المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

العنف ضد الإعلام منتشر في "ديمقراطيات" جنوب شرق آسيا، تحالف جنوب شرق آسيا للصحافة.

الإفلات من العقاب والرقابة والعنف ضد الصحافيين كانت متفشية في ما يعرف بـ"الديمقراطيات" الناشئة في جنوب شرق آسيا في عام ٢٠١٠ ، ويقول تقرير"في مرمى النيران"، الصادر حديثا عن جمعية الصحافة في جنوب شرق آسيا، ويرجح أيضا أن يستمر نفس النهج خلال ٢٠١١ .

وكان التركيز على تايلاند، في تقرير الجمعية خلال عام ٢٠١٠، ويرجع ذلك أساسا إلى وقوع وسائل الإعلام وسط تبادل لإطلاق النار بين الجيش والجبهة الوطنية المتحدة للديمقراطية ضد الديكتاتورية، والمعروفة شعبيا باسم "القمصان الحمر". وخلال الأزمة السياسية، توفي ٩١ شخصا، من بينهم اثنان من الصحافيين، وتم حجب ٤٠٠ ألف موقع إلكتروني. في حين تم رفع حالة الطوارئ في كانون الأول / ديسمبر لا تزال هناك أسئلة حول ما إذا كانت وسائل الإعلام ستكون قادرة على العمل بحرية في فترة ما بعد الصراع، حسب الجمعية.

وبالمثل، في الفلبين، هناك شكوك في أن الإدارة الجديدة برئاسة الرئيس الثالث بنينو أكينو ستفي بوعودها لإنهاء الإفلات من العقاب. ففي أعقاب أزمة الرهائن في آب/أغسطس ٢٠١٠ في مانيلا ، والذي توفي فيها تسعة أشخاص، يدرس السياسيون قواعد لتقييد دور وحركة وسائل الإعلام في حالات مماثلة.

وفي الوقت نفسه، في إندونيسيا، تم تسجيل ما يقرب من ٤٧ حالة عنف ضد الصحافيين، بما في ذلك مقتل أحد الصحافيين في جنوب شرق مالوكو. ويبدو أن وزارة الدفاع تدعم خططا لقانون السرية الجديدة.

وقالت جمعية الصحافة في جنوب شرق آسيا إن: "التوقعات لعام ٢٠١١ بشكل عام ليست مشجعة كما أن هناك مؤشرات ضعيفة على عمل الإرادة السياسية على التصدي لظاهرة الإفلات من العقاب من جانب الحكومات في المنطقة أو لتأييد ودفع الإصلاحات الإعلامية"، وأضافت أن الأسوأ هو الأكثر توقعا مع الانتخابات المتوقعة في تايلاند وسنغافورة وماليزيا هذا العام، فالحكومات تفرض قيودا إضافية على وسائل الإعلام وتدفق المعلومات.

لقراءة "في مرمى النيران : تحديات حرية الصحافة في جنوب شرق آسيا لعام ٢٠١١" انقر هنا :

http://seapabkk.org/about-us/report.html

من شبكتنا:

Australia: “Low performance fees, unreliable contracts, undercutting of pay, & obstacles to enforcing fair and equi… https://t.co/bebK8JQvCC