المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الإعلام يقول لا لإساءات السياسيين

رئيس الكونغو جوزيف كابيلا، أعلى، لديه مؤيدون أساءوا لفظيا وجسديا للصحافيين قبيل انتخابات نوفمبر
رئيس الكونغو جوزيف كابيلا، أعلى، لديه مؤيدون أساءوا لفظيا وجسديا للصحافيين قبيل انتخابات نوفمبر

Reuters

فرضت منظمات الصحافيين والمديرون التنفيذيون في وسائل الإعلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية حظرا لمدة ستة أشهر على التغطية الإعلامية لبرلماني بسبب سلوكه العنيف ضد وسائل الإعلام. وهو مجرد تكتيك واحد في إطار حملة ضد "الارتفاع الملحوظ" في الهجمات ضد الصحافيين قبيل انتخابات نوفمبر، حسب صحافيون في خطر وغيرها من أعضاء آيفكس.

في وقت سابق من هذا الشهر، استخدم إيف كيسومبي، وهو عضو في حزب الشعب الحاكم لإعادة الإعمار والديمقراطية، لغة عنيفة للغاية لإهانة وتهديد يوجيني نتومبا، رئيس تحرير تلفزيون "RTVS1"، خلال مقابلة.و في المقابل، أعلنت مجموعات إعلامية فرض حظر لمدة ستة أشهر على التغطية الإعلامية لأنشطة كيسومبي وإنشاء شبكة لدعم نتومبا.

وخرج قرابة 200 صحافي كونغولي في مسيرة بقيادة صحافيين في خطر إلى الجمعية الوطنية في كينشاسا في 26 آب/ أغسطس للمطالبة باستقالة كيسومبي، وأيضا لإظهار غضبهم على تقارير مماثلة عن قيام مؤيدي الرئيس جوزيف كابيلا بالاعتداء لفظيا وجسديا وإساءة معاملة العاملين في الصحافة.

وبعد المسيرة، قالت لجنة حماية الصحفيين إن وفدا من الصحافيين بقيادة بوليدور موبويايي، رئيس مرصد التنظيم الذاتي للإعلام الكونغولي، اجتمع مع المتحدث باسم الجمعية الوطنية (البرلمان) ايفاريست بوشاب. وقال: "إننا لا نفهم كيف يمكن لأولئك الذين يشغلون مقاعد في البرلمان، والذين ناقشوا قضايا النوع الاجتماعي، أن ينطقوا بمثل هذه الكلمات".

كما حث موبويايي السلطات على ضمان سلامة الصحافيين قبل وبعد انتخابات الرئاسة في نوفمبر، مشيرا إلى أن عمليات قتل العديد من الصحفيين : "انتهت دون حل منذ عام 2005. "وخلال هذه الفترة الحساسة، لا نريد أن يكون الصحافيون هم العشب الذي يدوسه الفيلة أثناء القتال".

وردا على المتظاهرين، قال بوشاب إنه لم يستمع إلى تسجيلات المقابلة لكنه ترك المسألة في يد النيابة العامة. وسار المتظاهرون ضده عندما حث وسائل الإعلام تقديم تقرير محايد لضمان سلامتهم.

وتعرضت مصداقية بوشاب لضربة مؤخرا بشأن قضايا حرية الصحافة. فقبل أسبوع واحد فقط من المسيرة هاجم حراسه سيرج كمبيلا مصور تلفزيون وإذاعة (RTGA) لقيامه بتصوير المقاعد الفارغة خلال مؤتمر الحزب الحاكم في ملعب كينشاسا، حسب صحافيون في خطر التي قالت إن رجال الأمن انقضوا على المصور وصادروا لقطات كان قد صورها.

ومن المفارقات، كما تقول لجنة حماية الصحفيين، فمحطة كمبيلا تدعم علنا الرئيس كابيلا، وتعود ملكية قناة نتومبا لرئيس الوزراء الذي عينه الرئيس، أدولف كيزيتو. وفي افتتاحيتها 2 أغسطس/ آب أوضحت "لافينيير" الصحيفة الشقيقة لـ"RTGA "، أنه "خلال هذه الفترة، يرتفع الطلب على وسائل الإعلام، لكنها أيضا تصبح كبش الفداء للسياسيين".

وكشفت منظمة مراسلون بلا حدود أيضا مؤامرة لقتل كيزيتو موشيزي، وهو صحافي رفيع المستوى كما أنه الآن الناطق باسم اتحاد المعارضة في الأمة الكونغولية. وقالت إن المؤامرة المزعومة يدفعها الخوف من أن يتمكن موشيزي من حشد الدعم الشعبي للحزب.

ADDITIONAL INFORMATION


من شبكتنا:

Journalists Munashe Chokodza assaulted by Zimbabwe Republic Police while covering clashes between police and public… https://t.co/oBL2Uxkrhn