المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

يجب على السلطات المصرية التحقيق بشأن الاعتداءات على الصحافة

(لجنة حماية الصحفيين /آيفكس) - تكتب لجنة حماية الصحفيين إليكم لجلب انتباهكم إلى الانتهاكات المتزايدة لحرية الصحافة في مصر. فخلال الفترة ما بين 19 إلى 24 نوفمبر/تشرين الثاني، وثقت اللجنة ما لا يقل عن 35 حالة لصحفيين تعرضوا لاعتداءات في القاهرة والإسكندرية عندما حدثت مصادمات بين المتظاهرين وقوات الشرطة والجيش.

9 ديسمبر/كانون الأول 2011


معالي رئيس الوزراء كمال الجنزوري

2 شارع مجلس الشعب

القاهرة، مصر


عبر البريد الإلكتروني: [email protected]

حضرة معالي رئيس الوزراء كمال الجنزوري،

تكتب لجنة حماية الصحفيين إليكم لجلب انتباهكم إلى الانتهاكات المتزايدة لحرية الصحافة في مصر. فخلال الفترة ما بين 19 إلى 24 نوفمبر/تشرين الثاني، وثقت اللجنة ما لا يقل عن 35 حالة لصحفيين تعرضوا لاعتداءات في القاهرة والإسكندرية عندما حدثت مصادمات بين المتظاهرين وقوات الشرطة والجيش. وقد أرفقنا مع هذه الرسالة قائمة بهذه الاعتداءات ونطلب منكم ملاحظة الوضع المتدهور لحرية الصحافة في بلادكم.

أثناء تعيينكم لمنصب رئيس الوزراء، أعلن رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، المشير محمد حسين طنطاوي، بأنكم ستحصلون على سلطات رئاسية كبيرة. وقد أكدتم أكثر من مرة منذ ذلك الوقت بأنكم ستمارسون تلك السلطات من أجل إعادة الثقة بالعملية السياسية المتعثرة. وانسجاماً مع ما ورد في تأكيداتكم هذه فإننا نناشدكم أن تضمنوا إيلاء الاهتمام اللازم لكل حالة من الحالات الواردة في القائمة المفصلة المرفقة وإجراء التحقيقات المناسبة بشأنها. إضافة إلى ذلك، نحن نناشدكم ضمان الإفراج عن الصحفيين المصريين علاء عبد الفتاح ومايكل نبيل سند اللذين ما زالا قيد الاحتجاز.

وتأتي الانتهاكات التي نشير إليها لحرية الصحافة في أعقاب اعتداءات متواصلة ضد الصحافة منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك. وقد أعلن الصحفيون الذين ترد أسماؤهم على هذه القائمة عن مزاعم عديدة بشأن تعرضهم لإساءات أو اعتداءات جنسية بينما كانوا محتجزين لدى سلطات الدولة. وفي العديد من الحالات، أوردوا أن الشرطة أطلقت نحوهم ذخيرة حية بصفة متعمدة بينما كانوا يوثقون الاحتجاجات.

ولم تتوقف الاعتداءات على حرية الصحافة عند هذا الحد، فثمة انتهاكات أخرى من بينها مواصلة احتجاز الصحفيين علاء عبد الفتاح ومايكل نبيل سند، وكلاهما ينشران على شبكة الإنترنت وكتبا مواد تنتقد الجيش. وأورد محامو الصحفيين مزاعم موثوقة حول مخالفات إجرائية واستخدام شهادات يتضح أنها ملفقة ولكن النيابة العامة تجاهلت تلك المزاعم. كما تقاعست سلطات الجيش عن التحقيق بشأن مقتل المصور الصحفي وائل ميخائيل الذي يعمل مع قناة 'الطريق' التلفزيونية التابعة للطائفة القبطية، والذي قتل أثناء المصادمات التي جرت بين المدنيين وقوات الأمن في 9 أكتوبر/تشرين الأول.

وقد وثقت لجنة حماية الصحفيين أيضاً قائمة متزايدة من الانتهاكات ضد وسائل الإعلام من بينها وقف توزيع الطبعة الإنجليزية الأسبوعية الجديدة التي تصدرها الصحيفة اليومية المستقلة 'المصري اليوم' والتي تدعى 'إيجبت أنديبندنت' في 1 ديسمبر/كانون الأول. وقد اضطرت الصحيفة إلى وقف توزيع طبعة كاملة بلغ عددها 20,000 نسخة بسبب مقال ينتقد المجلس الأعلى للقوات المسلحة، حسبما أوردت صحيفة 'ذي إنديبندت' التي تصدر من لندن.

لقد تم مؤخراً منح معاليكم سلطات رئاسية مما يتيح لكم اتخاذ إجراءات بهذا الصدد. نحن نناشدكم بضمان إجراء تحقيقات موثوقة وشفافة بشأن كل حالة من حالات الاعتداء على الصحفين الواردة في القائمة المرفقة، وضمان الإفراج عن علاء عبد الفتاح ومايكل نبيل سند والسماح لهما بالعمل بحرية دون خشية من تعرضهما للانتقام.

نشكركم على اهتمامكم بهذه الأمور المهمة، ونتطلع لتلقي ردكم.

مع التقدير والاحترام،

جويل سايمون

المدير التنفيذي


مرفق


35 اعتداءعلى الصحفيين وثقتها لجنة حماية الصحفيين خلال الفترة ما بين 19 إلى 24 نوفمبر/تشرين الثاني



· في 19 نوفمبر/تشرين الثاني، أطلق شرطي عبوة غاز مسيل للدموع على إسلام الكلحي، محرر الصحفة المستقلة 'البديل'، وأصيب في فخذه بينما كان يلتقط صوراً في شارع محمد محمود، حسبما أفاد الصحفي للجنة حماية الصحفيين. وأضاف الصحفي أن ثلاثة من زميلاته في صحيفة 'البديل' هن هدى أشرف وفاطمة اللواء وهاجر الجيار تعرضن للضرب في اليوم التالي على يد قوات الأمن وفي الشارع نفسه.

· أصيب المصور الصحفي أحمد عبد الفتاح الذي يعمل مع الصحيفة اليومية المستقلة 'المصري اليوم' برصاصة مطاطية في عينه في 19 نوفمبر/تشرين الثاني بينما كان يصور في المصادمات في ميدان التحرير، حسبما أوردت الصحيفة. وقد نقل إلى المستشفى وما زال يتلقى العلاج للجرح الذي أصيب به في عينه.

· وفي 19 نوفمبر/تشرين الثاني أيضاً، اعتدت وحدات تابعة للشرطة والجيش على 9 صحفيين على الأقل في ميدان التحرير والمنطقة المحيطة به، حسبما أفاد الأمين العام لنقابة الصحفيين المصريين، كريم محمود، للجنة حماية الصحفيين. وكان من بين الصحفيين رشا عزب، محررة صحيفة 'الفجر' المستقلة؛ وعمر الزهيري ومعتز زكي وهما مصوران يعملان في الصحيفة اليومية المستقلة 'التحرير'؛ ومحمود الحفناوي، محرر الصحيفة اليومية 'اليوم السابع'؛ ومحرر صحيفة 'المصري اليوم'، محمد كامل، والمصوران في الصحيفة أدنوب عماد وطارق وجيه؛ وعمر جمال، محرر الموقع الإلكتروني 'الحرية والعدالة'؛ والمصور المستقل سعد عبيد.

· وتعرض الصحفي سرحان سنارة الذي يعمل في صحيفة 'الأخبار' للاعتقال وتم الاعتداء عليه من قبل شرطة الإسكندرية في 19 نوفمبر/تشرين الثاني، وفقا لتقصيات لجنة حماية الصحفيين. وقد تم نقل الصحفي إلى مركز احتجاز لمدة ستة ساعات وتعرض للضرب بهرواة مرات متعددة بعدما تم تجريده من ملابسه. وقد رفضت الشرطة تزويده بعلاج طبي رغم أنه يعاني من مرض اللوكيميا، حسبما تظهر تقصيات لجنة حماية الصحفيين.

· وتعرض خسمة صحفيين آخرين للاعتداء والضرب من قبل عناصر شرطة يرتدون ملابس مدنية وملابس رسمية في الإسكندرية في اليوم نفسه، وهم: أحمد طارق، محرر في 'وكالة الشرق الأوسط للأنباء'؛ وأحمد رمضان، وهو مصور في صحيفة 'التحرير'؛ ومحمد فؤاد وعصام عامر، وهما مدير ومحرر مكتب الإسكندرية لصحيفة 'الشروق' اليومية المستقلة؛ ورافي محمد شاكر، وهو مصور في الصحيفة نفسها، حسبما أفاد أحمد طارق للجنة حماية الصحفيين.

· وأصيب ستة صحفيين من موقع الإنترنت الإخباري المستقل 'حقوق' بجراح خلال الفترة ما بين 19 إلى 23 نوفمبر/تشرين الثاني، وهم: خالد الأمير الذي أصيب برصاصة مطاطية في فخذه بينما كان يغطي الأخبار من الإسكندرية في 19 نوفمبر/تشرين الثاني؛ ومحمد جمال الذي تعرض للضرب على يد قوات الأمن ثم احتجز لمدة ساعة في 19 نوفمبر/تشرين الثاني؛ والمصور عبدالرحمن يوسف الذي أصيب برصاصة مطاطية بينما كان يصور في القاهرة في 19 نوفمبر/تشرين الثاني؛ وسيد عبدالإله الذي تعرض للضرب على يد قوات الأمن وتمت مصادرة الكاميرا التي كانت بحوزته وذلك في مدينة السويس في 20 نوفمبر/تشرين الثاني؛ وأحمد وجيه الذي أصيب بحجر في رأسه في 21 نوفمبر/تشرين الثاني بينما كان يغطي الأخبار من المنيا في الصعيد، كما تمت مصادرة الكاميرا التي كانت بحوزته؛ وأحمد قناوي الذي اعتقل قرب وزارة الداخلية بينا كان يصور وتعرض للضرب على يد عناصر أمن يرتدون ملابس مدنية، وقاموا بنزع التصريح الصحفي الذي يحمله في 23 نوفمر/تشرين الثاني، وذلك وفقاً لموقع الإنترنت الإخباري 'حقوق'.

· أصيب أحمد الفقي، وهو مراسل إذاعة 'حقوق' التي يستضيفها موقع 'حقوق' الإلكتروني، برصاصة في عينه أطلقها شرطي في 21 نوفمبر/تشرين الثاني. وكان أحمد الفقي يغطي المصادمات بين المتظاهرين وقوات الأمن في ميدان التحرير، حسبما أوردت إذاعة 'حقوق' في بيان صحفي. ويرقد الصحفي في قسم العناية الحثيثة في المستشفى وما زالت الرصاصة مستقرة في دماغه.

· وأصيب المصور الصحفي ماهر إسكندر الذي يعمل في الصحيفة اليومية 'اليوم السابع' برصاصة في فخذه الأيسر بينما كان يصور المصادمات في ميدان التحرير في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني، حسبما أفادت الصحيفة.

· قام عناصر أمن بضرب الصحفية المستقلة التي تحمل الجنسيتين المصرية والأمريكية منى الطحاوي واعتدوا عليها جنسيا بينما كانت تغطي الاحتجاجات قرب ميدان التحرير في شارع محمد محمود في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني، وقد استخدموا العصي في ضربها ثم جروها في الشارع، وكسرت يدها وذراعها. ثم احتجزت في وزارة الداخلية وتم تحويلها إلى استخبارات الجيش. وقد امتدت محنتها على مدار 12 ساعة حسبما أفادت الصحفية للجنة حماية الصحفيين.

· قام عناصر أمن يرتدون ملابس مدنية بضرب المصور الصحفي غويليم فالي، وهو مصور إسباني مستقل كان في مهمة صحفية لحساب صحيفة 'وول ستريت جورنال'، وذلك بينما كان يغطي الاحتجاجات في ميدان التحرير في 23 نوفمبر/تشرين الثاني. وقد أدخل فالي إلى المستشفى إذ أصيب بجراح خفيفة برأسة، حسبما أفادت الصحيفة للجنة حماية الصحفيين.

· احتُجزت مخرجة الأفلام الوثائقية جيهان نجيم التي تحمل الجنسيتين الأمريكية والمصرية كما احتجز المصور مجدي عاشور الذي يعمل معها في يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني بينما كانا يصوران بالقرب من وزارة الداخلية في شارع المنصور، حسبما أوردت عدة تقارير إخبارية. وقد أفرج عنهما في اليوم التالي.

· تعرض المصور الصحفي المستقل محمد سعيد شحاتة للضرب على يد سبعة أو ثمانية من عناصر رجال أمن يرتدون ملابس مدنية وملابس رسمية بينما كان يغطي المصادمات بين الشرطة والمتظاهرين أمام مديرية أمن الإسكندرية في 23 نوفمبر/تشرين الثاني، حسبما أفاد المصور الصحفي للجنة حماية الصحفيين، وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج. وقال إن ضباط الشرطة صادروا الكاميرا التي كانت بحوزته وأوراقه الصحفية ولم يعيدوها له.

· تعرضت الصحفية الفرنسية كارولين سينز التي تعمل مع القناة الثالثة التابعة للتلفزيون الفرنسي العام، للضرب ولاعتداء جنسي من قبل مجموعة من الأولاد بينما كانت تغطي التظهارات في ميدان التحرير في 24 نوفمبر/تشرين الثاني. كما تعرض المصور الذي يعمل معها، صلاح عقربي، للضرب على يد المجموعة ذاتها، حسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية.


نسخة إلى: محمد إبراهيم يوسف، وزير الداخلية

نسخة إلى: أحمد أنيس، وزير الإعلام

ADDITIONAL INFORMATION
موضوعات ذات صلة على آيفكس
  • نقل مدون مصري سجين ومضرب عن الطعام إلى زنزانة انفرادية

    (لجنة حماية الصحفيين /آيفكس) - نيويورك، 13 آب/أغسطس 2011 - تطالب لجنة حماية الصحفيين المجلس العسكري الأعلى للقوات المسلحة في مصر أن يفرج فوراً عن الصحفي مايكل نبيل سند الذي خضع لمحاكمة عسكرية بتهمة "إهانة الجيش" ويمضي حالياً حكماً بالسجن لمدة ثلاث سنوات. وكان سند قد بدأ إضراباً عن الطعام في 22 آب/أغسطس وتم نقله إلى زنزانة انفرادية بعد يومين من ذلك.

  • مسؤولون عسكريون مصريون يسجنون مدوناً انتقدهم

    قالت لجنة حماية الصحفيين اليوم إنه يجب الإفراج فوراً ودون شروط عن المدون المصري علاء عبد الفتاح الذي أودع السجن يوم الأحد بعد أن احتج على استجوابه من قبل النيابة العامة العسكرية.



من شبكتنا:

Bangladesh: Under the proposed Broadcasting Bill, the government can punish media outlets that publish material dee… https://t.co/vLYNxdj5bu