المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

انضم لندائنا لإنقاذ المدافع الحقوقي عبد الهادي الخواجة

وقفة مع عضو آيفكس نبيل رجب، رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، خلال احتجاج يوم الثالث من أبريل/ نيسان خارج وزارة الداخلية حيث توجد مستشفى السجن الأساسية التي يحتجز فيها حاليا صديقه وزميله عبد الهادي الخواجة. الصورة لـ: رويترز- حمد محمد
وقفة مع عضو آيفكس نبيل رجب، رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان، خلال احتجاج يوم الثالث من أبريل/ نيسان خارج وزارة الداخلية حيث توجد مستشفى السجن الأساسية التي يحتجز فيها حاليا صديقه وزميله عبد الهادي الخواجة. الصورة لـ: رويترز- حمد محمد

REUTERS/Hamad I Mohammed

عبد الهادي الخواجة، المدافع الحقوقي البازر والرئيس السابق لعضو آيفكس، مركز البحرين لحقوق الإنسان، يدخل أسبوعه الثامن من الإضراب عن الطعام الذي بدأه في السجن يوم ٨ فبرار/ شباط، احتجاجا على الحكم بالسجن مدى الحياة بسبب ممارسته السلمية لحقه في حرية التعبير. أصر الخواجةعلى الاستمرار في إضرابه حتى "الحرية أو الموت". حياته الآن في خطر حقيقي وقد يكون هناك خطر مؤكد لا يمكن تلافيه على صحته. انضم للندائ من أجل إنقاذ عبد الهادي الخواجة.

وقع الالتماس: لحث السلطات على الإفراج عن عبد الهادي الخواجة. على المجتمع الدولي التحرج جماعيا الآن لإنقاذ حياة الخواجة.


تطلق مراسلون بلا حدود حملة وعريضة للاحتجاج على سياسة القمع المروّعة التي يلجأ إليها نظام الملك حمد بن عيسى آل خليفة منذ اندلاع الربيع العربي كما على دعايتها لتنظيم سباق الفورمولا 1 في 20 و22 نيسان/أبريل 2012.

Facebook: Free Al-Khawaja!


ساعدنا على نشر الكلمة:

- انشر هذه الصفحة مستخدما هاشتاغ #savealkhawaja #khawajaatrisk
- انشر تعليقا على صفحتك على الفيسبوك، لمطالبة الأصدقاء بالاشتراك في الحملة.
- غير صورة بروفايلك إلى الصورة المرفقة أعلاه، وضع رابطا للالتماس
- غرد هذه الرسالة لتصل وزارة الداخلية البحرينية على حسابها بموقع تويتر @moi_bahrain


خلفية معلوماتية:

عبد الهادي الخواجة، بالإضافة إلى ٢٠ شخصا آخرين من مدونين ومدافعين عن حقوق الإنسان، تم الحكم عليهم بالسجن للمشاركة في الاحتجاجات السلمية خلال العام الماضي. تم الحكم على الخواجة وسبعة آخرين بالسجن مدى الحياة، ١٤ شخصا من المحكومين سجناء حاليا، بينما صدرت الأحكام على سبعة آخرين بالسجن غيابيا. لا يوجد أي دليل على أنهم دعوا أو مارسوا أي عنف. وقالوا إنهم تعرضوا للتعذيب رهن الاعتقال، وخضع الخواجة للعلاج من كسور في وجهه، بخلاف غيرها من الانتهاكات. وقالت محكمة النقض، التي تنظر القضية في درجة الاستئناف، أنها ستعلن حكمها يوم ٢٣ أبريل/ نيسان. بعد جلسة استماع يوم ٢ أبريل، وأبلغ الخواجة عائلته ومحاميه أنه سيتوقف عن تناول الجلوكوز. تراجعت صحة الخواجة كثيرا، كما أنه بالفعل يعاني نوبات متكررة من فقدان الوعي. ونتيجة لذلك، تم نقله إلى مستشفى السجن الرئيسي في مقر وزارة الداخلية.

في نوفمبر/ تشرين الثاني ٢٠١١، دعت اللجنة المستقلة للتحقيق في البحرين، والتي كلفت من قبل الملك نفسه، إلى تحويل جميع السجناء الذين يحاكمون أمام المحاكم العسكرية إلى محاكم مدنية، وإجراء تحقيقات في ادعاءات التعذيب. على الرغم من هذه التوصيات، لا يزال المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين السياسيين والمدونين في السجن أو مختبئين.

الخواجة هو مؤسس مركز لبحرين لحقوق الإنسان ومركز الخليج لحقوق الإنسان، والمدير السابق لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة الخط الأمامي. كما عمل الخواجة على توثيق انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين لجماعات حقوقية دولية مثل منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش. الخواجة متزوج وله أربعة بنات. عاش الخواجة في المنفى في الدنمارك لعقود، ثم عاد إلى البحرين بعدما أعلنت الحكومة عفوا عاما في عام ٢٠٠١.

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • 50 منظمات حقوق الإنسان تطالب الملك بالإفراج عن عبد الهادي الخواجة الذي تتعرض حياته للخطر داخل السجن

    من أعضاء آيفكس وغيرهم من الجماعات الحقوقية يدعون السلطات البحرينية إلى إطلاق سراح المدافع الحقوقي عبد الهادي الخواجة، الذي أصبحت حياته معرضة للخطر بعد أربعة أسابيع من الإضراب عن الطعام 50.

  • ٣١ حالة قتل خارج إطار القانون منذ بعثة التحقيق الرسمية، حسب مركز البحرين لحقوق الإنسان

    منذ أصدرت بعثة تقصي الحقائق المستقلة لتقريرها في نوفمبر الماضي، وثق مركز البحرين لحقوق الإنسان على الأقل ٣١ حالة قتل خارج إطار القانون في البحرين. أغلب الوفيات جاءت بسبب استنشاق الغاز المسيل للدموع، بينهم ثلاثة أشخاص خلال الأسبوع الماضي وحده، كما توفي ثلاثة آخرون نتيجة التعذيب رهن الاعتقال، حسب تقرير جديد لمركز البحرين لحقوق الإنسان. كما أصدرت هيومن رايتس ووتش تقريرها إثر إشادة من لجنة تقييم محلية بالتقدم الذي أحرزته الحكومة.

  • تقرير بعثة دولية للبحرين يقول إن الوعود بالإصلاح لم تتحقق والأوضاع تواصل التدهور

    وصف تقرير من ستة منظمات أعضاء في بعثة المنظمات الحقوقية الدولية للبحرين خلال شهر نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، السلطات البحرينية بالفشل في تنفيذ وعودها بالإصلاح، على الرغم من التوصيات العديدة التي قدمتها اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق. وتستمر انتهاكات حقوق الإنسان بشكل يومي، ولا يزال الناس يتعرضون لأحكام بالسجن لفترات طويلة، بما في ذلك ناشطين بارزين في مجال حقوق الإنسان حكم عليهم بالسجن مدى الحياة. ومع ذلك فإن العالم لم ينتبه إلى هذا البلد المنسي، خلال سنة من الاضطرابات في المنطقة.

من شبكتنا:

12 European newspapers gagged over #FootballLeaks https://t.co/v5r1oXOau7 @DerSPIEGEL @MediapartEN @RSF_EECA… https://t.co/WjYAUL7IQ9