المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

الافراج عن المواطن نصاري حسن بعد محاكمته بتهم ملفقة وصدور حكم جائر بحبسه

(آيفكس\ الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ) – قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم “إن الطعن الذي تقدم به فريق الدفاع بوحدة الدعم القانوني لحرية التعبير بالشبكة قد تمكن من تخفيف الحكم الجائر بعقوبة الحبس والغرامة الصادر من المحكمة العسكرية الاستثنائية ضد المواطن المصري نصاري حسن في تهمة ملفقة من قبل ضباط بالشرطة العسكرية وبمشاركة الحاكم العسكري لمدينة الغردقة بسبب قيامه بالتعبير عن آراءه بطريقة سلمية ومتحضرة, وتم تعديل العقوبة من قبل المحكمة العسكرية بقنا لتصبح الحبس 6 أشهر وغرامة 5000 جنيه بدلا من الحبس 3 سنوات وغرامة 5000 جنيه وهو ما يعني وجوب الإفراج عن نصاري المعتقل منذ شهر مارس الماضي لقضاءه ما يزيد عن 8 اشهر في السجن وهو ما يزيد عن فترة العقوبة”
وتعود وقائع القضية ليوم 13 مارس 2011 حين شاهد نصاري المواطن المصري المقيم في المانيا تلالا من القمامة في شوارع مدينة الغردقة , فحمل لافتة كتب عليها “الشعب يريد نظافة الغردقة” وتوجه بها أمام مجلس المدينة, فجاء احد ضباط الشرطة العسكرية المسئولين عن تأمين مجلس المدينة وطالب نصاري بالرحيل وحين رفض قام هو وجنوده بالإعتداء عليه بالضرب والسب حتي فقد الوعي وتم نقله للمستشفي , وحين افاق طلب من الطبيب تحرير تقرير بالإصابات الا ان الطبيب رفض بعد أن علم ان نصاري ضحية اعتداء من قبل رجال الشرطة العسكرية !
بعد ذلك تمكن نصاري من الحصول علي رقم هاتف الحاكم العسكري فقام بالإتصال به واخباره بما حدث فطلب منه الحاكم العسكري العودة الي مجلس المدينة حيث يوجد به مكتبه وحين عاد نصاري فوجئ بعدد كبير من رجال الشرطة في انتظاره وقاموا بالإعتداء عليه بالضرب والسب واقتادوه الي النيابة العسكرية التي أساءت معاملته وشاركت في تلفيق تهم اهانة القوات المسلحة ,واهانة عسكري والسب والقذف وتم تقديمه للمحاكمة العسكرية بقنا والتي قررت في جلستها التي عقدت يوم 24 مارس الحكم بحبس نصاري 3 سنوات وتغريمه 5 آلاف جنيه ، وفي شهر مايو تم التقدم بطعن علي الحكم وبعد نظر الطعن قررت المحكمة في جلستها التي عقدت اليوم تخفيف الحكم ليصبح الحبس 6 أشهر والغرامة 5000 جنيه ويتم انهاء اجراءات الإفراج عن نصاري الأن.
وأعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان عن أسفها الشديد من نتيجة المحاكمة التي إنتهت بإدانة المواطن المصري الذي عاد من ألمانيا ليشارك اصدقاءه الفرحة بنجاح ثورتهم ظنا منه أن ايام عبث الأجهزة الأمنية في دولة مبارك البوليسية قد إنتهت بسقوطه , ولم يكن يعلم ان باب التلفيق والمحاكمات الإستثنائية مازال مفتوحا علي مصراعيه أمام ضباط الشرطة العسكرية الذين ارتكبوا انتهاكات في فترة الحكم الإنتقالي فاقت التي كانت اجهزة أمن مبارك ترتكبها.
وأكدت الشبكة العربية علي استمرارها في مواجهة تلك المحاكمات العسكرية الجائرة بكل الطرق القانونية حتي أن تنتهي تماما , ويتم إعادة محاكمة المدنيين الصادر في حقهم أحكام من المحاكم العسكرية أمام قضاءهم الطبيعي.


من شبكتنا:

#Paraguay: denuncian amenazas y coacción de intendente local a periodista: https://t.co/zIlw0BJM5X @PeriodistasPy… https://t.co/JSieySoV9b