المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

رواد الإنترنت الكنديين تفوز بجائزة صحفيين كنديين من أجل حرية الصحفيين

Glenn Lowson/Citizen Lab

مركز "معمل المواطن"، الذي يتخذ من تورنتو مقرا له، هو واحد من أكبر شبكات التجسس الإلكتروني سيكرم هذا العام بجائزة صحفيين كنديين من أجل حرية التعبير. وقاز المركز بجائزة صوت حر التي تمنح سنويا لشخصية أو منظمة كندية تكرس جهودها من أجل حرية التعبير.

هذا العام تكرم صحافيون كنديون من أجل حرية التعبير خمسة صحافيين من المكسيك والكاميرون لتقاريرهم الشجاعة

ويناضل "معمل المواطن" من أجل اتصالات مفتوحة ومن أجل حرية التعبير التي من شأنها أن تخلق فرقا في حياة من يعيشون في مناطق قمعية في العالم، حسب كارول أوف من"سي بي سي" وعضو مجلس إدارة صحافيون كنديون من أجل حرية التعبير . وقالت كارول أن "عملهم يمكن الناس من الحصول على المعلومات الهامة وفضح من يريدون إيذاءهم".

المنظمة التي يديرها مركز مانك بجامعة تورنتو للدراسات الدولية ، حصلت على تفردها عام ٢٠٠٩ بعدما كشفت شبكة تجسس عبر الإنترنت يسيطر عليها أجهزة كمبيوتر في الصين بالأساس. واكتشفت أن قرابة ١٣٠٠ جهاز كمبيوتر عام وشخصي في ١٠٣ دولة من بينها جهاز الدالاي لاما كانت تحت المراقبة.
وابتكرت المنظمة برمجة "psiphon” التي تساعد مستخدمي الإنترنت في الدول القمعية للالتفاف على الرقابة.
كما تكرم صحفيون كنديون من أجل حرية التعبير خمسة صحافيين من المكسيك والكاميرون بجوائز حرية الصحافة الدولية لأعمالهم الشجاعة. فمثلا أمضى المكسيكي لويس هوراشينو ناجيرا أكثر من ١٠ سنوات يكتب عن الفساد الحكومي والاتجار بالمخدرات، والبشر والسلاح. وخوفا على حياته اضطر إلى اللجوء السياسي في كندا. وكذلك المكسيكي إميليو جوتيريز سوتو كتب الكثير من الموضوعات التي انتقدت الجيش المكسيكي ولاحقا طلب اللجوء للولايات المتحدة الأمريكية.
وفي الكاميرون، الصحافيون سيرجي سايوناغ وروبرت مينتيا وبيبي نغوتا تم اعتقالهم في فبراير بعدما حصلوا على وثيقة حكومية تتضمن معلومات حول فساد أحد كساعدي الرئيس. توفي نغوتا في السجن لأسباب غير معروفة يوم ٢٢ ابريل. سابوناغ ومنيتيا محتجزون قبيل محاكمتهم وقد يواجهون حكما بالسجن يصل إلى ١٥ عاما.
سيتم تكريم "معمل المواطن" والصحافيين الخمسة في مقر صحفيون كنديون من أجل حرية التعبير يوم ٢٥ نوفمبر ، في احتفال سيحضره ٥٠٠ صحافيا كنديا ومدافعا عن حرية التعبير.

من شبكتنا:

Executive director of MFWA, Sulemana Braimah calls for media reforms in Ghana against backdrop of lethargic regulat… https://t.co/UVeEb15WD9