المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مفوضة حقوقية تأمر بتعليق الحكم ضد صحيفة "إيل يونيفرسو"

كوريا للصحافة: فليتم تنفيذ الحكم
كوريا للصحافة: فليتم تنفيذ الحكم

طالبت مفوضية حقوق الإنسان بالبلدان الأمريكية الرئيس الإكوادوري رافائيل كوريا بتعليق الحكم في قضية سب وقذف رفعها ضد صحيفة "ايل يونيفرسو" حتى عقد جلسة بين الطرفين الشهر المقبل، حسب لجنة الكتاب السجناء من نادي القلم الدولي والتقارير الإخبارية.

وأصدرت المفوضية أمرا قضائيا احترازيا بتعليق تنفيذ الحكم حتى جلسة الاستماع في ٢٨ مارس/ آذار في مكاتب المفوضية في واشنطن العاصمة، حيث سيقدم الطرفان حججهما في القضية، وستتخذ اللجنة قرارها.

وقال فيرا دالمبرت، محامي كوريا، في تصريحات لـ"داو جونز للأخبار" إن المفوضية ليس لديها صلاحية قانونية لأن المحكمة العليا في الإكوادور لم تعلن الطرفين بالحكم، كما أن بعض الشكليات الإجرائية لم تستكمل بعد.

وقال فيرا: "ليس هناك حكما قضائيا ليتم تعليقه.والمعايير التي قدمتها مفوضية حقوق الإنسان، بمثابة انتهاك لمبادئ الاحترام للدول، والسيادة الداخلية واستقلال القضاء".

وقال نيكولاس بيريز باريغا، أحد الملاك الثلاثة لـ "إيل يونيفرسو" الذين حكم عليهم في القضية، في بيان صحافي إن قرار اللجنة "علامة فارقة في معركتنا من أجل حرية الصحافة والعدالة والمساواة أمام القانون في الإكوادور"، حيث أن الحكم يرهق محاولات الطعن والاستئناف التي تقدمت بها "إيل يونيفرسو".

وأضاف إننا نتطلع إلى تقديم وقائع القضية إلى هيئة مستقلة ومحايدة من القضاة من مختلف أنحاء الأمريكتين، ونحن متأكدون من أن مراجعة الدعوى ستفضح الفساد القضائي وعدم مراعاة الأصول القانونية التي لا تهدد فقط حرية الصحافة في الإكوادور، ولكن أيضا الديمقراطية فيها".

واعتبرت مؤسسة الانديز لرصد الإعلام والدراسات، وغيرها من أعضاء آيفكس أن الحكم بمثابة محاولة سافرة لإفلاس الصحيفة الرائدة المعارضة لكوريا كجزء من حملة منسقة لخنق حرية التعبير وإسكات المنتقدين.

وفي مارس الماضي، رفع كوريا الدعوى ضد أصحاب الصحيفة، الأخوين نيكولاس وكارلوس وسيزار بيريز باريغا، وكذلك رئيس تحرير الصحيفة، إميليو بالاسيو. وأدين الأربعة في يوليو/ تموز وحكم عليهم بالسجن لمدة ثلاث سنوات وغرامة بقيمة ٤٠ مليون دولار أمريكي.

وفقا للجنة حماية الصحافيين، جاء حكم ١٦ فبراير/ شباط، بعد جلسة فوضوية استغرقت ١٥ ساعة، حضرها كوريا وقرابة ٢٠ من وزراء الحكومة وكبار المساعدين. وعبر حسابه على موقع تويتر (@mashirafael)، دعا كريا أنصاره إلى النزول إلى المحكمة حتى التوصل إلى قرار.

وتجمع أنصار الحكومة بسرعة خارج المحكمة، ملوحين بأعلام الإكوادور، وأحرقوا نسخا من الصحف وهتفوا شعارات ضد "إيل يونيفرسو" واشتبكوا مع مجموعة من المدافعين عنها. بحسب لجنة حماية الصحافيين، تم التعدي على العديد من الصحافيين خلال الشجار.

ودعمت الحكومة القرار على الرغم من الادعاءات العديدة بتقويض كوريا للنظام القانوني، والسماح لمحاميه، فيرا، بكتابة نص الحكم الأصلي.

وقبل الحكم النهائي بثلاثة أيام فقط، أصدر قاضي بالمحكمة الابتدائية، مونيكا انكالادا، تسجيل فيديو كشهادة قالت فيها إن فيرا صاغ نص الحكم، كما أنه عرض على القاضي ما يعادل ٧٥٠٠٠ دولار أمريكي لقاض آخر في هذه القضية لإصدار حكم لصالح كوريا.

وطبقا لتقارير إخبارية، نفى الاتهامات فيرا، وفرت انكالادا من البلاد، ووصلت إلى بوغوتا، كولومبيا، في ٢٢ فبراير/ شباط.

خلال استراحة في جلسة الاستماع، قال كوريا للصحافيين: "إذا انتهت هذه العملية القانونية بنجاح، فإنها ستطلق العنان فى جميع أنحاء الأمريكتين وفي الإكوادور لرفع دعاوى قضائية مماثلة وهو ما من شأنه أن يمثل خطوة كبيرة إلى الأمام من أجل الإفراج عن الأمريكتين من أحد أكبر وأكثر القوى التي تفلت دون عقاب: الإعلام الفاسد".

وقال كوريا إنه ليس لديه خيار سوى الدفاع عن نفسه ضد الاتهامات الباطلة التي وردت في مقال كتبه بالاسيو ونشرته "إيل يونيفرسو" قبل عام.

وكان المقال وصف كوريا مرارا وتكرارا بأنه "ديكتاتور" وأنه أمر القوات بإطلاق النار "دون إنذار على مستشفى مليء بالمدنيين والمواطنين الأبرياء" وذلك خلال تمرد الشرطة في سبتمبر/ أيلول ٢٠١٠ احتجاجا على خطط الحكومة لخفض مميزات الشرطة.

وفر ثلاثة من المتهمين الأربعة، وغادروا الإكوادور قبل صدور الحكم، قائلين إنهم يخشون على سلامتهم، حسب لجنة حماية الصحافيين. وتقدم بالاسيو بطلب للجوء السياسي في الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر. وحاليا يتواجد سيزار ونيكولا في ميامي في محاولة لزيادة الدعم الدولي لقضيتهم.

ومن جانبه أعلن الرئيس البنمي ريكاردو مارتينيلي عبر حسابه على موقع تويتر (@rmartinelli) أنه منح حق اللجوء السياسي لكارلوس، الذي يقيم الآن في السفارة البنمية في كيتو عاصمة الإكوادور.

من شبكتنا:

#Honduras: expresión social en la red bajo la mira https://t.co/j18rtFTyGu @derechosdigital @clibre @MP_Honduras… https://t.co/oeaMvfiC25