المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الشرطة تسحق الناقدين قبيل الانتخابات

جماعة حقوقية أنجولية أطلقت حملة للحق في الاحتجاج وسط قمع من الدولة للمظاهرات المناهضة للحكومة
جماعة حقوقية أنجولية أطلقت حملة للحق في الاحتجاج وسط قمع من الدولة للمظاهرات المناهضة للحكومة

SpyGhana.com

في الفترة التي تسبق الذكرى السنوية العاشرة لنهاية الحرب الأهلية في أنجولا، يوم ٤ أبريل/ نيسان، قامت السلطات بتضييق الخناق على المناهضين للحكومة والناقدين واعتقلت المتظاهرين. وخلال هذا العام وحده، هاجمت السلطات خمسة تجمعات حاشدة مناهضة للحكومة وألقت القبض على ما لا يقل عن ٤٦ متظاهرا، حسب تقرير جديد صادر عن هيومن رايتس ووتش

وهاجم أفراد من الشرطة بالزي الرسمي، بتنسيق واضح مع جنود مسلحين يرتدون ملابس مدنية وعناصر أمنية أخرى، هاجموا بعنف متظاهرين مناهضين للحكومة بدعوى قيامهم بـ"خلق عدم الاستقرار". وتقول هيومن رايتس ووتش إنها محاولة من الحكومة للحد من حركة الاحتجاج في مهدها والتي يروج لها مجموعات من الشباب منذ مارس/ آذار ٢٠١١

وتحولت احتجاجات يوم ١٠ مارس/ آذار إلى حادث بغيض

وواجهت الجماعات التي تتظاهر في كازينغا ضد تعيين إنجليس سوزانا رئيسا للجنة الوطنية للانتخابات مع عشرة من رجال الشرطة في زي مدني مسلحين بالسكاكين وقطع الخشب والقضبان المعدنية والمسدسات. وأصيب ما لا يقل عن ثلاثة متظاهرين. سعى بعض المتظاهرين والصحافيين للاختباء في المساكن المجاورة هربا من العنف

وقال شهود عيان لهيومن رايتس ووتش إن رجال الشرطة انسحبوا من الموقع بعدما وصل الأفراد المسلحين الذين يرتدون ملابس مدنية، ولم يتدخلوا ضد هجماتهم، على الرغم من دعوات لطلب المساعدة.

وتؤكد أحزاب المعارضة أن إنجليس تفتقر إلى النزاهة كما أنها عضو بارز في منظمة نسائية بالحزب الحاكم

واعتقل ثلاثة رجال في مظاهرة مماثلة في بنغويلا وحكم عليهم بالسجن لمدة ٤٥ يوما بتهمة العصيان والعدوان ضد الشرطة. وأفرج عنهم بكفالة في وقت لاحق

وقال العديد من المتظاهرين لهيومن رايتس ووتش إنهم تلقوا مكالمات هاتفية من مجهول تهددهم وعائلاتهم، كما يجري تتبعهم من قبل أناس في سيارات. وقال البعض إنهم قدموا شكاوى، ولكن الشرطة لم تبلغهم ما إذا كان تحقيقا قد بدأ.

وفقا لهيومن رايتس ووتش، فالتحقيقات الرسمية لم تؤد إلى مقاضاة المهاجمين - حتى أولئك الذين تم تحديدهم من قبل المتظاهرين وشهود العيان. ونفى وزير الداخلية سيباستياو مارتينز مؤخرا أي تورط للشرطة في أعمال العنف.

في غضون ذلك، بث تليفزيون الدولة تهديدات من جانب جماعات مجهولة زعموا أنهم كانوا يدافعون عن السلام ضد المتظاهرين المناهضين للحكومة، حسب هيومن رايتس ووتش

خلال العام الماضي، أفاد أعضاء آيفكس أن هناك استخدام واسع النطاق وغير الضروري أو المفرط للقوة من قبل الشرطة في احتجاجات مناهضة للحكومة مثل ما حدث في ١٠ مارس/ آذار، كما تحدثوا أيضا عن تهديدات وتخويف واعتقالات تعسفية للصحافيين والنشطاء السياسيين على أيدي الشرطة و قوات الأمن في أنجولا

في حادث استهدف بصورة مباشرة وسائل الإعلام المستقلة، داهم أكثر من عشرة رجال شرطة يوم ١٢ مارس/ آذار، أسبوعية "فولها ٨"، إحدى المطبوعتين المستقلتين الباقيتين في البلاد، حسب لجنة حماية الصحافيين. وتمت مصادرة جميع أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمطبوعة، مما عطل استمرار عملها

المداهمة نفذت في إطار تحقيق حول نشر صورة ساخرة للرئيس وأعضاء آخرين في السلطة التنفيذية

وتحدثت "فولها ٨" عن الفساد الحكومي، وتناولت أيضا في الآونة الأخيرة الاحتجاجات المناهضة للحكومة والمعارضة للرئيس خوسيه ادواردو دوس سانتوس، ٣٢ عاما من الحكم، وفقا للجنة حماية الصحافيين

وقالت هيومن رايتس ووتش "إن الحكومة الأنجولية ينبغي أن تحترم الحقوق الأساسية للناس في التجمع السلمي وحرية التعبير بدلا من معاقبة المنتقدين والمعارضة السياسية"، وأضافت: "أن الإجراءات القمعية التي تقوم بها الحكومة لا تبشر بالخير بالنسبة لانتخابات برلمانية سلمية". ومن المقرر إجراء الانتخابات يوم ٥ سبتمبر/ أيلول، ستكون الثالثة فقط منذ استقلال البلاد عن البرتغال عام ١٩٧٥

من شبكتنا:

Con la ley también se puede cercenar la libertad. En #México presentaron en el Senado iniciativa que criminaliza la… https://t.co/jZOXCb4Mvj