المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

آذربيجان: الإفراج عن صحفيين

بعد قضائه عامين وتسعة أشهر من عقوبة بالسجن لمدة ثلاث سنوات، صدر أمر بالعفو عن الصحفي الآذربيجاني ساكت زاهدوف وأفرج عنه في الأسبوع الماضي، حسب تقارير معهد حرية وسلامة المراسلين و مراسلون بلا حدود.


تقول مراسلون بلا حدود: "إن ذلك لخبر ممتاز. إنه تطور كبير بالنسبة لحرية الصحافة في آذربيجان، البلد الذي يسيطر عليه الرئيس (إلهام) علييف بقبضة من حديد". يأتي ترتيب آذربيجان الـ150 من ضمن 173 دولة في دليل حرية الصحافة الأخير الصادر عن المنظمة، وتعتبر المنظمة علييف أحد "صيادي حرية الصحافة".


تعرض زاهدوف، الشاعر الساخر والصحفي بجريدة "أزادليج" اليومية المعارضة، للتوقيف في 23 يونية 2006 بتهم ملفقة وتلقى حكما بالسجن لمدة 3 أعوام في أكتوبر 2006. ورغم متاعبه الصحية، بدأ الصحفي إضرابا عن الطعام ترتب عليه تدهور صحته بصورة أكبر.


وعقب الإفراج عنه، أعلن زاهدوف أنه سيستمر في العمل. وقد قال: "لقد واصلت العمل في السجن وسوف أستمر في انتقادي للمسئولين. وبدءا من غد، ستنشر قصائدي في "آزادليج" ".


وحسب التقارير الإخبارية المحلية، فقد مرر البرلمان قانون العفو بمناسبة إجازة الربيع، النيروز. وقد يفرج عن 1,700 سجين كحد أقصى بمقتضى القانون.


وفي قضية منفصلة، ألغت محكمة الاستئناف بباكو قرار محكمة المستوى الأدنى وأفرجت عن أسيف مرزيلي رئيس تحرير "تيزادلار" الأسبوعية المستقلة، في 9 إبريل، حسب معهد حرية وسلامة المراسلين و لجنة حماية الصحفيين. وكان قد حكم على مرزيلي قبلها بيومين بالسجن لمدة عام بتهمة التشهير. كما أسقطت نفس المحكمة عقوبة الأعمال الشاقة التأديبية لمدة ستة أشهر بحق زمرود ماميدوفا، الصحفي الحر بـ"تيزادلار"، الذي صدر الحكم ضده في نفس القضية يوم 9 إبريل.


يدعو أعضاء آيفكس السلطات إلى الإفراج عن باقي الصحفيين السجناء بتهم ملفقة. وحسب مراسلون بلا حدود، فهناك 3 صحفيين آخرين بالسجن: جانيمات، شقيق زاهدوف، من "أزادليج"، وإينولا فاتولاييف من "ريلني آذربيجان" و"جونديليك آذربيجان" ومشفيج حسينوف من "بيزيم يول".


من شبكتنا:

Detenciones arbitrarias y ataques a portales web marcaron el inicio de agosto en #Venezuela | Balance semanal:… https://t.co/hLoiQX80NR