المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

قانون مكافحة الإرهاب يستخدم لقمع المعارضة

الصحافية المحتجزة ريينوت أليمنو
الصحافية المحتجزة ريينوت أليمنو

CPJ

احتجزت السلطات الإثيوبية كاتبة صحافية ما لا يقل عن ثمانية أيام في إطار ما يبدو أنه القانون الأثيوبي المناهضة الإرهاب، حسب لجنة حماية الصحفيين ومراسلون بلا حدود ولجنة الكتاب السجناء من نادي القلم الدولي. واعتقلت رييوت أليمو، التي تساهم بانتظام في صحيفة "فيتيه" الأسبوعية المستقلة، يوم 21 يونيو حزيران. وبذلك تكون الصحافي الثاني الذي يتم انتقاؤه واحتجازه بدون تهمة في أقل من أسبوع.

ولم تفصح السلطات عن سبب القبض على أليمو، ولكن المحامي المحلي (الذي طلب عدم ذكر اسمه خوفا من انتقام الحكومة) قال للجنة حماية الصحفيين إنها تم نقلها إلى الحبس الاحتياطي لمدة 28 يوما- وهي الحد الأدنى للحبس الاحتياطي بموجب قانون مكافحة الإرهاب الأثيوبي لعام 2009 .

وقال صحافيون محليون إنهم يعتقدون أن اعتقال اليمو قد يكون له صلة بمقالاتها الناقدة للحزب الاثيوبي الحاكم الجبهة الديمقراطية الثورية. وفي عمودها يوم 17 يونيو انتقدت الأساليب التي يتبعها لجمع الأموال العامة لمشروع سد أباي، وعقدت مقارنة بين رئيس الوزراء ملس زيناوي والزعيم الليبي معمر القذافي، حسبما قالت لجنة حماية الصحفيين.

كما تم احتجاز صحافي آخر، ووبشيت تاي، نائب رئيس تحرير "أورامبا تايمز" الأسبوعية، منذ 19 حزيران/ يونيو، في مركز تحقيق في سجن اتحادي في أديس أبابا، حسب لجنة حماية الصحفيين.

إن قانون مكافحة الإرهاب يستغل بشكل جارف لتجريم أي تقارير تراها السلطات بمثابة "تشجيع" أو "تقديم الدعم المعنوي" للجماعات التي تعتبرها الحكومة "إرهابية". وأعرب أعضاء آيفكس عندما تم تشريع القانون عام 2009 ، عن قلقه من أن تصبح أداة فعالة لقمع المعارضة السياسية المشروعة وانتقادات سياسة الحكومة.

ووفقا للجنة حماية الصحفيين، فإن القانون يجعل من الصعب على الصحافيين الأثيوبيين تغطية أنشطة المعارضة في أثيوبيا والمتمردين دون المخاطرة بالادعاء عليهم والحكم بالسجن لمدة 20 عاما -- على الرغم من أثيوبيا تتلقى الثناء والمساعدة من أجل المشاركة في التدابير الأمريكية لمكافحة الإرهاب في الصومال المجاور.

وقال صحافي محلي طلب عدم الكشف عن اسمه خوفا من انتقام الحكومة إن "المفارقة هي أن الحكومة قد تفخر جهودها لمكافحة الجماعات الإرهابية ، ولكننا [كصحافيين] ستفكر مرتين قبل الكتابة عن ذلك".

ومؤخرا، وبعد يوم من زيارة هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية للعاصمة أديس أبابا، أعلن البرلمان الذي يسيطر عليه حزب الجبهة الشعبية رسميا خمس مجموعات ككيانات إرهابية هي: تنظيم القاعدة والمتشددين الإسلاميين من حركة الشباب في الصومال والجماعات الانفصالية الأثيوبية جبهة تحرير أوغادين وجبهة تحرير أورومو ، وكذلك جينبوت 7 ، التي يتخذ زعيمها برهانو نيجا من الولايات المتحدة مقرا له.

وترى لجنة الكتاب السجناء أن اعتقال تاي قد يكون مرتبطا بتعاطفها المحتمل مع جينبوت7. حسب تغطية "أورامبا تايمز" السياسية المتعمقة.

وتفيد هيومن رايتس ووتش بأنه فقط خلال شهر آذار من العام الجاري، تم اتهام أكثر من 100 شخص من عرقية الأورومو الإثيوبيين بالانتماء إلى جبهة التحرير، واحتجزوا بدون توجيه اتهامات بعد الاعتقالات الجماعية. كما قامت الحكومة بالشويش على التقارير التي بثتها الاعتقالات صوت أمريكا باللغة الأمهرية، مما يزيد المخاوف من أن تكون هناك دوافع سياسية وراء عمليات الاعتقال.

وفي مسألة ذات صلة، كشفت جمعية الصحافيين الإثيوبيين للصحافة الحرة عن "دليل على أن الصين قامت بتوفير التكنولوجيا والتدريب والمساعدة التقنية للسلطات الأثيوبية لتمكينها من التشويش على الإشارات لعشرات موجات البث، ومن بينها صوت أمريكا”.

ووفقا للجنة حماية الصحفيين، واستهدفت الحكومة الأثيوبية منذ وقت طويل وسائل الإعلام الدولية بزعم توفير التغطية للمجموعات الإرهابية. وفي عام 2009 ، وصلت الحكومة الأثيوبية إلى حد اتهام إذاعة وتلفزيون "نايشن" ومقره كينيا، بمنح منبر للجماعات الإرهابية في منطقة القرن الأفريقي لبثها تقريرا عن جبهة تحرير أورومو. وفي عام 2008 ، اتهمت السلطات قناة الجزيرة "بالمساعدة المباشرة وغير المباشرة لمنظمات إرهابية" بعد أن بثت تقريرا حصريا عن الجبهة. وفي عام 2007 ، اعتقل ثلاثة صحافيين من "نيويورك تايمز" لمدة خمسة أيام لكتابتهم عن الجبهة أيضا.

وفي في يوليو 2009 ، صدر قانون مكافحة الإرهاب متضمنا تعريفا واسعا بشكل مفرط لأعمال الإرهاب وبالتالي يمكن أن يستخدم لقمع الاحتجاجات السلمية وغير العنيفة، ويوسع إلى حد كبير صلاحيات الشرطة من مصادرة وتفتيش واعتقال. كما يقر القانون عقوبات تصل إلى السجن 20 عاما، وينص على احتجاز "المشتبه بتورطهم في الإرهاب" لمدة تصل إلى أربعة أشهر دون توجيه اتهام.

------------------------------------------------------------------------

مزيد من المعلومات على موقع آيفكس:

- احتجاز صحافيين دون توجيه اتهامات:
http://www.ifex.org/ethiopia/2011/06/28/journalists_detained/
- دعوات للصين من أجل وقف التعاون مع أثيوبيا لتشويش بث الفضائيات:
http://www.ifex.org/ethiopia/2011/06/22/esat_china_jamming/


مزيد من المعلومات على الإنترنت:

- في أثيوبيا.. قانون مكافحة الإرهاب يخيف الصحافيين من الكتابة عن الأمن (لجنة حماية الصحفيين):
http://www.cpj.org/blog/2011/06/in-ethiopia-anti-terrorism-law-chills-reporting-on.php
- أطلقوا سراح المعارضين (هيومن رايتس ووتش):
http://www.hrw.org/en/news/2011/04/06/ethiopia-free-opposition-members

من شبكتنا:

Hong Kong: Speech of the chairperson of the Hong Kong Journalists Association during its 50th anniversary… https://t.co/2gJoquKSGj