المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

بنغلاديش: حظر الصور عن القتل خارج إطار القضاء

يمكن للفن أن يكون وسيلة قوية تمكن الأفكار والمعلومات من تحدي القمع. حيث تم حظر معرض للصور عن عمليات الإعدام خارج نطاق القضاء في داكا، بنغلاديش، يوم 22 آذار/ مارس، وفقا لهيومن رايتس ووتش، ومنظمة مراسلون بلا حدود، والمادة 19. وكان الحظر قد تم رفعه في وقت لاحق بعد أسبوع من طعن تقدم به صاحب المعرض، الذي تلقى تهديدات بالقتل، في القرار أمام المحكمة.

المعرض الذي اتخذ عنوان "تبادل إطلاق النار" لشهيد العالم، يصور المنشآت ذات الصلة بالقتل خارج نطاق القانون التي تقوم بها كتيبة التدخل السريع، وهي قوة مكافحة الجريمة التي يسيطر عليها الجيش. وعادة ما يقول ضباط أن حوادث القتل خلال "تبادل إطلاق النار" تحدث دفاعا عن النفس أو من أجل منع المجرمين المزعومين من الهرب.

منذ إنشاء تلك القوة في عام 2004 قتل على يدها أكثر من 500 شخص. ولم يتم محاكمة أي شخص عن أعمال القتل تلك. وتعرض العديد من ضحايا "تبادل إطلاق النار" إما للتعذيب حتى الموت أو إطلاق النار عليهم دون محاكمة. ما لا يقل عن أربعة صحافيين تعرضوا للتعذيب على أيدي أفراد الوحدة منذ عام 2007، حسب مراسلون بلا حدود.

صاحب المعرض والمصور المعروف، شهيد العالم، تلقى تهديدات بالقتل بعد أيام من إيقاف المعرض. وحاصرت الشرطة المعرض حتى أمروا من قبل الحكومة بالانسحاب في 31 آذار / مارس.

وتحدثت المادة 19، معرض دكا في "تنبيه فني" خلال آذار / مارس، سلط الضوء على حالات من الفنانين في جميع أنحاء العالم عانوا من عرقلتهم من ممارسة حقهم في حرية التعبير. وذكرت النشرة أيضا بالمخرج الإيراني جعفر باناهي الحائز على جائزة المادة 19، والذي تم اعتقاله مع زوجته وابنته و15 من ضيوفه من قبل قوات الأمن الإيرانية في 1 آذار / مارس. وتم الإفراج عن الزوجة والابنة والضيوف، لكن باناهي يزال محتجزا بمعزل عن العالم الخارجي في سجن إيفين بطهران.

من شبكتنا:

#Venezuela: Detienen a vecinos que exigían tener Internet en Aragua https://t.co/wvNxvzCBvl @espaciopublico