المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

بنك اسكتلندا الملكي ينسحب من الدولة بفضل حملة

عضو المعارضة البارز آندريه سانيكوف تم الحكم عليه بالسجن خمسة سنوات لتنظيم والمشاركة في مسيرة ضد إعادة انتخاب ألكسندر لوكاشينكو
عضو المعارضة البارز آندريه سانيكوف تم الحكم عليه بالسجن خمسة سنوات لتنظيم والمشاركة في مسيرة ضد إعادة انتخاب ألكسندر لوكاشينكو

Index

أعلن رويال بنك أوف سكوتلاند (RBS) أنه لم يعد يشترك في "أي نوع من استثمار رأس المال" نيابة عن حكومة روسيا البيضاء بعد أن حملة مؤشر على الرقابة وحملة حرروا روسيا البيضاء الآن.

وبعدما أوضحت الحملتان المخاوف للبنك من انتهاكات حقوق الإنسان في روسيا البيضاء خلال اجتماع عقد في إدنبره في الأسبوع الماضي، أدلى المصرف ببيان علني قال فيه إنه لم يعد بيع السندات الحكومية الخاصة بروسيا البيضاء.

وأضاف البنك في بيانه أنه "نظرا لفرض عقوبات، وتدهور الحالة السياسية في روسيا البيضاء، وحقيقة أنها قد تراجع بعض العناصر الرئيسية لبرنامج صندوق النقد الدولي، فلم يعد رويال بنك أوف سكوتلاند يستثمر أي نوع من رأس المال لصالح أو نيابة عن جمهورية روسيا البيضاء، ولا توجد لديه خطط لتغيير هذا الموقف حتى يتم حل هذه القضايا".

وذكر البيان أنه "في تقييم للأعمال التي نقو بها، نتحمل مسؤولية النظر في عدد من العوامل، بما في ذلك القضايا الاجتماعية والأخلاقية والامتثال نصا وروحا لجميع العقوبات الدولية".

وقال مايك هاريس من مؤشر على الرقابة، والذي حضر الاجتماع مع البنك إن "رويال بنك أوف سكوتلاند أرسل إشارة واضحة حول مخاطر الاستثمار في النظام الذي ينتهك حقوق الإنسان الأساسية، وربما لا يدوم".

وعلى مدى السنة الماضية، شارك رويال بنك أوف سكوتلاند وغيره من البنوك الرائدة في جمع الأموال لروسيا البيضاء- حتى بعد حملة ما بعد الانتخابات، حيث تم اعتقال سبعة من المرشحين التسعة للرئاسة، واحتجاز 43 سجينا سياسيا، بينهم العديد من الصحافيين.

وتستمر حملتي مؤشر على الرقابة وحرروا روسيا البيضاء الآن في الضغط على البنوك الثلاثة المتبقية المعنية، فضلا عن صندوق النقد الدولي، الذي ينظر حاليا إنقاذ البلد المضطرب.

وقد فرضت بلدان، مثل الولايات المتحدة عقوبات على روسيا البيضاء بسبب حملة الرئيس الكسندر لوكاشينكو على المعارضة.

ووفقا لتقارير صحافية، فإن العقوبات تأتي في الوقت الذي تكافح فيه روسيا البيضاء للتغلب على أزمة ميزان المدفوعات وقد تضطر إلى خفض قيمة الروبل كما تسبب ارتفاع الأسعار في غضب المستهلكين وأدى إلى موجة من الاحتجاجات.

وقع عريضة مؤشر على الرقابة وانضمم لمئات آخرين في مطالبة زعماء العالم باتخاذ إجراءات فورية ضد انتهاكات حقوق الإنسان في روسيا البيضاء.

http://zoneofsilence.org/sign-the-petition/

ADDITIONAL INFORMATION


من شبكتنا:

Thailand: Was Bangkok Post editor Umesh Pandey fired for mismanagement or political pressure?… https://t.co/eZIBOhz0qp