المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

البحرين: السلطات تطلق سراح السجناء السياسيين في إشارة موحية للمتظاهرين.

محتجون يلقون بسجناء تم العفو عنهم من قبل الملك حمد بن خليفة في الهواء بعد إطلاق سراحهم من حجز الشرطة في ميدان اللؤلؤة بالعاصمة المنامة يوم ٢٣ شباط فبراير
محتجون يلقون بسجناء تم العفو عنهم من قبل الملك حمد بن خليفة في الهواء بعد إطلاق سراحهم من حجز الشرطة في ميدان اللؤلؤة بالعاصمة المنامة يوم ٢٣ شباط فبراير

REUTERS/STR New

في تنازل كبير للمحتجين، تم الإفراج عن 23 ناشطا بارزا ومدونا تم اتهامهم بالتآمر لإسقاط الحكومة، جنبا إلى جنب مع عشرات من السجناء السياسيين الآخرين، حسب مركز البحرين لحقوق الإنسان ومراسلون بلا حدود والتقارير الإخبارية.

وأكد مركز البحرين، الذي ظل يشن الحملات استمرت دون كلل منذ آب / أغسطس دفاعا عن المحتجزين ومن بينهم عبد الجليل السنكيس وعلي عبد الإمام، وعضو مجلس إدارة مركز البحرين محمد سعيد، أنه تم الإفراج عنهم يوم 23 فبراير/ شباط. وكان الملك حمد بن عيسى آل خليفة أصدر قرارا بالعفو عنهم وعن غيرهم من السجناء السياسيين في 22 شباط / فبراير.

ورحب مركز البحرين بالأنباء لكنه دعا إلى المساءلة قائلا: "من المهم أن نلاحظ أن هؤلاء السجناء تعرضوا للتعذيب... وتم ترويج ادعاءات ضدهم." وكان مركز البحرين وغيره من أعضاء آيفكس يتابعون محاكمات السجناء وتوثيق الأدلة على أنهم تعرضوا للتعذيب وبعضهم أجبر على الإدلاء باعترافات كاذبة ضد بعضهم البعض.

بالإضافة إلى ذلك ذكر مركز البحرين على موقع تويتر إنه: "تم الإفراج عن 100 سجينا سياسيا ولكن لا يزال محتجزا آخر 400 أو نحو ذلك."

وجاء الإفراج عنهم في نفس اليوم الذي احتشد خلاله حوالي 200000 من الرجال والنساء والأطفال داخل دوار اللؤلؤ في أكبر احتجاج على الإطلاق مؤيد للديمقراطية في البحرين. الجزيرة، التي تقارب تقريبا حجم مدينة نيويورك، بها 600000 مواطن. وتوجه بعض السجناء المفرج عنهم من السجن مباشرة إلى ساحة اللؤلؤة حيث تم رفع العديدين منهم من قبل حشود المبتهجين.

ووفقا لمركز البحرين، كانت السلطات تسعى جاهدة لتهدئة الانتفاضة التي تنمو أكبر فيما تدخل أسبوعها الثاني. وفي 19 شباط / فبراير، أقرت الحكومة مطالب المعارضة وانسحبت الدبابات وقوات الشرطة من الشوارع، وتم السماح للمواطنين بالاحتجاج بحرية. وخلافا لتلك الاحتجاجات التي جرت الأسبوع الماضي، لا تتدخل قوات الأمن في المسيرة، على الرغم من أن طائرة هليكوبتر حكومية كانت تحلق فوقهم.

وتقول تقارير إخبارية إن الملك حمد قد عين ولي العهد لقيادة حوار وطني مع المعارضة. وقال المتظاهرون للصحافيين إن إطلاق سراح السجناء كان علامة على أن الحكومة تستمع للمطالب. لكنهم أصروا على عدم وقف الاحتجاج حتى يتم تلبية مطالبهم الرئيسية : أن تلتزم الحكومة بالإصلاحات الديمقراطية التي من شأنها أن تجرد الملكية السنية من صلاحياتها وتنهي ما يقولون إنه تمييز طويل الأمد ضد الأغلبية الشيعية.

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: قمع عنيف للصحافيين والمتظاهرين السلميين.

    نشطت الإطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك احتجاجات في أنحاء المنطقة العربية، مما أدى إلى اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في الجزائر وإيران والبحرين واليمن، حسب لجنة حماية الصحفيين وهيومان رايتس ووتش وأعضاء آيفكس في المنطقة.

  • محامون يقاطعون محاكمة احتجاجا على تعذيب النشطاء

    فيما طوقت شرطة مكافحة الشغب المحكمة البحرينية في العاصمة المنامة، وحلقت طائرات هليكوبتر لعرقلة المظاهرات لدعم حقوق المدونين والنشطاء ورجال الدين البحرينيين الـ٢٥ الذين جرت محاكمتهم الأسبوع الماضي، خرج محامو الدفاع غاضبين من قاعة المحكمة احتجاجا على تعذيب المحتجزين، حسب مركز البحرين لحقوق الإنسان والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومراسلون بلا حدود. وتستمر السلطات البحرينية في مضايقة واعتقال أي شخص يعبر عن الدعم للمعتقلين.



من شبكتنا:

IFEX is hiring! We’re looking for a talented individual for the position of Projects Specialist to join our Secreta… https://t.co/ApSFuRfaT3