المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الكاميرون: صحفيون يموتون رهن الاحتجاز

شاهد اثنين من الصحفيين الكاميروني زميلا لهم يموت في السجن في 22 نيسان / أبريل. سجن الصحافيون الثلاثة لأنهم حققوا في الفساد التي يتورط فيه أحد كبار مساعدي الرئيس وشركة النفط التي تديرها الدولة، وفق صحفيون في خطر ولجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود والاتحاد الدولي للصحفيين.

الصحافي جيرمان نغوتا المعروف باسم بيبي، الذي كان يعاني من ارتفاع ضغط الدم والفتاق توفي بعد أن حرم من العلاج الطبي. وبذلك يصبح نغوتا، رئيس تحرير صحيفة "كاميرون إكسبرس" أول صحافي كاميروني يخسر حياته لأسباب تتعلق بعمله وفق لجنة حماية الصحفيين.

الصحافيان سيرج سابوانغ وروبرت مينتيا لا يزالان في السجن، ويعانيان أيضا أوضاعا واهية للغاية جسديا ونفسيا. ألقي الثلاثة في زنزانة مع المجرمين الخطرين دون تخصيص أسرة أو أي مرافق صحية. الثلاثة دخلوا السجن بتهمة تزوير توقيع مساعد الرئيس لوران إيسو. على وثيقة، تلك الوثيقة تزعم تورط إسو، وهو أيضا رئيس مجلس إدارة شركة المحروقات الوطنية التي تديرها الدولة، في دفع مبالغ سرية لمديري الشركة.

ويقول المحرر سيمون هيرفي نكوو الذي يعمل لأسبوعية "بيبيلا"، الذي كان مسجونا أيضا، إن الصحافيين تعرضوا للتعذيب من أجل الكشف عن مصادرهم. نكوو هو المخطط المزعوم للتزوير، اختبأ منذ إطلاق سراحه، حسب مراسلون بلا حدود.

ويرتبط موت نغوتا بزيادة التحرش والاعتداء على الصحافيين من قبل قوات الأمن واستخدام التشريعات الجنائية ضد وسائل الإعلام المستقلة. وقد دعا الاتحاد الدولي للصحفيين الرئيس بول بيا إلى وقف الاعتقالات التعسفية والتعذيب الذي يمارس ضد الصحافيين. في آذار/ مارس، كتبت لجنة حماية الصحفيين إلى الرئيس إزاء الإساءة إلى ما لا يقل عن 12 صحافيا كاميرونيا كتبوا عن الفساد والشؤون الحكومية.

في الواقع، من الممكن أن يعاقب أي شخص على أي نوع من المعارضة. وقد تم حبس لامبيرو دي أمبانجا (الاسم الحقيقي: بيير روجر لامبو ساندجو)، المغني وكاتب الأغاني والشهير بكونه من أشد منتقدي الحكومة وعضو حزب معارض، لأكثر من عامين لمشاركته فى أعمال شغب مناهضة للحكومة، وفق لجنة الكتاب السجناء التابعة للقلم الدولي

من شبكتنا:

#Iran: Free prominent human rights lawyer Nasrin Sotoudeh https://t.co/RAibXXEpjo @GulfCentre4HR