المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

طالب الرئيس المقبل باحترام حرية التعبير

في روسيا البيضاء، المعروفة كـ"آخر الأنظمة الديكتاتورية في أوروبا"، تم الاعتداء على صحافيين، واختفاء نشطاء معارضين ووفاة بعضهم في ظروف غامضة، وتعريض القياديين الشباب لعمليات إعدام وهمية. البلد يصنف باعتباره أسوأ من إيران في حرية الصحافة، وأسوأ من زيمبابوي في مجال حقوق الإنسان. وفي الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية في ١٩ ديسمبر\ كانون أول، تأمل مؤشر على الرقابة أن توقع عى التماسها من أجل حرية التعبير في روسيا البيضاء على الموقع: http://www.zoneofsilence.org


وخلال هذا العام وحده، تم الاعتداء على الصحافيين الناقدين، ورفع دعاوى تشهير جنائية، واستجوابهم من قبل السلطات ومداهمة منازلهم ومصادرة معدات هم، حسب أعضاء أيفكس. وتم العثور على الصحافي و الناشط الحقوقي آليه بيانين مشنوقا خارج منزله في مينسك يوم ٣ سبتمبر/ أيلول. وتدعي الشرطة أنه انتحر لكن زملاءه يقولون إنه قتل بدوافع سياسية، خاصة وأن الحادي يأتي قبل بضعة أشهر من الانتخابات.

وكما تكرر كثيرا في السابق، تم شن حملة قمع وحشية على وسائل الإعلام والمعارضة السياسية في الفترة السابقة للانتخابات خلال عامي ٢٠٠١ و ٢٠٠٦.

ووفقا لمؤشر على الرقابة: "الإرادة السياسية إما ضئيلة أو معدومة فيما يتعلق بالضغط على النظام لدعم المعايير الدولية لحقوق الإنسان". هذا هو السبب الذي يجعل مؤشر على الرقابة تعمل مع جماعات المجتمع المدني في روسيا البيضاء لجعل القضية دولية والضغط من أجل القيام بالمزيد.

وقع عريضة مؤشر على الرقابة وانضمم لمئات آخرين، من بينهم الممثل المسريح الحر في روسيا البيضاء، مايكل شين والكاتب حنيف قريشي، لتدعو الرئيس القادم في روسيا البيضاء إلى احترام حقوق الإنسان الأساسية، وإلغاء القوانين القمعية التي تنتهكها.


عريضة منطقة الصمت: http://zoneofsilence.org/sign-the-petition/

من شبكتنا:

Daily Digest: https://t.co/b2jv3AHpUh #USBP seizes device of journalist headed to #StandingRock, #Internet shutdown in #Gambia & more