المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مقتل صحافي ناقد

تم خطف صحافي دومينيكي ناقد على يد مسلحين والعثور على جثته بعد ساعات في 2 آب/ أغسطس. واتهم خوسيه أغوستين سيلفستر كمدير لإحدى المجلات ومقدم برنامج تلفزيوني، شخصيات سياسية في مدينة لا رومانا بالتورط في الاتجار بالمخدرات، حسب جمعية الصحافة في البلدان الأمريكية ولجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود.

واحتجز أربعة مهاجمين أغوستين سيلفستر (59 عاما) وأجبروه على ركوب سيارة جيب. ثم عثر على جثته على الطريق السريع بين رومانا وسان بيدرو ماكوريس؛ بعد إطلاق النار عليه ثلاث مرات.

وكان الصحافي مقدم برنامج "لا فوا دي لا فيرداد" (صوت الحق)، وناشر مجلة نصف شهرية بنفس الاسم.

وفي مايو / آيار، قدم المدعي العام المحلي شكوى تشهير ضد سيلفستر أغوستين بسبب تقرير تلفزيوني اتهم فيه المسئول بعلاقته مع مهربي المخدرات. وسجن الصحافي لعدة أيام ثم أطلق سراحه بكفالة. (ولاحظت مراسلون بلا حدود أنه تم إطلاق النار على منزله في ذلك الوقت.) وكان من المفترض أن يمثل أمام المحكمة في 2 آب/ أغسطس، في اليوم نفسه الذي قتل فيه.

ووفقا لمراسلون بلا حدود، اضطر الصحافي لمغادرة لا رومانا مؤقتا بعد اتهامات وجهها على الهواء مباشرة يوم 30 تموز الماضي عن جريمة قتل ضد أحد رجال الأعمال المحليين. وقبل ذلك، وقال سيلفستر أغوستين لنقابة الصحافة الدومينيكية أنه لوحق من قبل سيارتين حاولتا اعتراض طريقه في 23 تموز، حسب لجنة حماية الصحفيين. وأضاف أن لديه معلومات حول عملية الاغتيال.
وتفيد مراسلون بلا حدود بأن الشرطة في الدومينيكان حددت الأشخاص الذين دبروا ونفذوا عملية الاغتيال. ويقولون إن رجل أعمال محلي أريد الانتقام بسبب مقال لسيلفستر أغوستين ربط بينه وبين النشاط الإجرامي، بما في ذلك مقتل شخصين في رومانا.

من شبكتنا:

#Uruguay: Vandalizan radio en Canelones y @CAinfouy pide que se investigue https://t.co/sEc8b4jb6k @lemarubini@fwernerv @apu_uy