المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

أذربيجان: إطلاق سراح رئيس تحرير معارض، واستمرار حبس صحفيين ومدونين آخرين

تم إطلاق سراح رئيس تحرير أذربيجاني كان قد سجن على خلفية كتاباته الصحافية الناقدة، وذلك يوم 18 مارس بعد ما أمضى أكثر من نصف مدة حبسه التي قضتها المحكمة بأربع سنوات، وفق معهد حرية وسلامة المراسلين، لجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود. لكن صحفيا آخر واثنين من المدونين لا يزالون رهن الاعتقال، لمجرد تعبيرهم عن أنفسهم ومواجهة الحكومة.

جانيمات زاهد، رئيس تحرير الصحيفة اليومية المؤيدة للمعارضة "أزادليغ" والتي تتخذ من باكو مقرا لها، أطلق سراحه بموجب عفو رئاسي. زاهد لم يطلب العفو؛ وإدانته لا يزال قائمة. وقال: "أنا أعتبر الحرية حقي". كان زاهد محتجزا بتهمة ملفقة هي "البلطجة".

ومع ذلك، لا يزال صحفيا معارضا آخر وراء القضبان. رئيسة التحرير إيلونا فاتولاييف سجنت في نيسان / أبريل 2007، بعد شهر من نشر تقرير مفصل عن التحقيق حول المزاعم بأن مسؤولين رفيعي المستوى في باكو قد خططوا لقتل الصحفي إلمار حسينوف عام 2005. حكم على فاتولاييف بالسجن لثمانية سنوات ونصف في 2008. تلقت عائلتها تهديدات بالقتل خلال الشهر الجاري.

ويوم 10 مارس / آذار، أيدت محكمة باكو إدانة المدونين المستقلين أمين الملي وعدنان حاجزادة، وسجنهم بتهم ملفقة هي "التخريب" و "إلحاق أذى جسدي طفيفة". وصدر الحكم على المدونين بالحبس لمدة عامين ونصف عام، على التوالي ، في نوفمبر تشرين الثاني 2009 ؛ وتم رفض طلبهما بالاستئناف مؤخرا. كان المدونان قد اعتقلا منذ تموز / يوليو 2009 بعد قتال نشب لتبرير تلك الاتهامات، وخلال القتال تم الاعتداء عليهما. ويعتقد على نطاق واسع أن الكتابات الساخرة التي ينشرونها على شبكة الإنترنت عن الفساد في الحكومة والتعليم وحرية التعبير هي السبب وراء اعتقالهم.
ثلاثة صحافيين على الأقل موجودين حاليا وراء القضبان بتهم جنائية كاذبة.

من شبكتنا:

Cambodia: Civil society groups call for the release of Tep Vanny https://t.co/j6MZsATcun @cchrcambodia @hrw… https://t.co/n7ER7Mu3nm