المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

غينيا: محطات الإذاعة تمارس الرقابة الذاتية ومنع الصحفيين الأجانب

بعد مذبحة الشهر الماضي ضد المتظاهرين المجلس العسكري في غينيا يستمر في تهديد الصحفيين: رفض دول العديد من الصحفيين الفرنسيين إلى البلاد. الصورة لـ(هيومن رايتس ووتش)
بعد مذبحة الشهر الماضي ضد المتظاهرين المجلس العسكري في غينيا يستمر في تهديد الصحفيين: رفض دول العديد من الصحفيين الفرنسيين إلى البلاد. الصورة لـ(هيومن رايتس ووتش)

via Human Rights Watch

ألغت محطات الإذاعة الخاصة البرامج السياسية في غينيا، بينما يتعرض الصحفيون للمضايقات من قبل كل من أنصار المعارضة والجيش وخاصة بعد مذبحة الشهر الماضي التي ارتكبتها قوات الجيش ضد مشيرة للمعارضة ، وفقا لمؤسسة إعلام غرب إفريقيا. كذلك منع الجيش في غينيا دخول العديد من الصحفيين الفرنسيين يوم 17 تشرين أول/أكتوبر ويستمر في مراقبة وتهديد الصحفيين المحليين، بحسب منظمة مراسلون بلا حدود.

وخلال الشهر الجري اقتحم مدنيون أحد الاستوديوهات الإذاعية بالقوة وهددوا الموظفين، بدعوى أن المحطة أيدت المجلس العسكري، وفقا لمؤسسة إعلام غرب أفريقيا. وقال صحفيا آخر للمؤسسة إنه تعرض للتهديد وأمر بعدم بث أي انتقادات للمجلس العسكري. وقال صحفي من "فاميليا إف إم" إن أفرادا كانوا يحاولون تدمير المحطة اتهموه بدعم المجلس العسكري، مشيرا إلى أن قوات الأمن هي التي تمكنت من الحفاظ على سلامة المحطة.

وقال عضو من رابطة محطات الإذاعة الخاصة في غينيا للمؤسسة إن"الإذاعات الخاصة تتعرض للترهيب والتهديد بشكل يومي ، لذلك لا نريد المخاطرة، وبناء على ذلك ، سنبث الموسيقى لتفادي الاقتحامات".

وفي الوقت نفسه، منع الجيش في غينيا الصحفيين الفرنسيين من كتابة تقارير صحفية عن انتهاكات حقوق الإنسان في البلاد، حسب مراسلون بلا حدود. وأجبر ثلاثة صحفيين فرنسيين يعملون لحساب القناة التلفزيون الإخبارية "فرانس24" من دخول البلاد لدى وصولهم إلى مطار كوناكري، وعادوا إلى العاصمة الفرنسية باريس. كما تم إجبار ثلاثة صحفيين فرنسيين آخرين يعملون لدى قناة "فرانس 2" التليفزيونية، على العودة إلى السنغال في نفس اليوم الذي وصلوا فيه.

وتقول مراسلون بلا حدود: "بعد الإهانة الجسدية ومن وتهديد الصحفيين المحليين بدأ الجيش الغيني مرحلة جديدة في تعامله مع الشهود غير المرغوب فيهم". ونقلت المنظمة أن صحفيين محليين تم وضعهم تحت المراقبة من قبل الجيش ولا يزالون يتلقون تهديدات بالقتل. ومن المتوقع وقوع المزيد من الأعمال الوحشية إذا لم يحظى الصحفيون الغينيون بالحماية.

من شبكتنا:

Secuestran y golpean a periodistas en #Perú. Una situación que empieza irse de las manos en el país andino.… https://t.co/W9cucvHG6M