المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

مصر: المحكمة تسقط حكما بالسجن وتؤيد حكما بالغرامة ضد رؤساء تحرير

تشير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ولجنة حماية الصحفيين إلى إسقاط محكمة استئناف القاهرة حكما بسجن 4 من رؤساء تحرير الصحف بسبب نشر مواد تنتقد الرئيس حسني مبارك وكبار مساعديه.

ففي 31 يناير، أسقطت محكمة استئناف بالقاهرة حكما بالسجن لمدة عام كان قد صدر في سبتمبر 2007 ضد 4 رؤساء تحرير، هم: إبراهيم عيسى رئيس تحرير صحيفة "الدستور" اليومية، وعادل حمودة رئيس تحرير "الفجر" الأسبوعية، ووائل الإبراشي رئيس تحرير "صوت الأمة"، وعبد الحليم قنديل رئيس التحرير السابق لأسبوعية "الكرامة" ـ "لنشرهم معلومات كاذبة من شأنها تكدير النظام العام". لكن المحكمة أيدت تغريم كل منهم مبلغ 20 ألف جنيه مصري (3500 دولار).

وتقول لجنة حماية الصحفيين "في الوقت الذي نرحب فيه بإسقاط أحكام السجن، فإننا ندين استخدام القضاء في تجريم الصحافة المعارضة ونشر الخوف والرقابة الذاتية. ونحن ندعو أعلى السلطات القضائية إلى إسقاط الحكم الذي تقف وراءه دوافع سياسية".

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان إن "التعديل لا يزال مقيدا ويهدف إلى أسكات صوت الصحافة المستقلة في مصر".

وقال محامون وصحفيون مصريون، أكثر من مرة، إن التهم وراءها دوافع سياسية وتبقي الصحفيين الناقدين عرضة للملاحقة القضائية والعقاب. وقال محامي "الدستور"، عصام عيسى، "لقد اعتدنا اسقاط المحاكم لأحكام السجن في مثل هذه القضايا مع إبقاء الغرامات". وقال إنهم يعدون للطعن في الحكم أمام محكمة الجنايات ثم النقض، التي تقابل المحكمة العليا في الولايات المتحدة.

وقد أخبر قنديل لجنة حماية الصحفيين إن هناك حوالي 90 قضية تشهير رُفعت ضده على مدار السنوات الخمس الماضية، ومنها قضايا مرفوعة من جانب سياسيين مقربين من الرئيس.

ومثل قنديل، يعد إبراهيم عيسى من أكثر الصحفيين الملاحقين قضائيا في البلاد. ففي سبتمبر، أصدرت إحدى محاكم الاستئناف حكما بحبسه 6 شهور لنشره "أخبارا كاذبة" عن صحة الرئيس مبارك. وقد منح عفوا رئاسيا في أكتوبر.

ويأتي التحرك القانوني في أعقاب نشر هؤلاء الصحفيين لمقالات تستنكر هجوم الرئيس على جماعة حزب الله الشيعية. كما انتقدوا عددا من كبار المسئولين ونجل الرئيس، جمال مبارك، الذي يعتقد أنه سيرث حكم مصر عن والده البالغ من العمر 80 عام، على حد قول لجنة حماية الصحفيين.

من شبكتنا:

En #Nicaragua, el control que Ortega ejerce sobre los medios se reduce a pesar de que recrudece la represión… https://t.co/sepcWMKhlZ