المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الرئيس يتعهد بإعادة فتح قضية مراسل صحافي مفقود

بعد ثماني سنوات من اختفاء الصحافي الفرنسي- الكندي غي أندريه كيفير في ظروف غامضة في أبيدجان، قد تحدث دفعة جديدة لقضيته بعدما رئيس كوت ديفوار بلجنة خاصة للتحقيق، حسب منظمة مراسلون بلا حدود.

مراسلون بلا حدود، خلال مهمة في أبيدجان، مع زوجة كيفير، أوسانغ سيلو-كيفير، التقت الرئيس الحسن واتارا في ١٧ أبريل/ نيسان، بعد مرور ما يقرب من ثماني سنوات منذ اليوم الذي اختطف فيه كيفير من مركز تسوق في أبيدجان.

وتعهد الرئيس بأن لا أحد فوق القانون، وانه سيتم تشكيل لجنة خاصة للتحقيق. وأضاف أن العدالة في ساحل العاج ستتعاون بشكل كامل مع القاضي الفرنسي المكلف بهذه القضية.

وفقا لمنظمة مراسلون بلا حدود، التي تساعد العائلة منذ عام ٢٠٠٤، وتساعد في التحقيق القضائي الفرنسي في اختفاء كيفير، فالتحقيق لم يحرز أي تقدم يذكر قبل بعثتهم إلى أبيدجان.

وقالت مراسلون بلا حدود "إن التحقيق لا يتقدم بسرعة كافية، والتغييرات منذ العام الماضي لم تلب توقعاتنا"، في إشارة إلى تغيير في الحكومة في شهر أبريل/ نيسان الماضي.

وكان كيفير، الذي كان في الرابعة والخمسين من عمره عندما اختفى، كان في أبيدجان للتحقيق في صفقات مشبوهة في قطاع الكاكاو في ساحل العاج، يتورط فيها كبار المسؤولين الحكوميين. وفي موقف للسيارات خاص بمجمع للتسوق، كان من المفترض أن يلتقي ميشال ليغريه، وهو قريب لزوجة رئيس ساحل العاج السابق، سيمون غباغبو.

وعلمت أسرة كيفير أنه مستهدفا من قبل حكومة لوران غباغبو بسبب التقارير التي يقدمها، وقالت إنه أمضى يومين في زنزانة سجن في القصر الرئاسي بعد اعتباره في عداد المفقودين. ونفت الحكومة السابقة أي تورط لها في اختفائه.

وقالت عائلته إن عناصر في محيط غباغبو أرادوا القضاء على كيفير بعد العديد من المقالات التي قال خلالها إنهم يأخذون عمولات من صادرات الكاكاو لشراء أسلحة لحرب أهلية ضد المتمردين في الشمال.

وأحيت أوسانغ ومراسلون بلا حدود ذكرى اختطافه بمظاهرة يوم ١٦ أبريل/ نيسان في الساعة الواحدة بعد الظهر في موقف للسيارات، في الوقت والمكان الذي شوهد فيه للمرة الأخيرة. وانضم أكثر من ٤٠ صحافيا إليهم، معلقين في أعناقهم بطاقات صحافية مطابقة لبطاقة كيفيير.

وقالت أوسانغ: "أنا متأثرة جدا لوجودي هنا اليوم في نفس المكان الذي اختفى منه زوجي، وكذلك بوجود على الكثير من الناس هنا لدعمي"، وأضافت: "لقد جئت هنا لتكريمه وأيضا وقبل كل شيء لنقول إننا لن نستسلم لليأس. ونحن مصممون على معرفة ما حدث، لمعرفة الحقيقة."

وذكرت منظمة مراسلون بلا حدود أنه تم اكتشاف هيكل عظمي في وقت مبكر من هذا العام في غابة في كوت ديفوار اعتقد العديدون أنه اندريه كيفير، ولكن فحص الحمض النووي أظهر خلاف ذلك.

من شبكتنا:

Indonesia told to respect media freedom in Papua after expelling BBC reporter Rebecca Henschke.… https://t.co/NyPOwr95uy