المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الرقابة والاحتجاجات تحيط بافتتاح الأولمبياد

افتتح أولمبياد بكين يوم 8 أغسطس 2008 وسط موجة من الجدل حول الرقابة التي تفرضها الصين على مواقع ونشطاء حقوق الإنسان- والاحتجاجات المتواصلة التي يعقدها المطالبون بحرية التعبير حول العالم.

رغم تخفيف بعض القيود، نقلت لجنة حماية الصحفيين في 12 أغسطس خبر حجب موقعها، www.cpj.org ، في مركز الصحافة الرئيسي ومقر صحفي آخر على الأقل. وقد ذكرت التقارير الدولية السابقة أن موقع منظمة العفو الدولية صار متاحا بعد الاحتجاجات الواسعة التي عقدت احتجاجا على حجبه.

وقد أدانت المادة 19 منظمي الأولمبياد والحكومة الصينية، إذ لم يتم الإخلال بوعود تحسين معايير حقوق الإنسان بالبلاد فحسب، بل وقد تدهورت الأوضاع في الفترة السابقة للألعاب، حسب أنييس كالامار، المديرة التنفيذية للمنظمة. فقد وثقت منظمات حقوق الإنسان "ما يمثل تسارعا في انتهاكات حقوق الإنسان" ، بما فيها الرقابة وغيرها من الاعتداءات على حرية الإعلام والحملة القمعية على المدافعين عن حقوق الإنسان والمتظاهرين التبتيين.

"يبدو للكثير منا في مجتمع حقوق الإنسان أنه قد تم التضحية بحقوق الإنسان، بما فيها حرية التعبير، على مذبح شركات التمويل وحصص السوق، وهي تضحية أشرفت عليها اللجنة الأولمبية الدولية". وفي حين تعد "الحكومة الصينية هي المسئول الأول عن عدم تحقق الوعود"، فمن الواجب أيضا إلقاء الضوء على "تجاهل اللجنة الأولمبية الدولية الهادئ والقاسي بل والساخر لحقوق الإنسان".

وقد ظهرت أهمية إبداء الرأي قبيل الألعاب، حسب المادة 19، عندما أدت الأصوات المعترضة على سلوك اللجنة و"الغضب الشعبي المتزايد" إلى إجبار الصين على تخفيف الرقابة المفروضة على مواقع الإنترنت الصادرة باللغة الإنجليزية.

وقد نقلت الفدرالية الدولية للصحفيين و لجنة حماية الصحفيين في يوم 13 أغسطس خبر قيام ضباط الأمن باستخدام العنف مع جون راي، الصحفي البريطاني الذي يعمل لحساب إندبندنت جورناليست نيوز، بعد تصويره لمتظاهرين يحملون لافتة كتبوا عليها "حرروا التبت" بالقرب من استاد "عش العصفور" الأولمبي ببكين.

ولازال العديد من النشطاء الصينيين سجناء أو رهن الاعتقال المنزلي لضمان عدم كشفهم عن انتهاكات حقوق الإنسان المحيطة بالأولمبياد، حسب هيومان رايتس ووتش.

وفي أنباء أخرى، تعرض صحفيان يابانيان يغطيان آثار الاعتداء الذي وقع في 4 أغسطس ضد شرطة الحدود في إقليم كاشجار الغربي، للتحرش والاعتقال والضرب، حسب لجنة حماية الصحفيين. وتقول الفدرالية الدولية للصحفيين أن صحفيين آخرين نقلوا خبر مصادرة الشرطة للمواد التي صورها الصحفيين أو إجبارها إياهما على مسحها من ذاكرة آلة التصوير.

حملات

قامت العديد من جماعات حرية التعبير بمراقبة بكين وشن الحملات من أجل حرية التعبير وتسهيل الاحتجاجات العالمية.

في بكين، قبل ساعات من حفل الافتتاح يوم 8 أغسطس، بثت مراسلون بلا حدود "راديو بلا حدود" بصورة سرية على إذاعات الإف إم ، وهو برنامج من 20 دقيقة باللغات الإنجليزية والفرنسية والصينية ، قام من خلاله روبير مينار، أمين عام المنظمة، مع ناشط حقوق إنسان صيني، بدعوة الحكومة الصينية إلى احترام حرية التعبير.

- كما مولت مراسلون بلا حدود تظاهرة افتراضية على الإنترنت "خارج الاستاد الأولمبي ببكين":http://tinyurl.com/5kfx4q

- حملة المادة 19 : http://tinyurl.com/5peqp7

- بلغت حملة منظمة القلم الدولية من أجل الإفراج عن 45 كاتبا وصحفيا سجينا ذروتها في نيويورك يوم 7 أغسطس في حدث "هدم حائط النار الصيني العظيم: الكتاب المكممون يتحدثون" الذي اشترك في تمويله مركزا منظمة القلم في الصين وكندا. زوروا: http://www.pen.org/page.php/prmID/1527

- وجهت "أوليمبيك ووتش" دعوة علنية إلى الرياضيين الأوليمبيين كي يعبروا عن دعمهم لمن تقوم الحكومة الصينية بانتهاك حقوقهم. وجاء في البيان المرافق للدعوة رفض المنظمة لفكرة أن تمثل الدعوة السلمية لحقوق الإنسان دعاية سياسية يحظرها الميثاق الأولمبي. زوروا: http://olympicwatch.org/news.php?id=124

- بدأ الدالاي لاما "المصافحة الأولمبية"- وهي رسالة قوية واضحة للسلام والصداقة والحوار- وهي تسافر حاليا باتجاه بكين. زوروا: http://tinyurl.com/69s8f4

- الحملات التي تدعمها آيفكس: http://tinyurl.com/6q6vmb

مصادر

- تقرير هيومان رايتس ووتش "الصين: الأولمبيدا يضير بحقوق الإنسان- الحكومة الصينية واللجنة الأولمبية تضيعان فرصة تاريخية للإصلاح":http://tinyurl.com/59tca5

- مدونة مراسلون بلا حدود الأولمبية: http://olympicgames.rsfblog.org/

- مدونة لجنة حماية الصحفيين تغطي دواعي القلق المتعلقة بحقوق الإنسان في الأولمبياد: http://www.cpj.org/blog/
كما توفر اللجنة خطا ساخنا على رقم : +852 6717 0591 للصحفيين الذين يعانون من الرقابة أو التهديدات أو الاعتداءات أو غير ذلك من انتهاكات حرية الصحافة.

- "المدافعون الصينيون عن حقوق الإنسان" تصدر العدد الأول من "الكتاب السنوي لحقوق الإنسان في الصين" هذا الشهر: http://tinyurl.com/5qk3hv

- كما نشرت نفس المنظمة "الدليل البديل لأولمبياد بكين" المتاح بالإنجليزية على : http://tinyurl.com/6ju573
والجزء الثاني من "كيف تفرض الصين الرقابة على الإنترنت":http://tinyurl.com/666tj4

- في كندا، دشن المركز الدولي لتنمية حقوق الإنسان والديمقراطية بمونتريال دورية أولمبية عن حقوق الإنسان: http://www.olympicjournal.ca/

- تنبيهات آيفكس: http://tinyurl.com/6fg5p3

من شبكتنا:

The Hong Kong Journalists Association rebuts the statement issued by Beijing police "over their violent action agai… https://t.co/LB4bUsLIJE