المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

إثيوبيا: تدخل الدولة في المحتوى الإعلامي.. مقلة في قانون الإعلام

على الرغم من بعض التغييرات الإيجابية في قانون الإعلام ، إلا أن الصحفيين العاملين في وسائل الإعلام الأثيوبية لا يتمتعون بالاستقلالية فيما يتعلق بالمادة التحريرية، وفقا للمعهد الدولي للصحافة بعد بعثة تقصي الحقائق الأخيرة إلى أثيوبيا.

بعد لقاءات مع وسائل الإعلام المحلية ورئيس المكتب لشؤون الاتصالات، علم المعهد الدولي أن تدخل المكتب في وسائل الإعلام الرسمية يعزز نفوذ الحكومة. وقالت وثيقة نشرت في عام 2008 "تدعو وسائل الإعلام إلى التركيز على الصحافة التنموية، كما نبلغ الصحفيين بأهمية التركيز على قصص النجاح". البعض يقول إن الوثيقة هي محاولة للحد من جهود وسائل الإعلام من أجل مساءلة الحكومة، وفقا للمعهد الدولي للصحافة.

وعبر المعهد عن قلقه إزاء القضية الجارية التي يتم في إطارها محاكمة العديد من مالكي وسائل الإعلام التي تحاول الحصول على تراخيص لإصدار صحف سياسية كانت قد أغلقت في عام 2005. ونقل المعهد الدولي للصحافة عن رئيس المكتب الحكومي لشؤون الاتصالات قوله إنه لم يكن على استعداد لمنح التراخيص على أساس دعم بيئة تعددية لوسائل الإعلام.

ومع ذلك، كانت هناك تطورات إيجابية. فقد كان هناك دعم لقوانين حرية المعلومات، وكذلك أزالت السلطات سلطة احتجاز الصحافيين في السجن أثناء فترة التحقيق.

وقدم المعهد عدة توصيات، من بينها أنه ينبغي على الحكومة ضمان التطور السليم لوسائل الإعلام العامة؛ والاعتراف بالمخالفين، وتعدد الأصوات؛ ومقاومة إغراء تبني ممارسات الدول الأخرى دون النظر في إذا ما كانت تتفق مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أم لا. كما حث المعهد وسائل الإعلام على تكريس أفضل الممارسات لدعم مصداقيتها.

من شبكتنا:

La @sip_oficial condena asesinatos de periodistas en #México y #Colombia https://t.co/lvSuG74Dgn @FLIP_org @article19mex @RELE_CIDH