المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

أذربيجان: صحافيا سجينا ينفذ إضرابا عن الطعام.. والمحكمة الأوروبية تأمر بإطلاق سراحه

بدأ صحافي أذربيجاني سجين إضرابا عن الطعام يوم 2 يونيو للفت الانتباه إلى الحكم الذي أصدرته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في نيسان / أبريل بالإفراج الفوري عنه، حسب معهد حرية المراسلين والسلامة، ومراسلون بلا حدود. وذكرت محكمة حقوق الإنسان الأوروبية أن الصحافي قد سجن ظلما لممارسته حقه في حرية التعبير. وفي الأسبوع الماضي، وانضمت مؤشر على الرقابة والمادة 19 وغيرها من المجموعات الحقوقية في مظاهرة تدعو إلى وضع حد لمعاناته. وحثت لجنة حماية الصحفيين واللجنة العالمية لحرية الصحافة وغيرهما من أعضاء أيفكس الحكومة الأذربيجانية على تنفيذ قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

إينولا فاتولاييف رئيس تحرير "جانديلك أذربيجان" و "ريلني أذربيجان"، مسجون منذ عام 2007 لكتابة مقال اتهم مسؤولين رفيعي المستوى بكونهم العقل المدبر وراء قتل الصحافي الأذربيجاني المار حسينوف عام 2005، جنبا إلى جنب مع غيرها من المقالات والموضوعات الناقدة لسياسات الحكومة. توقفت الصحيفتان عن النشر بعد إلقاء القبض على فاتولاييف. رئيس التحرير البالغ من العمر 33 عاما، يقضي حاليا حكما بالسجن ثمانية سنوات ونصف العام، بناء على تهم ملفقة بالإرهاب والتشهير والتحريض على الكراهية العرقية والتهرب من دفع الضرائب.

خلال جلسة استماع في 2 حزيران / يونيو، قال فاتولاييف إنه بدأ الإضراب عن الطعام لمعرفة ما إذا كان الرئيس إلهام علييف على علم حكم محكمة حقوق الإنسان الأوروبية، أم لا. وعلى الرغم من كونها طرف في الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، تدعي السلطات الأذربيجانية أن الاتفاقية ليس لها الحق في إعطاء الأوامر إلى المحاكم في أذربيجان، حسب المادة 19. أنهى فاتولاييف إضرابه عن الطعام بعد عدة أيام، بعد تلقي زيارة من مسؤول يقول له إن الرئيس على علم بوضعه، حسب مراسلون بلا حدود.

بدأت محكمة حقوق الإنسان الأوروبية بمراجعة قضيته، وكان فاتولاييف متهما بحيازة الهيروين، وذلك في ديسمبر الماضي- ينظر على نطاق واسع لتلك التهمة باعتبارها ملفقة بهدف إبعاده وراء القضبان ولمواجهة أي قرار من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. واذا أدين فاتولاييف بتهمة المخدرات فيمكن للسلطات إبقاءه في السجن ثلاث سنوات اضافية.

احتجت مؤشر على الرقابة والمادة 19 والقلم الانجليزي ومنظمة العفو الدولية في 3 حزيران خارج السفارة الأذربيجانية في لندن للمطالبة بالإفراج عن فاتولاييف. كما قدمت المجموعة رسالة إلى السفارة تصف فيها الاتهامات ضده بأنها ذات دوافع سياسية تستهدف الإيقاع به.

من شبكتنا:

#Paraguay: denuncian amenazas y coacción de intendente local a periodista: https://t.co/zIlw0BJM5X @PeriodistasPy… https://t.co/xursgvUmDN