المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

صحافي مغربي يفوز بجائزة جبران تويني لعام ٢٠١٠

أبو بكر الجامعي مدير التحرير السابق لأسبوعية
أبو بكر الجامعي مدير التحرير السابق لأسبوعية "لو جورنال إيبدوماداير"

WAN-IFRA

خمس سنوات مرت منذ اغتيال رئيس التحرير اللبناني جبران تويني الذي قتل في انفجار سيارة ملغومة بينما كان في طريقه إلى العمل. وتكريما لشجاعة والتزام تويني بحرية الصحافة، تستمر الجمعية العالمية للصحف وناشري الأخبار في منح جائزة باسمه لمحرر أو ناشر من المنطقة العربية. الفائز هذا العام هو أبو بكر الجامعي، المؤسس ومدير التحرير السابق لصحيفة "لو جورنال إبدومادير" الأسبوعية.
وقال أبو بكر إن: "منح هذه الجائزة المرموقة هو تكريم لجميع الصحافيين المغاربة الذين يعانون نتيجة للقيود التي فرضت على حرية التعبير خلال السنوات الماضية"، ويقوم أبو بكر بتدريس دورات حول الإسلام السياسي والسياسة في الشرق الأوسط في جامعة سان دييغو في الولايات المتحدة.
وتقدم الصحيفة التي تصدر باللغة الفرنسية "لو جورنال إبدومادير"، نفسها على أنها صوت ناقد عنيد، وتحاسب السلطات فيما يتعلق بالتعامل مع الفساد والشفافية ووقف انتهاكات حقوق الإنسان. وتعرقلت الصحيفة الأسبوعية بالغرامات القانونية التي فرضتها المحكمة العليا وأوامر السلطات المغربية للمعلنين بمقاطعة الإعلان فيها، مما منع أي نوع من الانتعاش المالي لها. وتم إغلاقها في يناير ٢٠١٠.
ولفتت مؤسسة مهارات في لبنان الانتباه إلى حقيقة أن اغتيال تويني كان واحدا من سلسلة من الاغتيالات للسياسيين والعاملين في مجال الإعلام في عام ٢٠٠٥، وجاء بعد ٦ أشهر من اغتيال الصحافي سمير قصير. وتحث مهارات السلطات اللبنانية على زيادة جهودها لتقديم المسؤولين عن اغتيال تويني إلى العدالة، حيث أن استمرار القتلة مطلقي السراح يشجع الإفلات من العقاب الذي ساد في لبنان.

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس


من شبكتنا:

This kind of attack, mixing phishing and the theft of journalists' identities like what happened to Saudi journalis… https://t.co/EYhAO5ZgMV