المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

رعاة الأوليمبياد الشتوية يقيدون حرية التعبير

أطلقت صحفيون كنديون من أجل حرية التعبير حملة لرصد انتهاكات حرية التعبير المتصلة بدورة الألعاب الاولمبية الشتوية. وتسلط مراقبة "صحفين كنديون من أجل حرية التعبير" لدورة الألعاب الأولمبية ووتش الضوء على الأحداث الأخيرة حيث أدت إجراءات حماية العلامة التجارية للأولمبياد إلى تهديدات لحرية التعبير.

وتم توقيف الصحافية الأمريكية ايمي غودمان، مقدمة برنامج "الديمقراطية الآن"على الحدود كولومبيا- واشنطن بينما كانت في طريقها الى فانكوفر وتم استجوابها حول خطاب كان من المقرر أن تلقيه من أجل تحديد ما إذا كانت ستذهب لانتقاد دورة الألعاب الأولمبية، وفقا لجنة حماية الصحفيين.

كما تعرض صحفيين اثنين من "تورونتو صن" لهجوم بينما كانوا يقومون بتغطية مسيرة الشعلة في أونتاريو. واحد من الصحفيين، المصور ايان روبرتس، 60 عاما، تم علاجه من إصابة في الرأس بعد أن دفع على الأرض من قبل ضباط أمن للشعلة.

وفي فانكوفر، استخدمت المدينة لائحة خاصة بالشعارات المعادية على الجدران من أجل إزالة قطعة فنية من معرض محلي. العمل الفني كان يصور خمسة خواتم ، مع أربعة وجوه التعيس.

أثناء الألعاب الأولمبية الصيفية 2008 في بكين كانت هناك تقارير حول اعتقالات واتهامات وإدانات ورقابة واسعة للصحفيين.

من شبكتنا:

Yangon police dispersed peace march in Burma on May 12 https://t.co/uLvTq8UIMw "Why do these thugs enjoy such impun… https://t.co/2gM4wr65oY