المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

البحرين: الملك يعفو عن مئات النشطاء في أعقاب الاحتجاجات الدولية

BCHR

عفا ملك البحرين عن 178 من المتهمين بتهديد أمن الدولة، ومنهم 35 ناشطا شيعيا فجّر توقيفهم احتجاجات عنيفة واجتذبت قضاياهم أنظار العالم، حسب مركز البحرين لحقوق الإنسان.


وتبعا للمصادر الإخبارية، فقد أعلن وزير الداخلية قرار العفو في نهاية الأسبوع الماضي. وقد قال مسئول حكومي في وقت لاحق أن من ضمن المعفي عنهم 35 ناشطا شيعيا يمثلون للمحاكمة منذ شهر فبراير بتهمة السعي لقلب نظام الحكم.


ومن النشطاء الـ35 حسن المشيمع، رئيس حركة المعارضة الشيعية الرئيسية "حق"، وعبد الجليل السنقيس، المتحدث باسم الحركة، والشيخ محمد المقداد.


وقد خرج أكثر من 1,500 مواطن بحريني في مظاهرات في شهر فبراير للمطالبة بالإفراج عنهم وشكت جماعات الحقوق من وقوع أخطاء أثناء محاكمتهم.


كما عفي عن عبد الهادي الخواجة، الرئيس السابق لمركز البحرين لحقوق الإنسان. وكان قد اتهم في العام الماضي بـ"الحث على كراهية النظام ونشر شائعات من شأنها زعزعة الأمن"، بسبب خطبة ألقاها وانتقد فيها الحكومة.


وقد قال نبيل رجب، رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان الذي راقب محاكمة الخواجة نيابة عن هيومن رايتس ووتش، لرويترز أن قرار العفو جاء عقب ضغوط دولية غير مسبوقة على البحرين التي لم تتوقع حكومتها مدى المساندة الشعبية التي فجرتها التوقيفات.


يقول رجب: "إن ذلك سيساعد على تخفيف الضغوط في الأسابيع القادمة. لكن إن لم تعقبه إجراءات لوضع حد للأزمة (...) السياسية والحقوقية، المتمثلة في التمييز ضد (الشيعة)، سيتكرر (مثل هذا) الموقف".


يطالب مركز البحرين لحقوق الإنسان بتحقيق مستقل في حملة التوقيفات، وبمحاكمة المسئولين عن الانتهاكات وتوجيه الاتهام إليهم، وتعويض الضحايا وأسرهم.


كما يوصي المركز بإجراءات الأوسع، منها تعديل قوانين الإرهاب وحل جهاز الأمن الوطني.


في 1995، تقدم الشيعة سلسلة من الاحتجاجات العنيفة للمطالبة بإصلاحات. وقد توقفت الاضطرابات في 1998 بعد إدخال الملك حمد بن عيسى آل خليفة لإصلاحات سياسية واقتصادية غير مسبوقة، منها العفو عن المعتقلين السياسيين والنشطاء المنفيين.


وقد بررت المعارضة الشيعية اشتعال الاضطرابات بشكاواها من تعرض الشيعة للتهميش في الوظائف والخدمات، وهي تهمة ينكرها المسئولون.


وفي الوقت ذاته، أفاد مركز البحرين لحقوق الإنسان بزيادة الحكومة لعدد المواقعو المدونات المحجوبة داخل البلاد، ومنها موقع المركز.


ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • ترحيب باطلاق 178 معتقلا في البحرين ومطالبة بضمانات لعدم تكرار الانتهاكات

    (آيفكس/مركز البحرين لحقوق الإنسان) – يرحب كل من مركز البحرين لحقوق الإنسان وجمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان بمبادرة السلطات البحرينية الى اطلاق سراح 178 من الناشطين والمدافعين عن حقوق الانسان، باعتبار انها خطوة في الاتجاه الصحيح، ويتمنيا أن لا يكون قد تم استثناء احد منهم. ويتوجه المركز بالتهنئة والتبريك الى المواطنين المفرج عنهم والى ذويهم، وبالشكر الى كل من ساهم منذ ديسمبر 2007 وحتى الآن في التحرك لاطلاق سراح هؤلاء المعتقلين وخصوصا الجهات الدولية والاقليمية من منظمات وجهات وشخصيات، والمدافعين عن حقوق الانسان في البحرين والمحامين الذين تطوعوا بجهدهم ووقتهم، والجهات والشخصيات السياسية والدينية التي بذلت جهودا في هذا الاتجاه، والاعلاميين في الصحافة المطبوعة والالكترونية على الصعيد المحلي والدولي التي بذلوا جهودا كبيرة لخرق التعتيم والتشويه الاعلامي الذي قام بها الاعلام الرسمي والموالي والخائف، والجهات الشعبية التي ابرزت بالطرق المختلفة احتجاجها السلمية على حملات الاعتقال والتعذيب والمحاكمات غير العادلة والتي واجهتها السلطة بالمزيد من الاعتقالات، واساليب القمع المبالغ فيها مما ادى الى تفاقم الوضع الامني ووقوع الكثير من الاضرار والاصابات.



من شبكتنا:

قطع خدمات الاتصال في سيناء يعزل ساكنيها ويحرمهم من خدمات أساسية @Advox https://t.co/SWBXsCtlE8 #سيناء_خارج_التغطية https://t.co/2VW1fLrYPD