عن أهم الدروس المستفادة خلال سنوات مشروع ماشينترولز.

وأشارت توليدو إلى أنه في عام 2016 واجهوا مشاكل خطيرة عندما فشل المطورون والمصممون المسؤولون في إجراء التحسينات الفنية للأداة. وبسبب ذلك، لم تكن الأدوات جاهزة خلال عام 2017.

"كان من الصعب للغاية العثور على الفريق المناسب. ففي عالم الإنترنت، ان الميزات التي تجعل الأداة سهلة الاستخدام تعد أمراً أساسياً. ولحسن الحظ، نجت الأداة بفضل الوسم".


ما هو مستقبل ماشينترولز؟

لدى مؤسسة كاريزما العديد من الأعمال والأحلام للمضي قدماً. إن الحلم الأول أصبح حقيقة واقعية بالفعل مع اقتراح نقل ماشينترولز إلى الشوارع من خلال تنظيم سلسلة من ورشات العمل في مدن مختلفة. وتم تنظيم أول أربع ورشات عمل خلال شهري أيلول وتشرين الأول في بوغوتا.
"نرغب في النظر إلى إمكانية أن تكون هذه الحملة قائمة بذاتها، أي أن تكون خارج مؤسسة كاريزما وتصبح حركة بحد ذاتها". بالنسبة إلى توليدو، فقد يستغرق الأمر "سنوات" لكي يتحقق، وورشات العمل هي "الخطوة الأولى" في المضي قدما بهذا الاتجاه.
وأضافت: "إن إشراك الناس على أرض الواقع أمر مهم أو أكثر أهمية من القيام به عبر الإنترنت، حتى يشعر الناس أنهم جزء من الحملة ويقومون باتخاذ اجراءات".

وفي الوقت نفسه، فإن أحد التحديات التي تواجهها المؤسسة هو أن الحملة يجب أن تكون مفيدة للنساء ضحايا العنف. وأشارت توليدو قائلة "نقوم في الوقت الحالي بتحديد المشكلة، ولكن هذا لا يحل القضية بالنسبة للضحايا".

هناك أيضا قضية أخرى: "يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أن تطور الحملة حساس للضحايا من ناحية، وبأنها يجب أن تصل إلى المزيد من الجماهير – خارج إطار المستخدمين - من ناحية أخرى من أجل المساهمة في إحداث التغيير".

من شبكتنا:

Con la ley también se puede cercenar la libertad. En #México presentaron en el Senado iniciativa que criminaliza la… https://t.co/jZOXCb4Mvj