المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

تقرير جديد للفيدرالية الدولية للصحفيين يتضمن أكثر من 80 حظرا رقابيا صينيا صدر في 2010


كشفت الفيدرالية الدولية للصحفيين عن سلسلة من الأوامر صدرت عن السلطات الصينية في 2010 وأدت إلى حجب معلومات عن الصحة العامة والكوارث والفساد والاضطرابات المدنية، من الأمصال الفاسدة إلى الانفجارات القاتلة.
إن تقرير "أصوات شجاعة: حرية الصحافة في الصين 2010"، الصادر عن قسم آسيا- الباسيفيكي بالفيدرالية الدولية للصحفيين، يلقي الضوء على أكثر من 80 أمرا صدر في العام الماضي، منهم ما حظر تغطية القضايا التالية: أمصال فاسدة قتلت أو تسببت في إعاقة حوالي 100 طفل، وانفجار مميت بمدينة أكسو، زنجيانج، وحالة زاو ليانهاي، الصحفي السابق ووالد أحد ضحايا فضيحة اللبن الملوث في عام 2008، والذي حكم عليه بالسجن لمدة 30 شهرا في نوفمبر بسبب تنظيمه لاحتجاجات وإدلائه بحوار صحفي في الشارع. كما يفصّل التقرير العقوبات التي فرضت على من تحدى القواعد.
تقول الفيدرالية الدولية للصحفيين: "إن هذه الانتهاكات لحقوق الصحفيين لا تعرقل الحق في الحصول على المعلومات فحسب بل تخدم أيضا ثقافة الرقابة الذاتية السائدة في الصين، والتي خلقتها الضغوط البالغة التي يواجهها الصحفيون والعاملون بالإعلام كل يوم."
ويأتي صدور التقرير في أعقاب مجموعة جديدة من التعليمات الصادرة في الشهر الماضي والتي "تعطي انطباعا بأنه من المرجح أن يستمر إحكام قبضة الرقابة في الصين في 2011"، حسب قول الفيدرالية. وتحد التعليمات الجديدة من تغطية موضوعات مثل الكوارث الطبيعية والمظاهرات والمحاكمات الجنائية وقضايا الفساد وهدم المنازل. كما يحظر استخدام تعبير "المجتمع المدني" وممارسة التصويت على الإنترنت، تبعا لنفس المصدر.
انقروا هنا لقراءة "أصوات شجاعة" (المتاح بالإنجليزية والصينية): http://asiapacific.ifj.org/en/pages/ifj-asia-pacific-reports

من شبكتنا:

#Paraguay: Más del 60% de los periodistas sufren censura y bajadas de línea, según sondeo de @PeriodistasPy https://t.co/W0JplzZcq8