المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

جمهورية الكونغو الديمقراطية: مجلس الإعلام الجديد يفتقر للشفافية

أثنت "صحفيون في خطر"، وأيضا عبرت عن بعض المخاوف من تمرير قانون جديد للإعلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية يوم 31 ديسمبر 2009.

ونص القانون على "تكوين وتقوية وتنظيم تتسيير" مجلس البث والاتصالات، وقام مستشار للرئيس بقراءة النص الكامل للقانون في الإذاعة الوطنية يوم 2 يناير 2010.

يلعب القانون دورا هاما في تنظيم وسائل الإعلام ، وتقول صحفيون في خطر إنه يسمي وسائل الإعلام باعتبارها "مؤسسات يقيمها المواطنون تدعم الديمقراطية ". وأثنت صحفيون في خطر على حقيقة أن القانون "يضفي على المجلس الحياد والنزاهة والسلطة اللازمة لضمان دوره كمنظم لوسائل الإعلام الكونغولية". ومع ذلك، فإنه يجب تشكيل مجلس يتمتع أعضاء بالشفافية واحترام الأحكام القضائية وهو ما يمثل تحديا حتى الآن. فقوة الديمقراطية في المجلس ستعتمد على الأفراد الذين سيقودونه.

وأعبربت صحفيون في خطر عن قلقها إزاء غموض كلمة "تكتيكات التأخير" التي تكتنف عملية إنشاء المجلس. وينبغي أن يتم اختيار الممثلين في المجلس بشفافية كاملة ونظرا لـ"الخبرة والتمثيل الوطني". بالإضافة إلى ذلك، ههناك انتهاك لحق الجمهور في الحصول على المعلومات، حيث لم يتم الإعلان عن القانون للمجال العام. "فلا يوجد أثر للقانون في مكتب الرئيس، ولا على اموقع لرئيس على شبكة الإنترنت، ولا في مكتب الجريدة الرسمية".

من شبكتنا:

Abraji registra más de 130 casos de violencia contra periodistas en el contexto político-electoral… https://t.co/0Bw1MLAnx4