المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

غينيا الاستوائية: ارفضوا التبرعات الرئاسية.. جماعات حرية الصحافة تطالب اليونسكو

انضم ثلاثون من أعضاء أيفكس إلى لجنة حماية الصحفيين، الأسبوع الماضي في دعوة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) برفض 3 ملايين دولار أمريكي تبرع بها رئيس غينيا الاستوائية أوبيانج تيودورو- الذي تعد بلده واحدة من أسوأ الدول الأفريقية انتهاكا لحرية الصحافة. وكانت الأموال تم التبرع بها لإنشاء جائزة دولية في علوم الحياة.

في رسالة مشتركة في 20 أيار / مايو موجهة إلى إيرينا بوكوفا، المدير العام لليونسكو، لفت أعضاء أيفكس الانتباه إلى الحالة المزرية لحرية الصحافة في غينيا الاستوائية، حيث تكاد الصحافة المحلية تكون تحت السيطرة الكاملة من قبل الدولة.

وتشير إلى الخطاب الذي ألقاه بوكوفا في حفل اليونسكو باليوم العالمي لحرية الصحافة هذا العام في بريسبان، استراليا، عندما ندد بحقيقة أن "عدد لا يعد ولا يحصى من الصحافيين في كل أنحاء العالم ما زالوا يعانون المضايقة والترهيب، أو الاعتداء البدني في سياق الدفاع عن حقنا في المعرفة "، وقالت الجماعات الحقوقية إن هذه الكلمات ستكون جوفاء إذا قبلت اليونسكو تلك الأموال.

وورد في الرسالة أن: "نحن نعتقد أن تنفيذ هذه الجائزة سيلحق ضررا خطيرا بمصداقية اليونسكو كمنظمة تعزز حرية التعبير".

وفي رسالة مشتركة منفصلة بقيادة هيومن رايتس ووتش، وغيرها من جماعات المجتمع المدني عبرت المجموعات عن غضبها من احتمال أن تقبل اليونسكو المال من مباسوغو ، الذين وصفوه بأنه "ديكتاتور فاسد" يحكم بلد حيث يعيش أكثر من 75% من سكانها يعيشون في فقر. وردت بوكوفا على هيومن رايتس ووتش في 5 مايو تفيد بأن خطط إدارة الجائزة مازالت مستمرة بناء على طلب من المجلس التنفيذي لليونسكو.

من شبكتنا:

Congreso de #Guatemala estudia modificaciones a Ley de Telecomunicaciones para reconocer legalmente al sector comun… https://t.co/cnBqe1WoBl