المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

ساحل العاج: القبض على ثلاثة صحافيين لتسريبهم تقريرا حول الفساد

ألقي القبض على ثلاثة صحافيين في ساحل العاج رفضوا الكشف عن مصادر معلوماتهم بعد نشر تفاصيل تقرير حكومي عن الفساد في تجارة البن والكاكاو، الاعتقال كان يوم ١٣ تموز /يوليو وفق المؤسسة الإعلامية لغرب إفريقيا ولجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود والمعهد الدولي للصحافة.

الصحفيون نشروا قصة في الصفحة الأولى بجريدة "لو نوفو كوريير" الخاصة حول تسريب تقرير حكومي عن ٢٣ مسؤلا صناعيا متهمين بالفساد وفقا لتحقيق مستمر بأمر من الرئيس لوران غباغبو في عام ٢٠٠٧.

مدير تحرير ستيفان غيدي، ومحرر الأخبار تيوفيل كوامو ورئيس التحرير سانت كليفر أوالا اعتقلوا في نفس اليوم الذي نشر فيه الموضوع واتهموا بسرقة وثائق سرية. وداهمت الشرطة مكاتب الصحيفة بحثا عن التقرير الذي تم تسريبه.

ولا يسمح قانون ساحل العاج بعقوبات جنائية أو احتجاز سابق للمحاكمة بالنسبة للصحافيين ، ولكن بالنسبة لجرائم النشر، فإن سرقة الوثائق السرية يعاقب عليها بالسجن، حسب المعهد الدولي للصحافة. تم توجيه الاتهام رسميا للصحافيين يوم 16 يوليو بـ"سرقة الوثائق الإدارية"، وهي جريمة قي تصل عقوبتها إلى السجن ١٠ أعوام. بدأ سانت كليفر أوالا إضرابا عن الطعام ورفض الدواء على الرغم من معاناته من مرض في المعدة وقت إلقاء القبض ليه، حسب لجنة حماية الصحفيين.

في ١٦ تموز / يوليو، هددت وسائل الإعلام في مؤتمر صحافي في أبيدجان، العاصمة، بنشر التقرير كامل عن الاختلاس المزعوم في مؤسساتهم الإعلامية ما لم يفرج عن الصحافيين الثلاثة.

في المحكمة يوم ٢٠ تموز / يوليو، طلب المدعي العام بإصدار حكم بالسجن لمدة عام وغرامة قدرها ١٥٢٥٠ يورو على كل صحافي، وكذلك وقف الصحيفة ومصادرة أجهزة الكمبيوتر المستخدمة في القصة.

وقال المعهد الدولي للصحافة إن: "الصحافيين لديهم الحق في رفض الكشف عن مصادرهم طالما كان ذلك من أجل المصلحة العامة"، وأضاف: "هذا الحق هو حجر الزاوية في هذه المهنة".

وفي قضية أخرى، اختطف الصحافي غي أندريه كيفر عام ٢٠٠٤ حين كان يحقق في الفساد في صناعة الكاكاو. ولا يزال في عداد المفقودين.

من شبكتنا:

Pakistan: Gunmen kill Sohail Khan, a reporter for the Urdu daily K2 Times. He was killed after writing about the ar… https://t.co/W0Y4kpDk0U