المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

إطلاق سراح اينولا فاتولاييف أخيرا

الصحافي اينولا فاتولاييف خرج من السجن
الصحافي اينولا فاتولاييف خرج من السجن

IRFS


أصبح حبس الصحافي الأذربيجاني آينولا فاتولاييف رمزا للمعركة من أجل حرية التعبير في البلاد. فبعد أربع سنوات في السجن بتهم ذات دوافع سياسية، أطلق سراح فاتولاييف بعفو رئاسي في 26 آذار / مارس. وكان قد عانى سنوات من الاعتداءات والتهديدات والملاحقة ردا على كتاباته، حتى قبل سجنه في عام 2007. وبعد سنوات من حملة مكثفة للإفراج عنه، أعرب أعضاء آيفكس عن شعورهم بالسعادة البالغة لأن صحافيا آخر أصبح حرا، حسب معهد حرية المراسلين والسلامة وغيرها من أعضاء آيفكس. وكان الافراج عنه جزءا من عفو عام عن السجناء السياسيين ، بمناسبة 28 مايو ، عيد الجمهورية.

وقال فاتولاييف متحدثا لمعهد حرية المراسلين إنه يتوجه بالشكر للمجتمع الدولي لدعمه، قائلا: "أنا ممتن بشكل كبير للدعم الدؤوب وصلتني الأنباء حين كنت في السجن، وأود أن أشكر بصفة خاصة مجموعة الشراكة الدولية من أجل أذربيجان ومنظمة العفو الدولية ولجنة حماية الصحفيين ) لقيادتهم للحملة الدولية. كما أتقدم أيضا بالشكر لزملائي الأذربيجانيين". وقالت مراسلون بلا حدود إن "الضغوط الدولية كان لها تأثير كبير جدا".

وحاربت العديد من المنظمات بشدة من أجل الإفراج عنه "وخصوصا تلك الموجودة على أرض الواقع في أذربيجان"، وفق المعهد الدولي للصحافة. ففي زيارة لباكو خلال فبراير 2011 ، عمل المعهد الدولي للصحافة على الضغط للإفراج عنه خلال محادثات مع الادارة الرئاسية في البلاد. وجاء العفو عن فاتولاييف بعد زيارة إلى اذربيجان في أوائل شهر مايو آيار من قبل ممثل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، لحرية الإعلام دونيا مياتوفيتش، التي اجتمعت مع فاتولاييف في السجن.

وتحدث فاتولاييف الحائز على جائزة 2009 من لجنة حماية الصحفيين لحرية الصحافة، عن تجربة سجنه من المنزل في باكو، بعد يوم من الإفراج عنه. وكان فاتولاييف أرسل إلى عدة سجون، ووصف كيف تم وضعه في الحبس الانفرادي عدة مرات، وكيف نقل إلى سجن عسكري، ومنع من أي اتصال مع العالم الخارجي، وتركه مع الفئران وتدهور حالته الصحية. وقال محاميه إن هناك حملة دولية تعمل من أجل الإفراج عنه ووصف شعوره قائلا: "لا يمكنك إدراك ما تشعر به أن يكون هناك مثل هذا النوع من الدعم عندما تكون في عزلة لا يمكنك أبدا إدراك ما يعنيه الدعم عند هذه المرحلة".

ويقول فاتولاييف إنه سيعود للعمل بكل سرور كصحافي إذا ضمنت السلطات أن يكون قادرةاعلى نالشر بشكل مستقل. وقال للجنة حماية الصحفيين: "الصحافة هي رسالتي".

وكان فاتولاييف يقضي حكما بالسجن ثمانية أعوام ونصف منذ أبريل 2007 على خلفية اتهامات لا أساس لها بالتشهير الجنائي، والتهديد بالإرهاب والتحريض على الكراهية العرقية والتهرب من دفع الضرائب. ودخل فاتولاييف السجن لنشره مقالا اتهم مسؤولون رفيعو المستوى بأنهم العقل المدبر وراء اغتيال الصحافي الأذربيجاني المار حسينوف عام 2005، جنبا إلى جنب مع غيرها من الانتقادات الشديدة لسياسات الحكومة.

وتابع لكن حتى بعد أن قضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بالإفراج عنه فورا والحصول على تعويض مالي من الحكومة الأذربيجانية في أبريل 2010 ، ظل فاتولاييف رهن الاحتجاز. وفي عام 2010، استمرت السلطات في احتجازه من خلال اتهامه بحيازة مخدرات، واضافت عامين ونصف آخرين في السجن إلى الحكم الصادر بحقه. وكانت التهم المتعلقة بالمخدرات ترى على نطاق واسع بأنها ذريعة لإبقائه وراء القضبان لمواجهة أي قرار من محكمة حقوق الإنسان الأوروبية.

وكان فاتولاييف مؤسس ورئيس تحرير صحيفتين شعبية في البلاد ، "جاندليك أذربيجان" و"ريلنتي أذربيجان". تم توجيه اتهامات مدنية وجنائية إلى فاتولاييف بعد مقال نشر عام 2005 عن مجزرة خوجالي 1992، التي وقعت خلال الحرب بين أذربيجان وأرمينيا على الإقليم المتنازع عليه ناغورني كاراباخ، حسب هيومن رايتس ووتش. وفي 2006، اضطر فاتولاييف لتعليق نشر الصحيفتين على حد سواء لفترة وجيزة بعد خطف والده واحتجازه كرهينة، بعدما هدد الخاطفين بقتله. وأغلقت السلطات صحيفتي فاتولاييف في مايو 2007. وفي عام 2004 تعرض للضرب المبرح لكتابته مقالا ينتقد الحكومة.

وعلى الرغم من العفو الأخير، إلا أن "أذربيجان لا تزال مكانا خطرا للتعبير عن آراء تنتقد الحكومة، ولا يزال مناخ من الترهيب منتشر" ، حسب فنسنت ريبيكا من مؤشر على الرقابة. وتطالب مراسلون بلا حدود وهيومن رايتس ووتش السلطات الأذرية باإطلاق سراح اثنين من المعتقلين الناشطين عبر وسائل الإعلام الاجتماعية، هما جبار سافالاني وحاجييف بختيار. واستخدم الناشطين الفيسبوك لانتقاد السلطات والدعوة لتنظيم احتجاجات، وأدينا مؤخرا بتهمة حيازة المخدرات والتهرب من الخدمة العسكرية في محاكمات ذات دوافع سياسية.

مزيد من المعلومات على موقع آيفكس:

- عفو عن الصحافي اينولا فاتولاييف بمناسبة يوم 28 مايو:
http://www.ifex.org/azerbaijan/2011/05/27/fatullayev_pardoned/

مزيد من المعلومات على الإنترنت:

- العفو عن صحافي أذربيجاني سجين (العفو الدولية):
http://www.amnesty.org/en/news-and-updates/jailed-azerbaijani-journalist-pardoned-2011-05-26
- إطلاق سراح صحافي أذربيجاني بعد أربعة سنوات في السجن (راديو فرنسا الحرة/ راديو يبرتي):
http://www.rferl.org/content/eynulla_fatullayev_released_azerbaijan_journalist/24206150.html
- أذربيجان: أخيرا.. الحرية لإينولا (مؤشر على الرقابة):
http://www.indexoncensorship.org/2011/05/azerbaijan-freedom-eynulla-fatullayev/
- أخيرا، الرجل حر: فاتولاييف يتحدث للجنة حماية الصحافيين: http://www.cpj.org/blog/2011/05/at-last-a-free-man-fatullayev-talks-with-cpj.php

من شبكتنا:

Nigerian editor Abubakar Ibrahim wins Michael Elliott Award for Excellence in African Storytelling for “All That Wa… https://t.co/y3mzL6SlXt