المناطق:

SUBSCRIBE:

Sign up for weekly updates

غينيا: ترحيب بقانون إيجابي جديد للإعلام

عمل زعيم غينيا العسكري، الجنرال سيكوبا كوناتي، على التكريس لحرية الصحافة في الدستور الجديد للبلاد. وإصلاح وسائل الإعلام ووضع قوانين لحماية الصحفيين من عقوبة السجن، وضمان حرية إنشاء الصحف المستقلة، حسب منظمة مراسلون بلا حدود والمادة ١٩. وفي ٢٢ حزيران / يونيو، تم تمرير التشريعات الجديدة في وقت تاريخي حيث جرت أول انتخابات رئاسية حرة خلال ٥٢ عاما.

صاغت لجنة انتقالية تشكلت من سبعة صحافيين القانونين في نيسان / أبريل وأيار / مايو بعد التشاور مع المديرين التنفيذيين لوسائل الإعلام والمعلمين والخبراء الدوليين.

ويحدد أول قانون لا يقوم بتجريم مخالفات الصحافة، التشهير بدقة كبيرة، بدلا من العبارات الفضفاضة التي يمكن أن تمثل شبكة واسعة لملاحقة الصحفيين. لكن القانون لا يزال يعتمد دفع غرامات باهظة ضد الصحافيين المدانين بجرائم الصحافة، ولكن ليس عقوبة السجن. كما يتضمن حرية إصدار الصحف.

القانون الثاني يدعو إلى إنشاء هيئة تنظيمية لوسائل الاعلام تضم خمسة- من أصل 11 عضوا- تختارهم الوسائل والمؤسسات الإعلامية -- بدلا من تعيينهم مباشرة من قبل رئيس البلاد، كما كان يحدث في الماضي.

وقالت مراسلون بلا حدود: "إننا نرحب بحقيقة أن الحكومة الانتقالية، تقوم بالتنسيق مع الصحافيين ، وألغت القوانين القمعية التي عفا عليها الزمن، ونرحب بالتقدم الذي تمثله هذه القوانين الجديدة التي ستخضع الآن لاختبار التطبيق".

تصدرت غينيا عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم في أيلول / سبتمبر الماضي بعد مجزرة وحشية ضد المتظاهرين من المعارضة والعنف ضد الصحافيين. ونشرت المادة 19 تقريار هذا الاسبوع بعنوان "غينيا : الصحافيون هم الضحايا المنسيون للعنف"، وتشير النتائج التي توصلت إليها البعثة بعد المجزرة التي قتل فيها أكثر من 150 شخص، وتم اغتصاب النساء والفتيات، في مظاهرة سلمية ضد من ترشح النقيب داديس كامارا موسى للانتخابات الرئاسية. وينظر التقرير في الترهيب والعنف ضد الصحفيين في ذلك الوقت. كما أشاد التقرير بالقوانين الجديدة للإعلام.

وبالإضافة إلى ذلك، يقدم التقرير عددا من التوصيات للحكومة الجديدة المقرر انتخابهاقريبا، من بينها: "ينبغي ألا تكون جرائم القذف ضد رئيس الدولة والقذف ونشر التقارير الكاذبة جزءا من القانون الجديد. وينبغي على السلطات الغينية اغتنام الفرصة التي توفرها عملية الانتقال الديمقراطي لإلغاء جميع الأحكام التي تحد من حرية الإعلام على نحو غير ملائم".

وكانت وسائل الإعلام حرة في تغطية الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت في ٢٧ حزيران / يونيو، من دون أي مشاكل ، حسب مراسلون بلا حدود.

من شبكتنا:

From Snake to Dog, five dark years for journalism in China. "More than 50 journalists and bloggers are currently im… https://t.co/bEfAGX4UX1