المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الصحفيين الأجانب يواجهون المضايقات المستمرة والقيود المفروضة من قبل السلطات البحرينية

(آيفكس/مركز البحرين لحقوق الإنسان) – السلطات في البحرين اعتقلت لفترة وجيزة اثنين من الصحفيين الأجانب في يوم الأحد، في إطار الأحداث الأخيرة من سلسلة مضايقات ممثلي وسائل الإعلام الدولية في البلاد منذ اندلاع احتجاجات مؤيدة للديمقراطية في فبراير.
ناتالي جيليت، مراسلة لتلفزيون فرنسا 24، وبرادلي هوب، مراسل لصحيفة الناشيونال، تم اعتقالهما بواسطة مسؤولي الشرطة البحرينية في الساعة الرابعة بعد الظهر في يوم الأحد بينما كانا يسيران في الشارع في المنامة، بالقرب من منطقة كان من المقرر إقامة تظاهرة فيها.
اقتيدا إلى مركز للشرطة بالقرب من قرية السنابس، حيث تم استجوابهما وتم تنزيل تسجيلات الفيديو والصور الفوتوغرافية الخاصة بالمصورة جيليت وتفتيشها من قبل مسؤولي الشرطة. بعد اجتماع قصير مع أحد كبار الضباط، أفرج في نهاية المطاف عن الصحفيين بعد احتجازهما لمدة ساعتين. لا يبدو أنه قد كان هناك أي سبب لاعتقالهما على الإطلاق، بل تم ذلك لمنعهما من تغطية المظاهرة المخطط لها أو ردة فعل الشرطة الممكنة تجاهها.
مركز البحرين لحقوق الإنسان يستنكر مضايقات السلطات البحرينية المستمرة ووضع القيود على الصحفيين المعروفين دولياً في البلاد.
وفي تصريح للسيد نبيل رجب رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان قال "إلى جانب حملة العنف وسوء المعاملة من قبل السلطات البحرينية المدعومة من قبل السعودية، كانت هناك حملة مستمرة لمضايقة تقارير وسائل الإعلام المستقلة أو السيطرة أو القضاء عليها".
"يتم استهداف أعضاء وسائل الإعلام الدولية لنقلهم لبقية العالم حقيقة انتهاكات حقوق الإنسان المفرطة التي تجري في البحرين".
منذ بداية المظاهرات المؤيدة للديمقراطية في فبراير وحملة القمع الحكومية التي لحقتها، تم الاعتداء جسدياً على أربعة صحفيين دوليين على الأقل، واعتقل خمسة على الأقل بواسطة السلطات في مرحلة ما، وتم طرد أربعة آخرين من البلاد، وتم منع ما لا يقل عن أربعة من الدخول لمطار البحرين

لتحميل التقرير كامل
BCHR_AR_Foreign_Journalists.docx (128 KB)

من شبكتنا:

#Colombia: Diecinueve años del crimen de Estado contra Jaime Garzón https://t.co/QSz4CqpSrB @FLIP_org @Impunidad_FLIP @PVacaV