المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

أذربيجان: ثلاثة صحفيين لا يزالون في السجن منذ سنوات

الصحفية مالاهات ناسيبوفا فازت بجائزة رافتو لحقوق الإنسان لعام 209: الصحفيون لا يزالون يواجهون الإهانات لانتقادهم الحكومة. (صورة من شبكة بيت حقوق الإنسان)
الصحفية مالاهات ناسيبوفا فازت بجائزة رافتو لحقوق الإنسان لعام 209: الصحفيون لا يزالون يواجهون الإهانات لانتقادهم الحكومة. (صورة من شبكة بيت حقوق الإنسان)

via Human Rights House Network

بعد عدة سنوات، لا يزال رئيسي تحرير وصحفيا سجناء في أذربيجان لانتقاداتهم الشديدة للحكومة، وفقا لمعهد حرية المراسلين والسلامة وغيره من أعضاء أيفكس. وفي رسالة مفتوحة إلى الرئيس إلهام علييف، طالب المعهد بوضع حد لاضطهاد الصحفيين ووسائل الإعلام ، قائلا إن هذا الاضطهاد عقبة أمام التطور الديمقراطي في البلاد.

إينيولا فاتولاييف (33 عاما) مؤسس ورئيس تحرير "جانداليك أذربيجان" و "ريالنيي أذربيجان"، تم احتجازه خلف القضبان لمدة ثلاث سنوات، وفقا للمعهد. كما تم اعتقال كل من أن جانيمات زاهدوف، رئيس تحرير "أزادليج" والمراسل مشفق حسينوف الذي يعمل لدى "بيزيم يول"، طوال العامين الماضيين.

ومنع زاهدوف من الإفراج المبكر عنه يوم 17 سبتمبر لأنه رفض للعب مباراة للكرة الطائرة، وفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود. وكان محاميه قد طلب تخفيف الفترة الباقية من عقوبته إلى العمل لمصلحة المجتمع بسبب سلوكه المثالي في السجن، ولأن لديه عائلة يعتني بها. ويسمح القانون الأذري بذلك عندما يكون السجين قد قضى ثلث مدة عقوبته.
ومن ناحية أكثر إيجابية، سيتم تكريم فاتولاييف من قبل لجنة حماية الصحفيين، كواحد من خمسة صحفيين يفوزون بجائزة حرية الصحافة الدولية لعام 2009.
وفقا للجنة حماية الصحفيين، عندما اغتيل صديق فاتولاييف وزميله إلمار حسينوف في عام 2005، سعى الصحفي إلى البحث عن مرتكب الجريمة. وفي عام 2007، نشر مقالا يتهم السلطات الأذربيجانية بعرقلة التحقيق في مقتل حسينوف وزعم أن جريمة الاغتيال تم تدبيرها بتواطؤ مسؤولين رفيعي المستوى في باكو ونفذتها عناصر إجرامية. بعد أربعة أيام ، بدأ فاتولاييف يتلقى تهديدات بالقتل. ثم أدين فاتولاييف في أكتوبر 2007، بعد سلسلة من الاتهامات المسيسة تضمنت "الإرهاب"، وحكم عليه بالسجن ثمان سنوات.
من ناحية أخرى، منحت صحفية أذرية جائزة رافتو لحقوق الإنسان لعام 2009. وتقول شبكة بيت حقوق الإنسان أن مالاهات ناسيبوفا كانت تكتب عن انتهاكات من جانب الشرطة ضد المواطنين العاديين، واختطاف أعضاء المعارضة والاعتداءات على الصحفيين. وناسيبوفا هي مراسلة لمكتب معلومات "توران" المستقل في أذربيجان وتعمل أيضا مع "راديو الحرية". كما أنها رئيسة منظمة حقوق الإنسان "مركز تطوير موارد الديمقراطية والمنظمات غير الحكومية" في ناخيتشيفان.
بعد مهمة مدتها ثلاثة أيام إلى العاصمة الأذرية باكو، في أيلول / سبتمبر، دعا الاتحاد العالمي للصحف وأخبار الناشرين (WAN-IFRA)، لإجراء "إصلاحات جذرية" للبيئة التي تعمل فيها وسائل الإعلام. وأشارت (WAN-IFRA) إلى أن الصحفيين الأذريين يعملون في ظل مناخ من الخوف والترهيب، وقدمت عدة توصيات تضمنت وضع حد للاعتداءات على الصحفيين وعدم تجريم القذف والتشهير.

من شبكتنا:

TV journalist Mohammad Salim Angaar from state TV Radio Television Afghanistan became the 15th journalist killed by… https://t.co/RwOMC1DgsB