المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الصحافيين يتحدون التعتيم الإعلامي على مذبحة غاتومبا

ضحية للمذبحة محمولا في مدينة غاتومبا البوروندية يوم ١٨ سبتمبر ٢٠١١. الصحافيون يتحدون أمرا حكوميا بعدم الكتابة عن المذبحة
ضحية للمذبحة محمولا في مدينة غاتومبا البوروندية يوم ١٨ سبتمبر ٢٠١١. الصحافيون يتحدون أمرا حكوميا بعدم الكتابة عن المذبحة

Désiré Nimubona/IRIN

يتحدى الصحافيون بشجاعة أمر الحكومة بعدم الكتابة عن مذبحة غاتومبا التي أوقعت أكثر من 35 قتيلا في بوروندي في الشهر الماضي، حسب لجنة حماية الصحافيين ومنظمة مراسلون بلا حدود. والذي يبدو أنه جزءا من نمط الرقابة السائد.

وحدث الإعدام الجماعي للمدنيين يوم 18 سبتمبر/ أيلول، في حانة في بلدة بشمال غاتومبا، بالقرب من جمهورية الكونغو الديمقراطية. بعد ذلك بيومين، فرضت الحكومة تعتيما إعلاميا على القصة الهامة قائلة إن وسائل الإعلام يمكنها أن "تزرع الارتباك وتقسيم السكان والتحريض على المواجهة" حسب لجنة حماية الصحفيين.

وفي 28 سبتمبر، قال رئيس بوروندي لصوت أمريكا إنه تم اعتقال العديد من المشتبه بهم في القضية، لكنه لم يذكر أسماء أو تفاصيل عن الدوافع.

وناقشت محطات إذاعية لا تقل عن خمسة علنا المجزرة في انتهاك للحظر، وفقا لمراسلون بلا حدود ولجنة حماية الصحفيين. وقال وزير الإعلام في بوروندي كونسيلي نيبيجيرا للجنة حماية الصحفيين إنها ستحقق في هذا الانتهاك.

وقال باتريك ميتابارو، رئيس تحرير الأخبار في اذاعة ايزانغانيرو، واحدة من المحطات التي حققت في المذبحة، للجنة حماية الصحفيين إنه من المهم وخاصة بالنسبة للصحافيين تغطية هذه القضية نظرا إلى أن التحقيقات الرسمية في أعمال القتل للمدنيين السابقة حتى الآن تفتقر للعدالة.

وتضيف لجنة حماية الصحفيين إن الحكومة كانت ترهب الصحافيين والمذيعين باستدعائهم إلى المحكمة للاستجواب. وفقا للجنة حماية الصحفيين يعتقد الصحافيون المستقلون "أن رقابة النظام على عملهم هي جزء من الجهود المتواصلة من قبل الحكومة لإسكات التقارير الهامة بشأن قضايا حساسة مثل الفساد والإجرام".

ADDITIONAL INFORMATION


من شبكتنا:

Thailand: The Thai Journalists Association & Thai Broadcast Journalists Association criticized the order of a gover… https://t.co/UziQLZVxRF