المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

اعتداءات على الصحفيين تتواصل على مدار يومين في مصر

تعرض 14 صحفياً على الأقل لاعتداءات من قبل الشرطة ومؤيدي جماعة الإخوان المسلمين خارج مقر الجماعة في القاهرة في يومي السبت والأحد، وفقاً لتقارير الأخبار وصحفيين محليين.

وقال شريف منصور، منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لجنة حماية الصحفيين، "يريد المهاجمون منع الجمهور من معرفة الصورة الكاملة للسخط السياسي في البلاد من خلال السعي إلى إسكات الصحفيين الذين يغطون هذه الاحتجاجات. نحن نطالب السلطات المصرية بإجراء تحقيقٍ وافٍ بشأن هذه الاعتداءات المؤسفة ومحاسبة كافة مرتكبيها، بمن فيهم عناصر الشرطة، بموجب أحكام القانون".

جرت مصادمات في يوم السبت بين أعضاء ومؤيدي جماعة الأخوان المسلمين المصرية وبين ناشطين سعوا إلى كتابة شعارات مناهضة للجماعة خارج مقر الجماعة، وفقاً لتقارير الأنباء. ووجه أعضاء الجماعة تهديدات لعدة صحفيين كانوا يغطون التظاهرة، وقالوا إنهم سيحطمون معداتهم إذا لم يغادروا المكان، وفقاً لشهود عيان وصحفيين محليين تحدثت معهم لجنة حماية الصحفيين.

وتعرض ثمانية صحفيين على الأقل لاعتداءات على يد مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين في ذلك اليوم. وقالت مراسلة محطة 'سكاي نيوز'، رفيدة عاطف، للجنة حماية الصحفيين إن أربعة صحفيين من طاقمها الصحفي تعرضوا للاعتداء وتم تحطيم الكاميرا التي كانت بحوزتهم. وقال المصور الصحفي محمد نبيل للجنة حماية الصحفيين، وهو يعمل مع صحيفة 'الوطن'، إنه أصيب بكسر في ساقه اليمنى، كما أصيب المصور عمرو حافظ دياب الذي يعمل مع الصحيفة نفسها بجرح في يده. وقال المصور مختار أحمد الذي يعمل مع محطة 'روسيا اليوم' إنه تعرض للضرب من قبل 10 أشخاص يحملون عصي. وقال الصحفي محمد طلعت من صحيفة 'المصري اليوم' للجنة حماية الصحفيين إن خمسة أشخاص على الأقل قاموا بضربه، ولكنه تمكن من الفرار حينما حاول أحد المهاجمين طعنه بسكين.

وبعد أن نشرت وسائل الإعلام المحلية مساء يوم السبت صوراً للاعتداءات، أصدر المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين، محمد غزلان، بياناً زعم أن الصحفيين استفزوا أعضاء الجماعة، وأن الأعضاء كانوا يدافعون عن ممتلكات مقرهم من الاعتداء.

وفي وقت مبكر من يوم الأحد، رفعت نقابة الصحفيين المصريين بلاغاً رسمياً إلى النيابة العامة التي فتحت تحقيقاً بشأن الاعتداءات واستدعت للتحقيق ثلاثة من حراس خيرت الشاطر، وهو مسؤول رفيع في جماعة الإخوان المسلمين، حسب تقارير الأنباء.

وتجمّع متظاهرون أمام مقر جماعة الإخوان المسملين في يوم الأحد احتجاجاً على الاعتداءات على الصحفيين والناشطين التي جرت في اليوم السابق. واعتدت قوات الشرطة على ستة صحفيين على الأقل كانوا يغطون المصادمات، حسب التقارير. وقال الصحفي محمد إسماعيل لصحيفة 'اليوم السابع' التي يعمل بها إن شرطة مكافحة الشغب قامت بضربه واحتجازه لفترة مؤقتة. واتهم المحرر الصحفي أحمد غنيم من صحيفة 'الوطن' الشرطة بإطلاق رصاص مطاطي عليه وضربه بينما كان يحاول الهرب. وقال إنه إصيب بجرح في قدمه اليمنى. وأوردت تقارير الأنباء أن الصحفي عمرو عرفة من صحيفة 'فيتو' الإلكترونية، والصحفيين محمد هجاج وماهر مالك ومحمود حفناوي الذين يعملون في صحيفة 'اليوم السابع' تعرضوا لاعتداءات أيضاً، ولكنه لم يقدم أية تفاصيل إضافية.

وأفاد عبد المنعم عبد المقصود للجنة حماية الصحفيين اليوم، وهو محامي يعمل مع جماعة الإخوان المسلمين، إن الجماعة لا تستخدم العنف كأسلوب، وبالنسبة لهذه الحالة فإن وسائل الإعلام شنت حملة تشهير ضد الجماعة. وأضاف أن مسؤولي الجماعة سيجرون تحقيقاً داخلياً بشأن الاتهامات الموجهة لأعضائها، وأن الجماعة ستعلن عن نتيجة التحقيقات.

ونظّم صحفيون محليون تظاهرة أمام نقابة الصحفيين اليوم احتجاجاً على الاعتداءات المتزايدة ضدهم من قبل مؤيدي الحكومة المصرية، حسب تقارير الأنباء.

من شبكتنا:

Ever wondered how the Internet is governed? Our guide to the #IGF2016 will help you to learn, share and inspire. https://t.co/Wpz668RyhH