المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

تحرك الآن: الصين: ساعد الفنان السياسي الحر آي ويوي

الفنان الصيني آي ويوي مع عمله الفني
الفنان الصيني آي ويوي مع عمله الفني "بذو عباد الشمس"، في عرضه الأول في تايت مودرن في لندن، أكتوبر ٢٠١٠



الفنان الصيني آي ويوي اختفى رهن الاحتجاز لدى قوات الشرطة يوم ٢ أبريل. لم يتم توجيه اتهامات إليه ولم تكشف الدولة عن مكان احتجازه. وتحاول السلطات الصينية حاليا محو كل إمكانية لتتبع الأخبار عن فنه وحياته من على الإنترنت. عليك التوقيع على عريضة petition للمطالبة الجاليريهات الدولية والفنانين بوقف تنظيم المعارض في الصين حتى تحري آي ويوي.

في أعماله، يفتش ويوي، وهو فنان بارز وشخصية ثقافية وسياسية، في مأساة الظلم الذي يحيط بزلزال سيشوان 2008. وحاول تجميع قائمة بجميع الأطفال القتلى و"المفقودين". وحاول لتخليد الذكرى باستخدام 9000 حقيبة ظهر لتوضيح كلمات الأم المكلومة وقال: "عاشت بسعادة لمدة سبع سنوات في هذا العالم." تم تحطيم مرسمه من قبل السلطات، وتعرض للضرب بسبب تحقيقاته في مقتل أطفال المدارس، حسب مؤشر على الرقابة.

وفي مقال افتتاحي في صحيفة "ديلي ساذرن متروبوليس" يوم 12 مايو/آيار، لتذكر ضحايا الزلزال، والإشارة إلى أعمال ويوي، لكنها اختفت من موقع الصحيفة على الإنترنت بعد ساعات قليلة من نشرها، حسب الاتحاد الدولي للصحفيين. ووعدت الافتتاحية بـ"تقديم بذور عباد الشمس" للذكرى، في إشارة إلى معرض لويوي تحت "بذور عباد الشمس" الذي عرض فيه 100 مليون بذرة خزفية، وهي معروضة في متحف تايت مودرن في لندن في الوقت الحالي.

ووفقا لمنظمة هيومن رايتس ووتش، كان احتجاز الفنان مخطط له بعناية. ففي يوم اعتقاله، داهم ضباط الأمن مرسمه الفن في بكين وأخذوا ثمانية موظفين، وزوجته تشينغ لو وصديق محام لاستجوابهم؛ وأطلق سراحهم جميعا في اليوم نفسه. ولويوي محامي بارز في بكين هو بو تشى تشيانغ لكنه لم يكن قادرا على رؤية موكله. وصدرت تعليمات لوسائل الإعلام الحكومية بعدم الكتابة عن القضية وفرضت رقابة على أنباء اعتقال ويوي على شبكة الإنترنت. وفي يوم 6 أبريل/ نيسان ذكرت مقالة في صحيفة تديرها الدولة أن ويوي سيدفع ثمن كونه ناشطا.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن: "استمرار الضغوط الدولية وحدها يمكن أن تساعد آي ويوي الآن".

واختفى اثنان من الصحافيين الذين كتبا عن نشاط الفنان، حسب لجنة لحماية الصحفيين، وعلاوة على ذلك، أفادت المخرجة وصانعة الأفلام الوثائقية آي شياو مينغ، وهي أحد مؤيدي ويوي، بأنه مؤخرا تم إغلاق باب منزلها من الخارج، وقالت إنها تلقت مئات المكالمات الهاتفية الصامتة.

للتوقيع على العريضة المطالبة بالحرية لويوي، والتي سوف يتم تسليمها قريبا في معرض بينالي البندقية، انقر هنا:
http://www2.avaaz.org/en/artists_for_ai_weiwei/?cl=1040971827&v=8972

مزيدمن المعلومات على موقع آيفكس:

من شبكتنا:

Self-advocacy and persistence are key to making progress- lessons learned from human rights defender @jbedoyalimahttps://t.co/Fg0wVtpsJE