المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

بعثة دولية تطالب بإطلاق سراح المدافعين عن حقوق الإنسان

عدد من أعضاء البعثة مع حقوقيين من البحرين
عدد من أعضاء البعثة مع حقوقيين من البحرين

Adam Shapiro, Front Line Defenders

يجب الإفراج عن كل المدافعين عن حقوق الإنسان، هكذا طالب وفد دولي مدعوم من آيفكس، زار البحرين خلال الأسبوع الماضي للتحقيق في حالة حرية التعبير. ويأتي النداء في أعقاب تقرير لجنة التحقيق المستقلة في البحرين يوم ٢٣ نوفمبر/ تشرين الثاني، وتقرير حقوقي آخر أصدره مركز البحرين لحقوق الإنسان ومجموعات محلية أخرى.
وطالبت البعثة الملك بـ"تنفيذ توصيات الوفد وتحميل المسئولين عن الانتهامات السابقة لمسئولياتهم، والتحرك الفوري لمنع حدوث مزيد من الانتهاكات مثل تعذيب المعتقلين."، تكون فريق البعثة من الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان (مصر)، والخط الأمامي (أيرلندا)، مركز الخليج لحقوق الإنسان (أيرلندا/ لبنان)، مؤشر على الرقابة (المملكة المتحدة)، الدعم الدولي للإعلام (الدنمارك)، ولجنة الكتاب السجناء من القلم الدولي (المملكة المتحدة).

وكان الهدف من البعثة تقديم الدعم والتضامن المعنوي مع أولئك الذين تعرضوا للاضطهاد بسبب ممارستهم لحقوقهم في حرية التعبير، فضلا عن اضطهاد أسرهم. وفي يوم في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني، حضر عضوان محاكمة 20 من الممرضات والأطباء، الذين يتعرضون للاضطهاد من أجل مساعدة الجرحى والمحتضرين خلال المظاهرات المؤيدة للديمقراطية التي بلغت ذروتها في شهري فبراير/شباط وآذار/ مارس. والتقى فريق البعثة أيضا مع السلطات مرتين لإثارة المخاوف التي يشعرون بها، وحضروا إعلان تقرير لجنة تقصي الحقائق.

وكان تقرير تقصي الحقائق وصفه النظام كمبادرة شفافة تهدف إلى ضمان المساءلة عن الوفيات والتعذيب بين المتظاهرين في وقت سابق من هذا العام.

في الواقع، على الرغم من ذلك، فإن الحكومة "مهتمة فقط في بترميم الشقوق في سمعتها الدولية" ، والمسؤولين عن قتل المدنيين على ما يبدو وكأنهم سيفلتون بها، وهو ما فجره تقرير شامل صدر في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر من قبل مركز البحرين لحقوق الإنسان، ورابطة شباب البحرين لحقوق الإنسان والجمعية البحرينية لحقوق الإنسان. وقدمت المجموعة عددا من التوصيات الخاصة بها إلى الحكومة، التي يقولون أنها "حاسمة لبدء عملية المصالحة ووقف العنف المستمر، بما في ذلك الخسائر في أرواح المدنيين، التي لا تزال جارية".

حتى الآن لم يتم محاسبة أي من المسئولين عن مقتل أكثر من 50 متظاهرا، بما في ذلك حالة وفاة مدون وصحافي في السجن، ولا المسئولين عن تعذيب المئات خلال حملة القمع، كما يقول التقرير. وفي الوقت نفسه لا تزال وسائل الإعلام المحلية والأجنبية تحت التهديد بالإغلاق، كما لا يزال العديد من المدافعين البارزين عن الإصلاحات في السجن، وبعض الناشطين في مجال حقوق الإنسان يقضون أحكاما بالسجن مدى الحياة. واتهم اثنان فقط من الضباط في مقتل المتظاهرين، ولم تصدر إدانة ضد أحد منهم. ولم يتم محاسبة أي من أعضاء العائلة المالكة، الذين يقول العديد من الضحايا، إنهم شاركوا مباشرة في تعذيبهم، كما لم يدان أي منهم، حسب التقرير الحقوقي المشترك.

في تقريرها، تقول البعثة إنها "ترى أن جهاز الأمن الوطني فشل في إجراء تحقيق فعال" في وفاة كريم فخراوي من جريدة "الوسط"، وهو واحد من الصحافيين الذين لقوا حتفهم في الحجز. كما قتل زكريا بن عشري، مؤسس موقع "الديار" الإخباري على شبكة الإنترنت، في أبريل/ نيسان، وحوكم خمسة أشخاص في واقعة وفاته.

ويقول تقرير لجنة تقصي الحقائق: "إن اللجنة ترى أن عدم مساءلة المسؤولين في النظام الأمني في البحرين أدى إلى ثقافة الإفلات من العقاب، حيث أن مسئولي الأمن لديهم القليل من الحوافز لتجنب سوء معاملة السجناء أو لاتخاذ إجراءات لمنع سوء المعاملة من قبل المسئولين الآخرين ".

وخلصت هيومن رايتس ووتش إلى أن "نتائج الوفد تؤكد ما قامت هيومن رايتس ووتش وغيرها من المنظمات بتوثيقه منذ بدأت السلطات البحرينية حملتها العقابية ضد المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية."

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • وفد دولي إلى البحرين يطالب بإنهاء انتهاكات حرية التعبير والإفراج عن المدافعين الحقوقيين

    ستة مجموعات ، من بينها ثلاثة من أعضاء آيفكس، زاروا البحرين خلال الأسبوع الماضي للتحقيق حول حالة حرية التعبير، وحضروا إصدار تقارير لمجموعات حقوقية ولجنة التحقيق المستقلة.

  • تأييد الأحكام ضد المدافعين عن حقوق الإنسان والمدونين والكتاب السجناء

    (لجنة الكتاب السجناء / آيفكس ) - 29 سبتمبر 2011 - تكرر لجنة الكتاب السجناء التابعة للقلم الدولي، التأكيد على اعتراضها المستمر ضد حبس الأكاديميين، والمدونين والنشطاء الحقوقيين الدكتور عبد الجليل السنكيس والمدون والناشط الحقوقي عبد الهادي الخواجة الذين صدرت ضدهم أحكاما بالسجن المؤبد لمشاركتهم في أنشطة المعارضة السلمية وتم تأكيد الحكم في الاستئناف بمحكمة عسكرية يوم ٢٨ سبتمبر ٢٠١١. وتطالب اللجنة بالإفراج الفوري وغير المشروط عن كل المعتقلين حاليا في البحرين على خلفية ممارسة حقهم في التعبير السلمي عن الرأي، ومن بينهم الدكتور السنكيس وعبد الهادي الخواجة.

  • تقرير يؤكد وقوع حملة قمعية ضدّ المتظاهرين

    اللجنة المستقلة تؤكد وقوع انتهاكات ممنهجة لحقوق الإنسان



من شبكتنا:

Law Society of Kenya revives its protest against the shut down of three private television stations by the governme… https://t.co/rnJcpTRcDs