المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مجموعة من منظمات حقوق الإنسان الدولية: أطلقوا سراح نشطاء حقوق الإنسان البحرينيين الآن

تحديث: يوم 23 أغسطس/ آب 2012، برئ نبيل رجب من التهم المتعلقة بالتشهير في قضية التغريد، ولكن لا يزال في السجن بسبب قضية أخرى حكم بسببها عليه بثلاث سنوات في السجن. وهو محتجز في ظروف سيئة. يرجى الاطلاع هنا على رسالة من عائلته إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما. في 4 سبتمبر/ أيلول، أيدت محكمة الاستئناف الحكم في قضية 13 من المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين، بمن فيهم عبد الهادي الخواجة وعبد الجليل السنكيس، اللذان حكم عليهما بالسجن مدى الحياة.

(آيفكس) - 17 أغسطس/ آب 2012 - بصفتنا مجموعة من منظمات حقوق إنسان الدولية، ندعو الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الذين شاركوا في الاستعراض الدوري الشامل للبحرين في مايو / إيار 2012 لحث البحرين على الإفراج عن المدافعين عن حقوق الإنسان ونشطاء المعارضة السلمية الذين تعرضوا لمضايقات مستمرة من جانب قوات الأمن والمحاكم بسبب ممارسة حقوقهم في حرية التعبير وحرية التجمع السلمي.

أولاً وقبل كل شيء، ندعو إلى الإفراج الفوري عن أحد أشهر المدافعين عن حقوق الإنسان نبيل رجب، بعد أن حكمت محكمة عليه أمس بالسجن لثلاث سنوات فيما يتعلق بالقضايا الثلاث المرفوعة ضده المتمثلة بالدعوة والمشاركة في التجمعات السلمية التي ترى الحكومة أنها "غير قانونية". وفي اليوم نفسه، أرجأت محكمة الاستئناف مرة أخرى حكم الاستئناف فيما يتعلق بقضية منفصلة حكم فيها رجب لمدة ثلاثة أشهر في السجن بسبب "تغريده على تويتر" قال فيها بأنه ينبغي على رئيس الوزراء البحريني أن يستقيل، ولقد أودع السجن منذ إعادة اعتقاله بسبب هذه التغريدة في 9 يوليو\ تموز 2012.

ولدى رجب أكثر من 170000 من المتابعين على تويتر في البحرين وعلى المستوى الدولي، وهو معروف من خلال نشاطه في الدفاع عن حقوق الإنسان. وهو رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان (BCHR)، ومدير مركز الخليج لحقوق الإنسان (GCHR)، ونائب الأمين العام للفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان (FIDH)، وعضو في اللجنة الاستشارية لمنظمة هيومن رايتس ووتش فرع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومركز البحرين هو عضو في الشبكة الدولية لتبادل المعلومات حول حرية التعبير (IFEX)، وفاز المركز هذا العام بجائزة إنديكس أون سنسرشيب (مؤشر على الرقابة) لحرية التعبير وميدالية روجر ن بالدين للحرية في 2012 التي تقدمها هيومان رايتس فيرست (حقوق الإنسان أولاً). كما فاز رجب بجائزة إيون راتيو 2011 للديمقراطية.

كما ندعو الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مواصلة الضغط على البحرين، كما فعلوا في مايو/ إيار 2012 أثناء الاستعراض الدوري الشامل، لمتابعة التوصيات المقدمة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2011 من قبل اللجنة البحرينية لتقصي الحقائق (BICI)، خاصة التوصية التي تدعو إلى إطلاق سراح الأفراد المحتجزين بسبب التعبير عن آرائهم. ولقد كلفت اللجنة من قبل الملك بالتحقيق في تقارير عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي وقعت بعدما خرج مئات الالاف من البحرينيين إلى الشوارع في فبراير/ شباط 2011 وذلك للدعوة لإجراء إصلاحات. ولقد أشار تقرير اللجنة إلى أن حوالي 300 شخص اعتقلوا بسبب ممارسة حقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي، وأشار التقرير إلى تفشي ثقافة الإفلات من العقاب في حالات التعذيب ووفاة الأشخاص في مراكز الاحتجاز.

وقضية نبيل رجب هي واحدة فقط من العديد من القضايا المعروضة على المحاكم حيث تحاول الحكومة إسكات منتقديها الأكثر نشاطا بإبقائهم في السجن. فلقد تم اعتقال الناشطة في مجال حقوق الإنسان زينب الخواجة في 2 أغسطس/ آب 2012 بعد أن قامت بمفردها بمظاهرة تطالب فيها بالإفراج عن والدها، الرئيس السابق لمركز لبحرين لحقوق الانسان عبد الهادي الخواجة. وهذا هو الاعتقال الخامس لها منذ أبريل/ نيسان 2012. ففي 4 أغسطس/ آب، اتهمت زينب بتمزيق صورة الملك في مخفر الشرطة، وما زالت قيد الاحتجاز. ومن المقرر عقد جلسة استماع لها في 28 أغسطس\ آب 2012.

أيضا في هذا الأسبوع، أجلت محكمة الاستئناف الجنائية العليا حكما في القضية البارزة العائدة ل 13 من القادة السياسيين ونشطاء حقوق الإنسان حتى 4 سبتمبر/ أيلول. وقاطع المعتقلون الثلاثة عشر، بما فيهم عبد الهادي الخواجة والمدون والناشط عبد الجليل السنكيس، الحكم بسبب غياب المحاكمة العادلة، والتي لم يتم خلالها التحقيق في ادعاءات بانتزاع اعترافات تحت التعذيب. وحكم بالأصل على المعتقلين من قبل محكمة عسكرية في يونيو/ حزيران 2011 بمدد تتراوح بين سنتين وأحكام مدى الحياة في السجن بتهم عدة منها “تأسيس مجموعات إرهابية هدفها الإطاحة بالنظام الملكي وتغيير الدستور.“

ونضم توقيعنا إلى جانب ما يزيد على 100 منظمة غير حكومية قامت في ما مضى بالتوقيع على رسالة تطالب بالإفراج عن جميع المدافعين عن حقوق الإنسان البحرينيين ، إلى نداء أرسل من أسرة نبيل رجب إلى المجتمع الدولي ، بما في ذلك أعضاء لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، للضغط على السلطات البحرينية من أجل:

• الإفراج فورا ودون قيد أو شرط عن نبيل رجب وزينب الخواجة، وعبد الهادي الخواجة، وعبد الجليل السنكيس وجميع الذين سجنوا بسبب ممارستهم حقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي، كما أوصت من قبل لجنة تقصي الحقائق؛

• تعليق ومن ثم إلغاء استخدام مواد القانون الجنائي التي تنتهك الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي؛

• الالتزام بإعلان الأمم المتحدة حول المدافعين عن حقوق الإنسان، المعتمد من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1998، والمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان والوثائق التي صادقت عليها البحرين، بما في ذلك العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

الموقعون:

ايفكس
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
Association of Caribbean Media Workers
مركز البحرين لحقوق الإنسان
مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان
Canadian Journalists for Free Expression
Cartoonists Rights Network International
Center for Media Freedom and Responsibility
Center for Media Studies & Peace Building
Centre for Independent Journalism - Malaysia
المنظمة المصرية لحقوق الإنسان
Electronic Frontier Foundation
Freedom Forum
Freedom House
Globe International Center
إعلام: المركز العربي للحريات الإعلامية والتنمية والبحوث
Independent Journalism Center - Moldova
Index on Censorship
Initiative for Freedom of Expression - Turkey
معهد الصحافة الدولي
مؤسسة مهارات
Media Foundation for West Africa
المرصد الوطني لحرية الصحافة و النشر و الإبداع
Pakistan Press Foundation
المركز الفلسطيني للتنمية و الحريات الإعلامية - مدى
PEN American Center
PEN International
منظمة مراسلون بلا حدود
Southeast Asian Press Alliance
South East European Network for Professionalization of Media
World Association of Newspapers and News Publishers

المنظمات الشريكة :

مركز الخليج لحقوق الانسان (GCHR)
هيومان رايتس فيرست
الفيدرالية الدولية لحقوق الانسان (FIDH)
المنظمة الدولية ضد التعذيب (OMCT)
Americans for Democracy and Human Rights in Bahrain (ADHRB)
Bahrain Press Association (BPA)
Bahrain Rehabilitation & Anti Violence Organization (BRAVO)
Campaign for Peace and Democracy
CIVICUS: World Alliance for Citizen Participation
Front Line Defenders
Interfaith International
International Media Support (IMS)
National Lawyers Guild
No Peace Without Justice
Physicians for Human Rights (PHR)

من شبكتنا:

Release of opposition supporters in the #Gambia is a positive step toward #FoE and #pressfreedom https://t.co/Vd8CNpRRgS