المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

كولومبيا: منع الصحافي هولمان موريس نهائيا من دخول الولايات المتحدة الأمريكية

تم رفض منح الصحافي الكولومبي البارز هولمان موريس التأشيرة للولايات المتحدة على أساس اتهامات بالأنشطة "الإرهابية" وفقا لأحكام القانون الوطني، حسب لجنة حماية الصحفيين ومركز القلم الأمريكي، والاتحاد الدولي للصحفيين و صحفيون كنديون من أجل حرية التعبير. ويحث أعضاء أيفكس الولايات المتحدة على رفع الحظر على السفر.

وكان موريس واحدا من 12 صحفيا دوليا مختارين للمشاركة في زمالة نيمان في جامعة هارفرد لسنة 2010-11 الأكاديمية. ولكن في 16 يونيو / حزيران، أبلغته سفارة الولايات المتحدة في بوغوتا أنه تم اكتشاف أنه غير مؤهل بشكل دائم للحصول على تأشيرة.

وقال الاتحاد الدولي لصحفيين إن: "قوانين مكافحة الإرهاب تشكل تهديدا للديمقراطية إذا كانت من شأنها أن تؤدي إلى إيذاء وضرر وصدمة حقيقية للمدافعين عن حقوق الإنسان مثل هولمان موريس".

بصفته منتج برنامج كونترابيا الاستقصائي الأسبوعي لشبكة قناة أونو التلفزيونية، اشتهر موريس بتغطيته العميقة للحرب الأهلية في كولومبيا والتي استمرت خمسة عقود، ولكونه ناقدا شديدا للرئيس ألفارو أوريبي، تم دمغه من قبل أوريبي ومسؤولين رفيعي المستوى والرئيس المنتخب خوان مانويل سانتوس بأنه مؤيد للإرهابيين على أساس تغطيته للجهات الفاعلة المسلحة غير الشرعية في الحرب الأهلية.
في آذار / مارس ٢٠٠٩، اكتشف مكتب النائب العام الكولومبي ملفات تبين أن موريس كان هدفا لحملة من قبل جهاز الخدمة السرية الكولومبية، لتشويه سمعة عمله والربط بينه وبين مقاتلي القوات الثورية الكولومبية. وفقا للمستندات، شملت الاستراتيجيات ضد موريس الرقابة المشددة، والتجسس، والتخويف، ومحاولات إقناع الحكومة الأمريكية برفض طلبات التأشيرة له.

من شبكتنا:

Attacker tries to stab Honduran journalist during live broadcast https://t.co/n2RwBOUbVT @pressfreedom @RSF_inter… https://t.co/6sVIc8o8Gf