المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

نفاق كوريا على الشاشة رغم الاعتداء على الإعلام

بعد فترة وجيزة أمام محكمة المقاطعة في غواياس، الإكوادور، أيدت المحكمة الحكم بفرض غرامة 40 مليون دولار أمريكي وعقوبات بالسجن لمدة ثلاث سنوات ضد ثلاثة مديري تحرير وكاتب في "إل يونيفرسو"، بعدما أهان الرئيس رافائيل كوريا منتقديه أثناء كلمة ألقاها في جامعة كولومبيا، حسب مؤسسة الانديز للمراقبة الإعلام والدراسات وجمعية البلدان الأمريكية للصحافة ولجنة حماية الصحافيين ومنظمة مراسلون بلا حدود.

عندما قال الخبير بلجنة حماية الصحفيين كارلوس لوريا ضمن التساؤلات الموجهة لكوريا إن المحكمة الإكوادورية تأمب بحبس الصحافيين بناء على أوامر كوريا، اكتفى موريا بالرد: "سيدي، أنت تكذب أنت كاذب".

قبل الحدث، بعث رئيس جمعية البلدان الأمريكية غونزالو ماروكين رسالة إلى رئيس جامعة كولومبيا، والأكاديميين، واصفا سياق بيئة حرية التعبير في الإكوادور من أجل تشجيع النقاش خلال الخطاب. وأشار إلى قضية "إل يونيفرسو" و"غيرها من القضايا العديدة المرفوعة ضد الصحافيين بملايين الدولارات"، وكتب ماروكين يقول إن كوريا يتهم الصحافيين بأنهم "فاسدون وغير ديمقراطييون".

القضايا المرفوعة ضد مدراء "إل ينيفرسو" كارلوس وسيزار ونيكولاس بيريز والكاتب السابق بالاسيو اميليو جاءت بسبب عمود كتبه بالاسيو انتقد فيه رد فعل كوريا لعلى إضراب الشرطة، الذي طالب فيه الجيش بفتح النار على المستشفى الذي كان موقع لمواجهة بين الشرطة وكوريا، على الرغم من وجود المرضى في الداخل.

وشابت الإجراءات القانونية في المحاكمات الأولى والثانية العديد من المخالفات، مع إعادة جدولة متكررة لتناسب احتياجات كوريا، ومنع الصحافة المستقلة وما مجموعه 13 قاضيا من المشاركة. ومنذ صدور الحكم، قال سيزار بيريس انهم سيواصلون المعركة القانونية. (فر بالاسيو في آب أغسطس، إلى ميامي، وقال إنه لن يحصل على محاكمة عادلة في الإكوادور. واستمر في الكتابة من المنفى ، وفقا لـ"ميامي هيرالد".)

في حين تعاني الكتب في معظم البلدان، كثيرا ما يستخدم التشهير الجنائي في الإكوادور لإسكات المنتقدين، وخاصة تلك التي تنتقد الرئيس. الأدوات الأخرى التي استخدمت ضد الصحافة تشمل المضايقات اللفظية وتعليق الترخيص وفرض الغرامات على المخالفات التقنية. وفي أغسطس، تم تعليق ترخيص محطة تلفزيون "تليساجي" المملوكة لحزب معارض. وفي أوائل الشهر الجاري، تم فرض غرامات على سبعة محطات إذاعية لعدم إبلاغ المشرف على الإعلام بأنهم سيبثون برنامجا واحدا في نفس الوقت -- وللسخرية، البرنامج كان عن حرية التعبير .

وقالت مراسلون بلا حدود في رسالة من أمينها العام جان فرانسوا جوليار إلى كوريا: "لا يمكنك الاستمرار في الأمل بإقامة نظام تعددي جديد، وفي الوقت نفسه الاستمرار في الاستجابة بطريقة متطرفة إلى هذا الحد المتعنت لأقل نقد ضدك في وسائل الإعلام...إما ثورة أو حرب على وسائل الإعلام -- والخيار لك ".

ADDITIONAL INFORMATION


من شبكتنا:

#Honduras: expresión social en la red bajo la mira https://t.co/j18rtFTyGu @derechosdigital @clibre @MP_Honduras… https://t.co/gtSu0xac9I