المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مقتل صحافي كان قد تلقى تهديدات


قتل صحافي كان قد تلقى تهديدات لتغطيته الصحافية الناقدة للجماعات الإجرامية والسلطات المحلية، ولقي حتفه رميا بالرصاص في شمال شرق مدينة فيتورياسانتو دي أنتاو ، بيرنامبوكو، حسب مؤسسة الصحافة الاستقصائية البرازيلية وغيرها من أعضاء آيفكس.

وقتل لوتشيانو بيدروسا، مقدم البرنامج التلفزيوني "العمل والمواطنة" على تلفزيون فيتوريا والمساهم في راديو متروبوليتانا إف إم، بإطلاق الرصاص عليه في رأسه في أحد المطاعم يوم 9 أبري/ نيسانل 2011. ووفقا للشهود، تعقب بيدروسا إلى المطعم من قبل رجلين على دراجة نارية.

وقال متحدث باسم الشرطة إنه ليس هناك أدلة على أن الهدف كان السرقة.

وفقا لمركز نايت، كان بيدروسا تلقى عدة تهديدات، لكنه لم يقدم شكوى رسمية بشأنها. وقال الضابط ماريا بتانيا تافارس، المحقق الرئيسي في القضية لصحيفة “أو غلوبو” البرازيلية: "بالنسبة للتهديدات، كان دائما يتحدث معي، لأنه كان في القسم طوال الوقت لمطالبة الشرطة بالتحقيق في القضايا التي يتناولها في برنامجه، ولكن لم يسبق له أن تقدم ببلاغ للشرطة، لأنه قال إنه لا يخشى من أي شخص ويعتقد أن الأمر كان مزحة".

وأصبح مقتل بيدروسا بإطلاق النار الواقعة الثانية التي يقتل فيها صحافي برازيلي خلال هذا العام. وفي الشهر الماضي، كان المدون الناقد ريكاردو غاما قد أصيب بجروح خطيرة عندما فتح مسلح مجهول النار عليه وأصابه في الرأس والعنق والصدر بينما كان يسير في حي بريو دي جانيرو.

من شبكتنا:

En #Colombia es el Dia Nacional de la Dignidad de Víctimas de Violencia Sexual. Es inadmisible que el caso de… https://t.co/v2tiDPyaWT