المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

لمحة عن

سفيتلانا الكسيفيتش

تعطي كتب الصحفية سفيتلانا الكسيفيتش الحائزة على جائزة نوبل صوت للناس، وخاصة النساء اللواتي عاصرن الحرب وأعقاب كارثة تشرنوبيل النووية.

حضور سفيتلانا الكسيفيتش الحائزة على جائزة نوبل للأدب في مؤتمر صحفي في برلين، في 10 تشرين الأول عام 2015. رويترز / فابريزيو بنش

في مقدمة كتابها "قصتي"، تكتب الكسيفيتش في ذكرى المنشق البيلاروسي اندري سانيكوف:

نفهم الآن، نحن رسل البيريسترويكا السذج، أن الطريق إلى الحرية هو عملية طويلة، وأننا جميعاً بحاجة للكثير من الشجاعة كما في أيام الشيوعية - أو ربما لا يزال أمامنا الكثير، لأن من هم في السلطة اليوم أكثر اهتماماً بتجميع الثروة بدلاً من الأفكار .

في 8 تشرين الأول عام 2015، تم إعلان سفيتلانا الكسيفيتش عن فوزها بجائزة نوبل للآداب لعملها الذي وصف بأنه "مثال للمعاناة وشجاعة في عصرنا". كأول صحافية تفوز بهذه الجائزة، تعطي كتب الكسيفيتش صوت للناس، وخاصة النساء اللواتي عاصرن الحرب وأعقاب كارثة تشرنوبيل النووية.

بدأت الكسيفيتش مهنتها كصحفية بعد أن تركت الجامعة في منتصف السبعينات. بحلول منتصف الثمانينات، طورت تقاريرها بأسلوبها الخاص وتركت كل ما يجب أن يقال لمن قابلتهم. يروي كتابها، "الوجه غير النسائي للحرب" التاريخ الشفهي للنساء البيلاروسيات اللواتي قاتلن في الحرب العالمية الثانية، ونظرة على تجربة الحرب اليومية للناس العاديين. في رواية بديلة عن الاحتفالات الرسمية المنمقة في الذكرى الأربعين لانتصار الاتحاد السوفيتي على ألمانيا النازية - التي كان يجري تحضيرها عندما تم نشره في عام 1985 – حيث ضربت على وتر القراء الحساس. بيعت أكثر من مليوني نسخة من الكتاب.

في كتاب "أولاد القصدير" الذي نشرته في عام 1989، تسمح الكسيفيتش مرة أخرى لقرائها بالتحدث عن أنفسهم. تسرد القصص، أحياناً ماتكون مؤلمة للقراءة، التي روتها أمهات وأسر وأصدقاء الجنود الروس المرسلين إلى حرب أفغانستان وعودة جثثهم عاد في أكفان من القصدير.

بعد عقد من الزمن على انفجار مفاعل تشيرنوبيل النووي عام 1986- جاء كتاب الكسيفيتش "أصوات من تشيرنوبيل: التاريخ الشفهي لوقوع كارثة نووية" في عام 1997، واستند الكتاب على مقابلاتها مع أكثر من 500 شخص. مرة أخرى، عملت على تأريخ الكارثة مع شهادات شخصية لأولئك الذين شهدوها بشكل مباشر: إجبار السكان على الفرار، سوء تجهيز طواقم الطوارئ المرسلة لتنظيف وإصلاح المفاعل المتضرر والأطباء والسياسيين وغيرهم.

بدلاً من تكريم عملها، اتُهمت الكسيفيتش من قبل السلطات البيلاروسية بأنها "غير وطنية" وفي عام 1992، رُفعت دعوى قضائية ضد كتاب "أولاد القصدير" لتشويه ذكرى أولئك الذين قاتلوا في أفغانستان. أُسقطت القضية في عام 1994 ولكن لم يعد بإمكان الكسيفيتش استمرار البقاء في روسيا البيضاء. غادرت عام 2000، وقضت وقتاً في برلين وباريس، وكذلك في غوتنبرغ في ضيافة برنامج شبكة اللاجئين في المدن الدولية. عادت الى روسيا البيضاء في عام 2011، حيث ما تزال تعيش وتكتب.

كونها المرة الأولى التي تمنح فيها جائزة نوبل لكاتب بيلاروسي، لم يتمكن الرئيس لوكاشينكو من تجاهلها. في مؤتمر صحفي وبعد ساعات قليلة من الإعلان، أدلى الرئيس باعتراف فاتر يقول فيه أنه "سعيد بصراحة" لهذا الخبر، مضيفاً: "آمل أن تخدم هذه الجائزة دولتنا وشعب روسيا البيضاء". كما أشارت دويتشه فيله، إلى أن الجائزة جاءت في لحظة صعبة للوكاشينكو، الذي كان يسعى للفوز بفترة رئاسية خامسة في الانتخابات التي جرت بعد ثلاثة أيام. بدون شك، فاز بانتصار ساحق وسط شكوك من الطريقة التي أجريت بها الانتخابات، كما كان الحال بالنسبة لكل الانتخابات منذ تولي لوكاشينكو الرئاسة في عام 1994.

في عام 2011، كشفت الكسيفيتش لموقع مركز بين السويدي "مدونة المنشق" عن العوامل التاريخية وراء بقاء لوكاشينكو في السلطة. "إن الناس لا يفهمون ما هو هذا الشيء المسمى الحرية ... بدأت حياتهم مع إرهاب ستالين، واستمر الإرهاب سبع سنوات أخرى بعد الحرب العالمية الثانية. كانت ضرورات الحياة شحيحة دائماً. ثم جاءت تشيرنوبيل. هذه هي الأشياء التي تشكل حياتهم. هم لا يعرفون أي شيء آخر."

آخر تحديث: 29 أغسطس 2016

وجوه أخرى لحرية التعبير

من شبكتنا:

#CAR: Community radio station closes following threats from armed groups https://t.co/wLvwIQf1jX @RSF_Africa… https://t.co/vE3l3CAdf3