المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

جنوب شرق آسيا: تكميم المجتمع المدني خلال مؤتمر آسيان

أعلن تحالف جنوب شرق آسيا للصحافة أن ممثلي المجتمع المدني منعوا من الالتقاء بمسؤولين في رابطة دول جنوب شرق أسيا (آسيان) ومسؤولين حكوميين من بورما وسنغافورة، كما تعرض مؤتمرا كان من المقرر عقده خلال الأسبوع الماضي في تايلاند للتخريب.

كان من المفترض أن يوفر المؤتمر مساحة للمجتمع المدني للمشاركة مع المسؤولين الحكوميين، لكنه تم تقويضه على يد حكومات كل من كمبوديا ولاوس وسنغافورة والفلبين وبورما، وفقا للتحالف. ومنعت الدول الخمس ممثلي المجتمع المدني من المشاركة في المؤتمر، و"الإضرار" بمصداقية لجنة دول التحالف الحكومية المشتركة لحقوق الإنسان، وذلك وفقا لبيان صادر عن منتدى شعوب الآسيان.

في 22 تشرين الأول/ أكتوبر أبلغ مسؤولون من وزارة الخارجية التايلاندية منظمي الاجتماع أن خمسة من أصل 10 أفراد المجتمع المدني لن يسمح لهم بالتحدث في تلك الفعالية ولا الاجتماع مع رؤساء دول الآسيان، وفقا لمنتدى شعوب الآسيان. وأصيب منظمو الاجتماع بالفزع حين تم إبلاغهم أن حكومتي سنغافورة وبورما اختارتا شخصيات من الوكالات التي ترعاها الحكومة لتحل محل أعضاء المنظمات غير الحكومية. واختارت بورما شخصين من جمعية لمكافحة المخدرات، أحدهم مسؤول سابق رفيع المستوى في الشرطة.

وقال المنتدى إن تلك الأعمال جعلت الاجتماع "لا معنى له"، حيث قاطعت كل من تايلاند وماليزيا وأندونيسيا اللقاء. وعلى الرغم من ذلك كان أعضاء المجتمع المدني مصممين على الحوار مع المسؤولين في الدولة، متجاوزين "الإهانات والعقبات التي تسبب فيها بعض المسؤولين". لكن ذلك التصميم كان من جانب واحد، حيث تم منع بعض الأعضاء من الحضور نهائيا وتم تكميم البعض الآخر.

وقال المنظمون: "إننا نشعر بقوة بأن رفض ممثلينا المختارين ديمقراطيا هو رفض لكل من المجتمع المدني والعملية الديمقراطية".

ديبي ستوثارد، منسقا شبكة الآسيان البديل (Altsean) ، قالت في تصريحات لوكالة "ميزيما نيوز" أنه برفض المجتمع المدني، انتهكت حكومات آسيان ميثاقهم الذي ممن المفترض أن يعلي مفهوم "المجتمع القائم على الشعب".

وقالت "إيراوادي" إن زعماء الآسيان انتهجوا طريقة "ناعمة" تجاه بورما في القمة، وطالبوا المجلس العسكري الحاكم بإجراء انتخابات حرة ونزيهة في عام 2010.

من شبكتنا:

Australia: The gender pay gap is closing in the media industry, but there is still much progress to be made.… https://t.co/nCQmWPzlgq