المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

ينبغي على السلطات البحرينية الإفراج عن معتقلة السياسية تعاني من سوء الصحة في السجن

مركز البحرين لحقوق الإنسان يعرب عن قلقه البالغ بشأن سلامة المعتقلة السياسية، نادية علي، التي اعتقلت بدعوى التعدي على شرطيات. وقد ظهرت عدة مؤشرات عن تعذيب وسوء معاملة وقع نحو نادية أثناء احتجازها.

كانت نادية علي في شهرها الرابع من الحمل، برفقة زوجها عندما تم توقيفها عند نقطة تفتيش في بني جمرة في 29 مايو 2013. أعتقل زوجها، وعندما سألت عن سبب اعتقاله، قام أحد رجال الشرطة بإهانتها كما ورد وأخذ بطاقة هويتها. ذهبت نادية إلى مركز شرطة البديع في اليوم التالي لإسترجاع بطاقتها حيث قاموا بتكبيل يديها، وإهانتها كما تعرضت للضرب على أيدي الشرطيتان شيخة وحصة.

صدر بيان في وقت لاحق من قبل وزارة الداخلية، ينص على إعتداء نادية على شرطية. وأُخذت نادية إلى مكتب النيابة العامة في الأسبوع التالي (6 يونيو)، حيث صدر أمر بحبسها لمدة عشرة أيام على ذمة التحقيق. نقلت نادية إلى سجن مدينة عيسى للنساء، حيث يتم احتجازها حالياً. وقد تم تجديد حبسها ثلاث مرات من قبل النيابة العامة منذ اعتقالها.

وفقاً لأسرة نادية فإن حالتها الصحية ضعيفة في الوقت الحالي كونها في شهرها الأخير من الحمل وتعاني من مشاكل نفسية كانت تتعالج عنها قبل الاعتقال ولم يتم تقديم أي علاج لها منذ اعتقالها. تعاني نادية من فقدان للوعي ودوخة، وأخذت إلى مجمع السلمانية الطبي في 15 سبتمبر 2013 وارقدت تحت المراقبة الأمنية.

مركز البحرين لحقوق الانسان يدعو إلى الإفراج الفوري عن نادية علي، والتحقيق في جميع ادعاءات سوء المعاملة ومحاسبة من تثبت مسؤوليتهم عنها.

من شبكتنا:

"nous sommes dans un monde qui, moralement, nous oblige à aider les esclaves qui sont...exclus du reste du monde" https://t.co/AzywTq7fXi