المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

محكمة عسكرية تقضي بالسجن المؤبد على نشطاء حقوقيين

نساء شيعيات يشاركن في المظاهرات المناهضة للحكومة والتي نظمتها جمعيج الوفاق الجماعة المعارضة، الأسبوع الماضي. وتقول الحكومة البحرينية إنها لم تحاكم سوى عدد قليل من المتورطين في المظاهرات الأخيرة
نساء شيعيات يشاركن في المظاهرات المناهضة للحكومة والتي نظمتها جمعيج الوفاق الجماعة المعارضة، الأسبوع الماضي. وتقول الحكومة البحرينية إنها لم تحاكم سوى عدد قليل من المتورطين في المظاهرات الأخيرة

REUTERS/Hamad I Mohammed

صدرت أحكاما بالسجن مدى الحياة ضد ثمانية ناشطين وحقوقيين بحرينيين - بينهم رئيس سابق لمركز البحرين لحقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة والمدون الشهير عبد الجليل السنكيس- الحكم صدر من قبل المحكمة العسكرية، التي قالت إنهم مذنبون بالتآمر لقلب نظام الحكم خلال شهرين من اضطرابات حدثت في وقت سابق من هذا العام، حسب مركز البحرين وهيومن رايتس ووتش والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان و"غارديان".

كما صدرت أحكاما لثلاثة عشر محتجا آخرين بالسجن ما بين عامين و 15 عاما، في محاولة من الحكومة لسحق المعارضة التي اندلعت في المملكة منذ فبراير شباط في خضم الانتفاضات الأخرى للربيع العربي.

وحسب هيومان رايتس وتش فالأسرة الحاكمة في البحرين تدعي أن الرجال كانوا جزءا من "عصابة الفتنة"، المدعومة من إيران وحزب الله، واتهمتهم بالسعي إلى "إسقاط النظام".

وكانت زينب الخواجة، ابنة عبد الهادي الخواجة، اعتقلت الأسبوع الماضي لمحاولتها تنظيم اعتصام في مكتب الأمم المتحدة للاحتجاج على اعتقال والدها وأفراد العائلة الآخرين، وتم إخراجها بعنف من قاعة المحكمة بعد احتجاج على الحكم. وقال مركز البحرين إنه قد وجهت إليها تهمة الازدراء.

كما تليت الأحكام في الخارج، وكان الناس في مكان الجمهور يهتفون "التضامن التضامن، سنسقط النظام" حسب تقرير "غارديان". وكان ضباط الأمن البحرينية تهنئة بعضهم البعض داخل قاعة المحكمة ، وفقا لبعض المارة.

وأجريت المحاكمة على الرغم من أن الحكومة أعلنت نهاية ثلاثة أشهر من الأحكام العرفية في وقت سابق من هذا الشهر، وهي الفترة التي منحت الأقلية السنية الحاكمة وقوات الأمن مزيدا من الصلاحيات للاحتجاز والاعتقال.

وعلى الفور، نددت جماعات حقوقية محلية وعالمية بالأحكام، التي قالت إن كل من أدينوا في تلك المحاكمات كانوا يقودون حملة لوضع حد للتمييز من قبل الزعماء السنة. وتقريبا فجميع الناشطين الذين نزلوا إلى شوارع المنامة في فبراير ومارس كانوا من المسلمين الشيعة الذين يشكلون 70 % من سكان البحرين ، لكنهم يشعرون بأنهم محرومين إلى حد كبير، حسب "غارديان".

وحثت جماعات حقوقية البحرين على وقف إجراءات المحاكمة العسكرية الاستثنائية، وقال نبيل رجب رئيس مركز البحرين إن: "هذه المحكمة لا تستوفي المعايير الدولية لحقوق الإنسان وللمحاكمات العادلة. وتم الحكم على الناس بسبب تعبيرهم عن رأيهم ومعارضتهم للحكومة".
ومن جانبها، اعتبرت هيومن رايتس ووتش المحاكمات العسكرية "انتهاكا للقانون الدولي".
وفي اجتماع عقد في وقت سابق من هذا الشهر مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما تعهد ولي عهد البحرين سلمان بن حمد آل خليفة بالسعى لإجراء حوار وطني مع المحتجين ، ولكن الحملة البحرينية تتناقض مع التصريحات التي أدلى الأمير، حسبما قالت هيومن رايتش ومركز البحرين. وأشار رجب إلى "أن الناس الذين هم وراء القضبان يجب أن يشاركوا في الحوار".

ودعا نشطاء المتظاهرين للنزول إلى الشوارع في المنامة على الفور للاحتجاج على قرارات المحكمة.
-------------------------------------------------------------------------
مزيد من المعلومات على الإنترنت:

- أحكام قاسية لواحد وعشرين من قيادات المعارضة البارزين والمدافعين عن حقوق الإنسان (مركز البحرين لحقوق الإنسان):
http://www.bahrainrights.org/en/node/4029
- أوقفوا المحاكمات العسكرية (هيومان رايتس ووتش):
http://www.hrw.org/en/news/2011/06/14/bahrain-stop-military-court-travesty-justice
- نشطاء حقوقيون بحرينيون يسجنون مدى الحياة (غارديان):
http://www.guardian.co.uk/world/2011/jun/22/bahraini-activists-jailed-life

من شبكتنا:

Will a new wave of Israeli legislation diminish internet freedoms? https://t.co/Nb1PjkXkcT @7amleh