المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الجمعية الدولية للناشرين تقدم جوائز حرية النشر 2009 لمؤسسي المرصد التونسي

تلقى ثلاثة من أكثر المدافعين التونسيين عن حقوق الإنسان شهرة- ومعاناة- جائزة حرية النشر المقدمة من الجمعية الدولية للناشرين.

تم التصويت لصالح حصول سيهام بن سدرين ونزيهة رجيبة ومحمد طالبي، مؤسسي مرصد حرية الصحافة والنشر والإبداع، عضو آيفكس بتونس، مجتمعين على جائزة عام 2009 تكريما لـ"شجاعتهم النموذجية في دعم حرية النشر".

وقد قال هرمان ب. سبروجيت، رئيس الجمعية الدولية للناشرين أن عمل المرصد كمراقب للصحافة والنشر "كثيرا ما زج بمؤسسيه الثلاثة... في صراع مع السلطات التونسية وهدد سلامتهم".

ويضيف: "وبالتالي، فليس للمرصد صفة قانونية في تونس ويتحتم على أعضائه العمل تحت ظروف غاية في الصعوبة".

وقد تعرض كل من بن سدرين ورجيبة وطالبي للاعتداءات البدنية ومراقبة الشرطة وحملات التشهير بسبب عملهم. وفي الشهر الماضي، منعت بن سدرين من دخول الجزائر للمشاركة في مراقبة تغطية الإعلام المحلي للانتخابات الرئاسية. ولم يقدم تفسير لهذا الإجراء.

سوف يقدم رئيس الجمعية جائزة هذا العام في حفل رسمي بأوسلو، النرويج، يوم 4 يونية 2009 خلال المنتدى العالمي حول حرية التعبير.

لقراءة المزيد عن الفائزين وعن الجائزة، اقرأوا بيان الجمعية الدولية للناشرين: http://www.internationalpublishers.org/images/pdf/FTP/FreedomPrize/2009/pr_2009%20ipa%20ftp%20prize_eng.pdf

وزوروا موقع المنتدى العالمي حول حرية التعبير: http://expressionforum.org/

من شبكتنا:

On March: ACM hosts Disaster Reporting Symposium https://t.co/DAUyS9CSmA @acmediaworkers @pressfreedom @RSF_inter… https://t.co/SoOC3vuHKM